أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - اسماعيل شاكر الرفاعي - التفجيرات ثقافة اسلامية أصيلة وغير مجلوبة














المزيد.....

التفجيرات ثقافة اسلامية أصيلة وغير مجلوبة


اسماعيل شاكر الرفاعي

الحوار المتمدن-العدد: 6967 - 2021 / 7 / 23 - 08:34
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



يستقل مسلمو العراق عن سواهم من التجمعات السكانية - مثلما تستقل هذه التجمعات - بمجموعة ممارسات موروثة لا يحيدون عنها ، تتحكم بعلاقاتهم الداخلية وبالآخر الذي يشاركهم سكن الوطن : اكثر مما تتحكم بسلوكياتهم مفاهيم حديثة كالوطنية وحقوق الانسان والدستور ومؤسسات الدولة ...

ويفتخر العراقيون بعراقيتهم انطلاقاً من هذه الظواهر الموروثة التي يفوق عمرها عمر الدولة ، وهم يتمسكون بها ، اكثر مما يتمسكون بقوانين الدولة التي لم تتحول بعد الى ثقافة عامة يسترشد بها الشيخ في مضيفه ، والحاكم في قضائه ورئيس الدائرة في توجيهاته . وما زالت هذه التجمعات السكانية تتميز عن بعضها بكونها : سنية وشيعية ومسيحية وايزدية وشبك ، يتمسكون بفتاوى فقهاء دياناتهم في السعوديةوايران وتركيا ومصر : وليس بكونهم مواطنين عراقييين مستقلين عن امتدادات طوائفهم ودياناتهم الخارجية . وجميعهم يستلون نظرتهم الى الكون وموقفهم من الحياة : من لاهوت وعلم كلام دياناتهم وشرائعها ...

ووجود الظاهرة ناتج عن تكرر حدوث شيء مع انتفاء الشعور بالغرابة والدهشة من وقوعه . ففي حالة التفجيرات : يحتج المتضررون والمتعاطفون معهم ، من وقوع التفجير بطريقة تختلف عن طريقة التعبير عن الدهشة والاستغراب . وتغشى تقاسيم وجوه المتضررين علامات الغضب وليس المفاجأة مما وقع ، كأنهم مقتنعون بأن ما وقع هو نتيجة طبيعية لتفاعلات عناصر حياتهم الاجتماعية والسياسية السائدة ( نهب المال العام ) ومقولاتهم الدينية : وخاصة مقولة الفرقة الناجية العزيزة على قلوب كل أفراد الطوائف : فهي تتضمن تبخيس وتحقير المذاهب الاخرى ، والنظر اليها كطوائف مارقة ضالة زنديقة كافرة من الواجب تصفيتها جسدياً ...

يوجد في رسالة كل من نال شهادة عليا في الاصول أو في العبادات ، من الأزهر السني او من الحوزات الشيعية ، فصلاً ثابتاً عن الجهاد والغزو : كيف مارسه السلف الصالح في غزواتهم داخل يثرب - المدينة ، ثم وهم يفتحون بلداناً عظيمة كالعراق والشام ومصر ، وما الذي يحل مصادرته ، وما هي شروط السبي او القتل . وكل هذا الذي ناقشه المتخرج وحصل نتيجة له على شهادة أكاديمية عليا ، سيتقاضى عليها راتباً بالآلاف : يدخل في باب النصوص التي ستمنح الشرعية للتفجير في وسط مسلم : تم تكفيره باجتهاد فقهي كونه ينتمي الى طائفة ضالة وفاسقة ، ويمكن قياس هذه الحالة على سورة التوبة وآية السيف التي أمرتهم :بقتل كل من لا يرفع صوته بشهادة : لا اله الا الله ، وان محمد رسول الله ...

التفجيرات في الثقافة العربية الاسلامية : مفهوم سياسي ، وهي وجه من وجوه ظاهرة الصراع السياسي الداخلي على السلطة ، نابعة من داخل هذه الثقافة وليست شيئاً منقولاً اليها من خارجها ، ومعارك السنة والشيعة في احياء بغداد منذ العصر العباسي : أشهر من ان يغطيها إعلام حكومي او قصيدة لشويعر تراثي او تحليل سياسي فج . وبما ان النظام البرلماني السائد يشجع على احتكار الوظائف والمناصب الحكومية ، فأن ممارس التفجيرات اليوم قد يتحول الى ضحية في القادم من الايام ، نتيجة صراع إقليمي ، كما كان الحال ايام الصراع العثماني الإيراني على العراق . وقد يتم اختيار نظام سياسي : لا يقوم على البرلمانية النيابية ولا على المحاصصة الناتجة عنه : وآنئذ قد يتفق فقهاء الطائفتين : السنية والشيعية على تخريج فقهي يحملهما على الاتحاد في توجيه قنابلهما الى السلطة السياسية وحكومتها : التي لم تعد سلطة رموز الماضي بل سلطة حاضر الناس ومستقبلهم بعيداً عن اي مقدس ديني ...



#اسماعيل_شاكر_الرفاعي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حكومة الكاظمي : صفر حقيقة
- عن حلم مقتدى الصدر
- الجزء الرابع من مقال : موقفي ككوزموبوليتيني من حرب حماس والل ...
- موقفي ككوزموبوليتي من حرب اليمين الفلسطيني والاسرائيلي / الج ...
- الجزء الثاني من مقال : موقفي ككوزموبوليتي من حرب الليكود وحم ...
- موقفي ككوزموبوليتي من حرب : الليكود وحماس ( 1 )
- 6 من 7 من مقالنا : السياسة والحب
- 5 من 7 من مقالنا : السياسة والحب
- مع من سأعيد ، مع السنة أم مع الشيعة
- السياسة والحب : 3 و 4 من 7
- السياسة والحب 1 و 2 من 7
- شهيد أم قتيل
- بعد ان تجاوزت الإصابات الملايين
- الأمن والتفجيرات
- لماذا تفضلون العيش في عالم التخلف ؟
- السودان : من مقولات - الترابي - الجهادية الى مفاهيم الحكومة ...
- رحلة حرة في ذاكرة العراق التاريخية القريبة
- كيف نجا الأدب بشقيه الشعري والسردي من مجازر الردات السياثقاف ...
- الوحوش
- اطردوا اشباح الماضي


المزيد.....




- الجماعة الإسلامية في لبنان تنعى قياديا في صفوفها ومرافقه قتل ...
- رئيس الوزراء الفلسطيني يرد على سموتريتش: يريد دولة يهودية من ...
- رئيس الوزراء الفلسطيني يرد على سموتريتش: يريد دولة يهودية من ...
- الجيش الإسرائيلي ينشر لقطات لاغتيال قيادي بـ-الجماعة الإسلام ...
- -الجماعة الإسلامية- في لبنان تنعى قياديا في صفوفها ومرافقه إ ...
- ديفيد هيرست: تحالف قادة إسرائيل مع الفاشيين في أوروبا أكبر ت ...
- قتيل بقصف إسرائيلي بلبنان والاحتلال يدعي أنه قيادي في الجماع ...
- كيف تفاعل رواد التواصل الاجتماعي مع إقالة وزير الشؤون الديني ...
- الجيش الإسرائيلي يعلن مقتل قيادي بالجماعة الإسلامية في البقا ...
- الجيش الإسرائيلي يعلن استهداف قيادي بالجماعة الإسلامية في ال ...


المزيد.....

- المرحومة نهى محمود سالم: لماذا خلعت الحجاب؟ لأنه لا يوجد جبر ... / سامي الذيب
- مقالة الفكر السياسي الإسلامي من عصر النهضة إلى ثورات الربيع ... / فارس إيغو
- الكراس كتاب ما بعد القرآن / محمد علي صاحبُ الكراس
- المسيحية بين الرومان والعرب / عيسى بن ضيف الله حداد
- ( ماهية الدولة الاسلامية ) الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- كتاب الحداثة و القرآن للباحث سعيد ناشيد / جدو دبريل
- الأبحاث الحديثة تحرج السردية والموروث الإسلاميين كراس 5 / جدو جبريل
- جمل أم حبل وثقب إبرة أم باب / جدو جبريل
- سورة الكهف كلب أم ملاك / جدو دبريل
- تقاطعات بين الأديان 26 إشكاليات الرسل والأنبياء 11 موسى الحل ... / عبد المجيد حمدان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - اسماعيل شاكر الرفاعي - التفجيرات ثقافة اسلامية أصيلة وغير مجلوبة