أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - وفي نوري جعفر - يفوتك من الكذاب صدق كثير.!!














المزيد.....

يفوتك من الكذاب صدق كثير.!!


وفي نوري جعفر
كاتب

(Wafi Nori Jaafar)


الحوار المتمدن-العدد: 6955 - 2021 / 7 / 11 - 20:40
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


جمعتُ لكم اليوم أقوال متفرقة وادعاءات كاذبة، يعني فقط كلام في كلام، وكما يقول أحبتنا المصريين (كلٌوا هبد في هبد).!!
** يوحنًا 3 -11: الحق الحق أقول لكَ: إننا إنما نتكلم بما نعلم ونشهد بما رأينا، ولستم تقبلون شهادتنا، إن كنتُ قلت لكم الأرضيات ولستم تؤمنون، فكيف تؤمنون إن قلتُ لكم السماويات؟؟
-- ما أعرف وين سامع مثل هذه الإدعاءات الخطيرة؟؟ أها تذكًرت:
** علي ابن أبي طالب: {أيّها الناس سلوني قبل أن تفقدوني، سلوني عن طرق السماوات فإنّي أعرف بها من طرق الأرض، فقام إليه رجل من وسط القوم وقال له: أين جبرئيل في هذه الساعة؟؟ فرمق بطرفه إلى السماء، ثمّ رمق بطرفه إلى المغرب ثمّ رمق بطرفه إلى المشرق ثمّ رمق بطرفه إلى المغرب فلم يجد موطناً، فالتفت إليه فقال: يا ذا الشيخ أنت جبرئيل، قال: فصفّق طائراً بين الناس، فضجّ الحاضرون وقالوا: نشهد أنّك خليفة رسول الله}.!!
-- تخيًلوا معي جبرئيل وهو بصورة شيخ، ولا أعلم هل إنقلب إلى طير وصفًقَ بجناحيه وطار، أم أنه صفًق من فرحه لسماع الجواب وهو جالس بين الناس .!! غريبة فعلاً إدعاءاتهم الرنًانة، يعلمون بطرق السماوات أوالسماويات، لكن للأسف لم يصدروا لنا سوى الخرافات والقصص الكارتونية، المصيبة أنً يسوع المسيح وعلي ابن أبي طالب إثنينهم تم قتلهم، يعني لم تفدهم طرق السماوات ولا علومها، يا أخي على الأقل كونوا على قدر إدعاءاتكم الفارغة، أو على الأقل خلي ربكم يطول عمركم أكثر، يعني معقولة نوح أفضل منكم يعيش 950 سنة، وين ربكم الذي تتبجحون به؟؟ سيقولون أتباعهم، حكمة الله، إرادة الله، علم الله، هكذا أراد الرب، وووووووووووو.!!
** يوحنا 3 - 13: {وليس أحد صعد إلى السماء إلا الذي نزل من السماء، إبن الإنسان الذي هو في السماء}.!!
** قرآن محمد: {سبحان الذي أسرى بعبده ليلاً من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنُريه من آياتنا}.!!
-- يبدو أنً الجماعة محظوظين جداً، عادي طرق السماء مفتوحة لهم، فهم يصعدون إليها وينزلون منها براحتهم، وسائل النقل موجودة ومريحة لهم، إلًا نحنُ أبناء الخايبات والمساكين، فلا طرق السماء ولا طرق الأرض مفتوحة لنا .!!
** يوحنا 3 - 36: {الذي يؤمن بالإبن له حياة أبدية، والذي لا يؤمن بالإبن لن يرى حياةً بل يمكث عليه غضب الله}.!!
** قرآن محمد: {إنً الذين كفروا بآياتنا سوف نُصليهم ناراً كلما نضجت جلودهم بدًلناهم جلوداً غيرها ليذوقوا العذاب}، و {من كان عدواً لله وملائكته ورسله وجبريل وميكال فإنً الله عدوٌ للكافرين}.
-- أديان وتعاليم هذه الآلهات المزعومة تعيسة وسادية، يعني إمًا تؤمن وتصدق بخرافاتها، أو أنك ستلقى غضب وعذاب أبدي من قبلها ليحترق جلدك وجسدك في جحيمها.!!
-- ثمً إنً هذا المسكين يسوع الرب إبن الرب (الآب) اليهودي والمسيحي، لم يعلم أن الرب الثاني (الله) سوف يكفُرُ برب يسوع وسيكفٍر أتباعه، وكأنً أحدهم لا يعلم ما يقوم به الآخر، أو أن كلاهما يعلمان ولكن لا يفعلان شيئاً وهذه مصيبة، والمصيبة الأكبر أنهما يعلمان وعاجزان عن فعل أي شيء.!!
-- {وقالت اليهود عزير ابن الله وقالت النصارى المسيح ابن الله}، {لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح ابن مريم}. {قد كفر الذين قالوا أن الله ثالث ثلاثة وما من إله لإلا إلهٌ واحد وإن لم ينتهوا عمًا يقولون ليمسنً الذين كفروا منهم عذاب أليم}.
-- وأخيراً دعوني أضع بين يديكم نص عظيم جداً، وإدعاء ما بعده إدعاء، كلٌهُ حكمة وفلسفة متعالية لا يمكن لأحد أن يستوعبه أو يفهمه إلا من دخل المسيح في قلبه:
** يوحنا 1: {في البدء كان الكلمة، والكلمة كان عند الله، وكان الكلمة الله، هذا كان في البدء عند الله}.
-- طيب ما هي الكلمة؟؟ الكلمة هي الله، وإذا أردنا إعادة نص يوحنا سيكون كالتالي: في البدء كان الله، والله كان عند الله، وكان الله الله، عجيب يعني كيف: في البدء كان الله والله كان عند الله؟؟ هو إنكليزي ده يا مرسي 🤣🤣.
-- الكارثة والمصيبة هي كيف إلى الآن ما زال هناك بعض البشر يعتقدون ويصدقون بصحة مثل هذه النصوص والإدعاءات في كتب أديانهم وتعاليمهم؟؟
#ملاحظة: كل الأديان على الأرض هي من صنع البشر.!!
محبتي واحترامي للجميع.
وفي نوري جعفر.
https://www.facebook.com/Wafi.Nori.Jaafar/



#وفي_نوري_جعفر (هاشتاغ)       Wafi_Nori_Jaafar#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لا تقل إزدراء الأديان، بل قل إزدراء دين الإسلام فقط.!!
- أيصبغ ربك؟؟ قال: نعم: صبغاً لا ينفض، أحمر وأصفر وأبيض.!!
- النص البشري مقابل النصوص الدينية المقدسة، أيُهم أرقى وأفضل؟؟
- اللباس والشرف المفقود.!!
- الله يرفع ومحمد يَكبِس.!!
- لديهم علاج لكل داء إلا داء الخضخضة ليس لها علاج .. لأنها حرا ...
- هل هناك حكمة وغاية من الإختباء خلف المجرًات؟؟
- الزهايمر لا يُصيبُ البشر فقط، فحتى الآلهة معرًضة للإصابة به. ...
- ما هي الأسباب وراء النهي عن التفكر في ذات الله؟؟
- كيف يتخاطب ويتواصل الله مع مخلوقاته؟؟
- المقولتان الشهيرتان والخفيفتان على اللسان.!!
- من المسؤول عن التشوهات الخلقية عند حديثي الولادة؟؟
- من ينصف اللاديني ويحميه من الظلم الذي يقعُ عليه؟؟
- هل الله يصلي على المؤمنين ويخرجهم من الظلمات إلى النور؟؟
- طلب وتحدي بسيط نوجههُ إلى فخامة -المصمم الذكي-.!!
- المصمم الذكي حينما يفقدُ ذكاءه فيختار طريقة ساذجة للتواصل مع ...
- تجربتي مع بعض التعليقات الواردة على منشوراتي.!!
- هو ليس فرض محال ولكن ،،، ماذا لو؟؟
- حرية التعبير بين الإساءة والسخرية من الأفكار والإساءة والسخر ...
- قصة الخلق الدينية وتساؤلات العقل البشري.!!


المزيد.....




- البرلمان العربي يستنكر اقتحام القوات الإسرائيلية والمستوطنين ...
- تركيا تدين بشدة اقتحام مجموعات إسرائيلية متطرفة المسجد الأقص ...
- العراق ، رئيس البرلمان يقدم استقالته.. اقتحامات المسجد الأقص ...
- الشيخ يوسف القرضاوي.. ميراث -الإصلاحية الإسلامية- ورحلة العم ...
- قيادي فلسطيني: الإسرائيليون نقلوا المعركة معنا إلى باحات الم ...
- العريض: سعيد كان من المعترضين على تصنيف أنصار الشريعة تنظيما ...
- العام الماضي شهد أكبر هجرة سنوية لليهود إلى إسرائيل منذ 20 ع ...
- رغم التحذيرات... حجاح يهود الحسيديم يجتمعون بمدينة أومان الأ ...
- وفاة الداعية المصري يوسف القرضاوي الرئيس السابق للاتحاد العا ...
- القرضاوي .. من ادعاء الاعتدالية وحتى النزعة الطائفية


المزيد.....

- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار
- جدل التنوير / هيثم مناع
- كتاب ألرائيلية محاولة للتزاوج بين ألدين وألعلم / كامل علي
- علي جمعة وفتواه التكفيرية / سيد القمني
- Afin de démanteler le récit et l’héritage islamiques / جدو جبريل
- مستقبل الدولة الدينية: هل في الإسلام دولة ونظام حكم؟ / سيد القمني
- هل غير المسلم ذو خلق بالضرورة / سيد القمني
- انتكاسة المسلمين إلى الوثنية: التشخيص قبل الإصلاح / سيد القمني
- لماذا كمسلم أؤيد الحرية والعلمانية والفنون / سامح عسكر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - وفي نوري جعفر - يفوتك من الكذاب صدق كثير.!!