أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - وفي نوري جعفر - الزهايمر لا يُصيبُ البشر فقط، فحتى الآلهة معرًضة للإصابة به.!!














المزيد.....

الزهايمر لا يُصيبُ البشر فقط، فحتى الآلهة معرًضة للإصابة به.!!


وفي نوري جعفر
كاتب

(Wafi Nori Jaafar)


الحوار المتمدن-العدد: 6615 - 2020 / 7 / 10 - 17:07
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الكرم الحقيقي هو العطاء بطيب نفس دون مقابل، والكريم الحقيقي هو من لا ينتظر شكرَ من يعطيه ولا يتوسًل إليه لكي يشكره أو يكرر ويلحٌ عليه في السؤال لتقديم الشكر، فالكريم سيبقى كريماً ولا يهتم، وسيبقى عطاءهُ مستمراً حتى ولو لم يشكره السائل.!!
إلا إنً الكرم عند إله القرآن مختلف، فهو يدًعي بأنه كلي العلم والقدرة وأنهُ غني عن العالمين، وكريمُ مطلق الكرم وليس بحاجة لأحد، لكن الحقيقة فان كرمهُ زائف وكلامهُ مختل، فهو من جهة يدًعي أنه غني وكريم غير محتاج للبشر، ومن جهة أخرى يُظهر حاجته إليهم بشكل صريح، فإن لم تشكرهُ يغضبُ ويمكن أن ينقصُ عليك نعمته، بل حتى إنًهُ مستعد لإنزال البلاء في حال عدم تقديم الشكر، مع العلم أن هناك الكثير ممن يدعونه ويتوسلون إليه من أجل أن يتحنن ويتمنن عليهم من كرمه فلا يُجيبهم ولا يكترث بهم أصلاً، وحجته في عدم الإستجابة هي الإبتلاء والإمتحان المزعوم، وهذا هو التخدير الحقيقي الذي يجعل السائل المؤمن بهذا الإله الوهم منتظراً الأمل منهُ.!!
دعونا نطًلع على بعض النصوص التي تكشف أعراض الزهايمر الإلهي:
{ومن شكر فإنما يشكر لنفسه ومن كفر فإن ربي غني كريم}، هنا الإله يدًعي بكل وضوح أنهُ غني كريم فهو لا يهتم لشكر من شكره وأظهرَ نفسهُ بأنه ديمقراطي علماني فهو غير مهتم ولا مكترث بكفرِ من كفرَ به.!!
وفي هذه الآية {ولقد آتينا لقمان الحكمة أن أشكر لله ومن شكر فإنما يشكر لنفسه ومن كفر فإن الله غني حميد}، نرى أنً اللهجة تغيرت قليلاً، بحيث يطلب من لقمان تقديم الشكر وذلك بقوله: أنِ أشكر، مع ذلك فإنهُ يستدرك وسرعان ما يتراجع عن طلبه وتوسله فيدًعي أنهُ غني حميد غير آبه ولا مهتم بمن يشكره أو يكفر به.!!
أمًا هنا فقد تمً تغيير العيار قليلاً وبدأ التصعيد: {فاذكروني أذكركم واشكروا لي ولا تكفرون}، فبدلاً من: فمن كفر فإن الله غني حميد، جاء النهي والرفض لمن يكفر به.!!
لكن في الآيات التاليات، نرى أن مستوى الإصابة بالزهايمر قد إرتفع مستواه وبلغَ بصاحبه مبلغه، بحيث أنً الغني الكريم نسيَ نفسه تماماً بأنًهُ غني غير مهتم بشكر أو بكفر أحدهم، ولهذا وضع شرطاً لزيادة العطاء وذلك من خلال تقديم الشكر له، أمًا من يكفر بهِ فقد قامت الدنيا عليه ولم تقعد بحيث إنقلبَ عليه إنقلاباً شديداً:
{وإذ تأذن ربكم لئن شكرتم لأزيدنكم ولئن كفرتم إن عذابي لشديد}، {فأما الذين كفروا فأعذبهم عذابا شديدا في الدنيا والآخرة وما لهم من ناصرين}، {فلعنة الله على الكافرين}، {وللكافرين عذابٌ مهين}.!!
تُرى ما هو رد الذين آمنوا بإله القرآن أو بمن نسبَ إليه هذا الكلام؟؟ وكيف سيتم الترقيع لإصابته بآفة النسيان؟؟
*********************************
ملاحظة: كل الأديان على الأرض هي من صنع البشر.!!
وفي نوري جعفر.
محبتي واحترامي للجميع.
https://www.facebook.com/Wafi.Nori.Jaafar/



#وفي_نوري_جعفر (هاشتاغ)       Wafi_Nori_Jaafar#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ما هي الأسباب وراء النهي عن التفكر في ذات الله؟؟
- كيف يتخاطب ويتواصل الله مع مخلوقاته؟؟
- المقولتان الشهيرتان والخفيفتان على اللسان.!!
- من المسؤول عن التشوهات الخلقية عند حديثي الولادة؟؟
- من ينصف اللاديني ويحميه من الظلم الذي يقعُ عليه؟؟
- هل الله يصلي على المؤمنين ويخرجهم من الظلمات إلى النور؟؟
- طلب وتحدي بسيط نوجههُ إلى فخامة -المصمم الذكي-.!!
- المصمم الذكي حينما يفقدُ ذكاءه فيختار طريقة ساذجة للتواصل مع ...
- تجربتي مع بعض التعليقات الواردة على منشوراتي.!!
- هو ليس فرض محال ولكن ،،، ماذا لو؟؟
- حرية التعبير بين الإساءة والسخرية من الأفكار والإساءة والسخر ...
- قصة الخلق الدينية وتساؤلات العقل البشري.!!
- وهو معكم أينما كنتم وحيثما كنتم.!!
- العدل الإلهي في قفص الإتهام.!!
- عند غياب الدليل فهل هناك إمكانية لرؤية الله أم لا؟؟ ولماذا؟؟
- الإيمان بالغيب وغيابُ العقل .. نفذ ثمً ناقش أو نفذ ولا تُناق ...
- هل الله يُمهل أو يُهمل؟؟ أم أنهُ لا يُمهل ولا يُهمل؟؟
- التناقض والتعارض في آيات المشيئة الإلهية المتعلقة بالجبر وال ...
- آية قرآنية مليئة بالإشكالات والمغالطات.!!
- من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر وحرية الإختيار.!!


المزيد.....




- طلب مقابلة البابا وجاء الرد بالنفي.. ما الذي فعله سائح غاضب ...
- مصادر فلسطينية: عشرات المستوطنين يؤدون طقوسا تلمودية في باحا ...
- بالفيديو: مستوطنون يواصلون استباحة المسجد الأقصى
- عبداللهيان: الجمهورية الاسلامية ما زالت مرساة الامن والاستقر ...
- الأعياد الدينية اليهودية.. توقيتها وطقوسها
- عقب صيامه يوم الغفران اليهودي.. نقل نتنياهو إلى المستشفى إثر ...
- جورجيا ميلوني: كيف ستدير رئيسة وزراء إيطاليا -المسيحية- علاق ...
- نقل نتنياهو إلى المستشفى بعد تعرضه لوعكة صحية في كنيس يهودي ...
- ست حقائق لم تكن تعرفها حتى الآن عن المساجد في ألمانيا
- تحدث عن التطبيع والهزيمة الانتخابية.. سعد الدين العثماني ينف ...


المزيد.....

- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار
- جدل التنوير / هيثم مناع
- كتاب ألرائيلية محاولة للتزاوج بين ألدين وألعلم / كامل علي
- علي جمعة وفتواه التكفيرية / سيد القمني
- Afin de démanteler le récit et l’héritage islamiques / جدو جبريل
- مستقبل الدولة الدينية: هل في الإسلام دولة ونظام حكم؟ / سيد القمني
- هل غير المسلم ذو خلق بالضرورة / سيد القمني
- انتكاسة المسلمين إلى الوثنية: التشخيص قبل الإصلاح / سيد القمني
- لماذا كمسلم أؤيد الحرية والعلمانية والفنون / سامح عسكر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - وفي نوري جعفر - الزهايمر لا يُصيبُ البشر فقط، فحتى الآلهة معرًضة للإصابة به.!!