أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - وفي نوري جعفر - تجربتي مع بعض التعليقات الواردة على منشوراتي.!!















المزيد.....

تجربتي مع بعض التعليقات الواردة على منشوراتي.!!


وفي نوري جعفر
كاتب

(Wafi Nori Jaafar)


الحوار المتمدن-العدد: 6168 - 2019 / 3 / 9 - 11:34
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


من خلال تجربتي أثناء مناقشتي للتعليقات التي ترد على منشوراتي والتي أناقش فيها النصوص الدينية وأعرض ما فيها من إشكالات، وجدتُ عدد قليل من المؤمنين ممن يردُ عليها ويُجيب بما أنعمَ رجل الدين أو إلهه عليه من إلهام أو تفسير، وبعض الردود تستحق النقاش وبعضها لا ترقى للنقاش مع ذلك فأنا أحاول الرد عليها، ولكن ما أثارَ إنتباهي هو إنً هناك الكثير من التعليقات تكون خارجة عن صلب الإشكالات في مواضيعي التي اطرحها، وألاحظ انً أصحاب هذه التعليقات بدلاً من أن يردُوا على الإشكالات يقفزون بتوجيه أسئلتهم الإعتراضية وهي:

هل يعقل أنه لا يوجد خالق لهذا الكون؟؟ أو من خلقك وأوجدك وأوجد هذا الكون؟؟

طبعاً عدم الإجابة على الإشكالات التي أذكرها والقفز عليها بسؤال من قبل البعض يشير إلى عدة أمور منها:

1- أشعرُ أنً المؤمن ينتابهُ خجل وتردد واضح لما أعرضهُ لهُ من آيات وإشكالات، وهذا الخجل إمًا ناتج عن ضعف في الجواب على الإشكالات التي أطرحها أو من الخيبة والتوهان التي تُصيبُ عقله وهو يرى أن ما آمن بهِ من آيات وأعتقد بصحتها طيلة سنوات عمره لا يستحق الإيمان بها، ولهذا يقفز بالسؤال أعلاه.

2- أشعر أن المؤمن يتحول بشكل مفاجئ من حالة الإلهية الدينية إلى حالة الإلهية اللادينية، أي بمعنى أنهُ يصبح ربوبي متنكراً لما يقرأ ويشاهد من آيات وإشكالات فيطرحها على جنب ويقفز بالسؤال أعلاه.

3- أشعر أن بعضهم يتصور إنهُ سيحرجني وسيجعلني عاجزاً عن الرد إن هو قفز بالسؤال أعلاه.

4- طبعاً ناهيك عن الردود الشخصية الأخرى سواء التي تسيء وتتهجم عليً، أو التي تنعتني بالجهل والغباء وعدم الفهم لهذه النصوص، أو منهم من يصبح طبيباً نفسانياً فيتهمني بشتى الأمراض والعقد النفسية.

وعلى أية حال أنا لا أشعر بالحرج من الردود والتعليقات، فما أعلمُ جوابه أرده وأناقشهُ، وما لا أعلمهُ أبحث عنه، وبالنسبة لي ولغيري أيضاً فإننا نرفض أن يتم نعتنا ووصفنا ب "الملحدين"، ولكن مكرهُ أخاكَ لا بطل فنحنُ مضطرين للتعامل بهِ كوصف أجبرنا المؤمنون عليه نتيجة فهمهم الخاطئ، والمهم هنا أن الملحد هو الإنسان الذي لم تتوفر لديه الأدلة الكافية والواضحة على وجود الخالق وهو يرفض الغيبيات، وفي الوقت الذي يحتكم المؤمنون بالعقل والمنطق المبنيان على منظومة القواعد والقوانين الثابتة على وجود الخالق هو نفس العقل والمنطق الذي يحتكم بهما الملحد على نفي وجود الخالق، فالسببية ليست دليلاً كافياً على وجود الخالق لأنها ببساطة تنتهي بالقفز على النتائج وتنتهي بمغالطة منطقية، وكذلك نفس الأمر بالنسبة للدور والتسلسل أو ما يسمًى بالتصميم الذكي، فهناك إشكالات كثيرة على هذه القواعد والأسس التي يحتكم إليها المؤمنون لإثبات وجود الخالق.!!

وبالنتيجة فإنً إثبات وجود الخالق أمرٌ غير متفق عليه، وإثبات عدم الوجود لا يصح أن يُطلب من الملحد، لأن عبء الإثبات يقع على من يؤمن بوجود هذا الخالق، فهل يعرف المؤمن خالقه حق المعرفة؟؟ أو هل سبق وشاهدَه وهو يخلق الكون أو خلقه له؟؟ أو هل راى خالق غيره يخلق لكي يقول إن خالقي افضل؟؟ وهل يتمكن من تحديده وتعيينه أو على الأقل هل عقلهُ يمكنهُ أن يتصور كنه وماهية هذا الخالق؟؟ أكيد كل هذه الأدلة لا يمكن للمؤمن أن يأتي بأي إثبات عليها، وإستحالة البرهان على وجود أو عدم وجود شيء ما لا يجعل وجوده من عدمه على نفس الدرجة من الإحتمالية، فكيف إذا كان الخالق هو إله الأديان المجهول والذي يعبر عن نفسه بأنهُ شيء لا كالأشياء ولا تدركهُ العقول وألابصار؟؟ ثمً إنً المؤمن بهذه الآلهة لا يعلم حقيقة وماهية إلههُ هل هو مادي أم غير مادي؟؟ وهل إلههُ خارج حيز الزمان والمكان أم داخله؟؟ وهل إلههُ خارج حدود الكون إن كانت لهُ حدود أم داخله؟؟ هذه وغيرها من الإشكالات تجعلهُ هو وإلهه في مأزق شديد لا يمكن الخروج منه.!!

وبالرغم من تقدم العلم المتسارع إلا أنهُ ما زالَ بعد في أول الطريق ومع ذلك فهو يقدم لنا النظريات والفرضيات والتفسيرات على كيفية وجود الكون ونشأة الحياة وتنوع الكائنات، وكل ذلك مبني على أساس من التجارب والدراسات والأبحاث وهي متوفرة ومتاحة لكل من أراد الإطلاع عليها، ولأن العلم ما زالَ يحبو في خطواته الأولى فهو لم يفصح بعد ويكشف كل أوراقه لتبيان أدق التفاصيل بالدليل والبرهان الكامل، وهذا لا يعني أن عدم إمتلاكي كملحد أو إمتلاك العلم الأدلة فإنً الخالق موجود، فضلاً على إنهُ لا يعني أبداً وجود الإله الديني المذكور في نصوص الأديان البشرية المتعدد الأشكال والمختلف بعدد أديان الأرض ومذاهبها.!!

وإذا طرحنا آلهة الأديان بأشكالها المختلفة من حساباتنا والتي لم يثبت وجودها، ولنفرض جدلاً بأن هناك خالق لهذا الوجود موجود، تُرى ما الفائدة التي تعودُ علينا كبشر من وجود هذا الخالق؟؟ بل ما فائدة محاولاتنا لإثبات وجوده؟؟ ونحنُ نرى ونشاهد على أرض الواقع بأنً وجوده وعدمه سواء.!!

لهذا أنا أنصح المؤمنين بأن لا يخجلوا من مناقشة نصوص أديانهم ومواجهتها وأن لا يتمسكوا بوهم الإله الذي تجمدت عليهِ عقولهم فجعلتهُ رقيبُ وحسيبٌ عليهم، وذلك من خلال التفكير بعقلانية وتجرد دون خوف أو تقديس ليروا حقيقة أديانهم الزائفة وليدركوا بشريتها وأن يتواضعوا قليلاً ويتركوا إمتلاكهم للحقيقة المطلقة، وعليهم أن يحترموا عقولهم ولا يجعلوها خاضعة لأساطير وقصص وروايات الماضي، وليجتهدوا في البحث والتأمل والإطلاع ولينظروا أيضاً إلى ما آلت إليه أوضاعهم وليقارنوها بما وصلت إليه شعوب العالم المتحضر حينما تركوا الدين وراء ظهورهم وجعلوا العلم والبحث والإكتشاف رائدهم ليتقدموا إلى الأمام وليعيشوا حياتهم برفاهية، وكيف أنهم صنعوا لأنفسهم قوانين وتشريعات مدنية إكتسبوها وتحصًلوا عليها من خلال تجاربهم المتراكمة، لينظموا أمورهم ولتزدهر مجتمعاتهم ولينفعوا أنفسهم وليفيدوا غيرهم ويستفيدوا أيضاً مما وصلوا هم إليه.!!

*********************************
ملاحظة: كل الاديان على الارض هي من صنع البشر.!!



محبتي واحترامي للجميع.



#وفي_نوري_جعفر (هاشتاغ)       Wafi_Nori_Jaafar#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هو ليس فرض محال ولكن ،،، ماذا لو؟؟
- حرية التعبير بين الإساءة والسخرية من الأفكار والإساءة والسخر ...
- قصة الخلق الدينية وتساؤلات العقل البشري.!!
- وهو معكم أينما كنتم وحيثما كنتم.!!
- العدل الإلهي في قفص الإتهام.!!
- عند غياب الدليل فهل هناك إمكانية لرؤية الله أم لا؟؟ ولماذا؟؟
- الإيمان بالغيب وغيابُ العقل .. نفذ ثمً ناقش أو نفذ ولا تُناق ...
- هل الله يُمهل أو يُهمل؟؟ أم أنهُ لا يُمهل ولا يُهمل؟؟
- التناقض والتعارض في آيات المشيئة الإلهية المتعلقة بالجبر وال ...
- آية قرآنية مليئة بالإشكالات والمغالطات.!!
- من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر وحرية الإختيار.!!
- يسُوع المسيحي والإله القرآني - الألغاز الدائرية.!!
- إنَ شانئكَ هو الأبتر، فهل كان محمد أبتر؟؟
- حوار لطيف وخفيف بيني وبين أخي المؤمن.!!
- إضحكوا مع قصص وأساطير الأديان الثلاثة.!!
- تعالوا نتحدث عن تجاربنا وواقعنا بصدق.!!
- هل صحيح أن علم الله مطلق وهل فعلاً قرآنه مبين؟؟
- مشاكل الإله مع الذين لا يفقهون.!!
- ما هو الدليل على وجود الملائكة ومن منكم رآها؟؟
- حوار ودٍي وأخوي مع صديقي الإله؟؟


المزيد.....




- بحضور شيخ الأزهر وبابا الفاتيكان.. البحرين تنظم ملتقى الحوار ...
- مستوطنة إسرائيلية ترقص بشكل استفزازي في باحات المسجد الأقصى ...
- إسرائيل: اعتقال خلية لتنظيم داعش خططت للهجوم على مدرسة ثانوي ...
- المؤتمر الدولي السادس والثلاثون للوحدة الإسلامية سيعقد بطهرا ...
- مصارع ياباني اعتنق الإسلام وتعادل مع محمد علي واحترف السياسة ...
- اللواء حسين سلامي: العدو كان يريد ان يرسخ الاسلام فوبيا لدى ...
- مدفعية القوات البرية لحرس الثورة الاسلامية في ايران تستهدف ب ...
- محمد بن زايد انقلب على الشريعة الإسلامية كمصدر للتشريعات في ...
- السيد نصر الله: الجمهورية الاسلامية الايرانية بقائدها العظيم ...
- السيد نصر الله: الجمهورية الاسلامية في ايران لا تريد شيئا من ...


المزيد.....

- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار
- جدل التنوير / هيثم مناع
- كتاب ألرائيلية محاولة للتزاوج بين ألدين وألعلم / كامل علي
- علي جمعة وفتواه التكفيرية / سيد القمني
- Afin de démanteler le récit et l’héritage islamiques / جدو جبريل
- مستقبل الدولة الدينية: هل في الإسلام دولة ونظام حكم؟ / سيد القمني
- هل غير المسلم ذو خلق بالضرورة / سيد القمني
- انتكاسة المسلمين إلى الوثنية: التشخيص قبل الإصلاح / سيد القمني
- لماذا كمسلم أؤيد الحرية والعلمانية والفنون / سامح عسكر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - وفي نوري جعفر - تجربتي مع بعض التعليقات الواردة على منشوراتي.!!