أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=621185

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - وفي نوري جعفر - عند غياب الدليل فهل هناك إمكانية لرؤية الله أم لا؟؟ ولماذا؟؟















المزيد.....

عند غياب الدليل فهل هناك إمكانية لرؤية الله أم لا؟؟ ولماذا؟؟


وفي نوري جعفر
كاتب

(Wafi Nori Jaafar)


الحوار المتمدن-العدد: 6083 - 2018 / 12 / 14 - 02:56
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


عندما نطالبُ المؤمنين بإعطاء أدلة لنا تثبت وجود الله وأن يعرفوا لنا ماهيته وكينونته وذاته أو إن كانوا قادرين على تعيينهُ وتحديدهُ لنا أو هل يمكن تصوره أو قياسه لكي نهتدي إلى وجوده ولنتعرف عليه، نراهم يستشيطون غضباً ويستنكرون وجوابهم هو: كيف تريدون أن ترون الله أو تُخضعوه لحواسكم ولماذا تعتقدون إنً كل شيء في الكون مادي، ثمً كيف للمحدود أن يرى اللا محدود أو للمقيد أن يرى المطلق؟؟ ولا نعلم لماذا يستنكرون علينا أو يسكثرون هذا الطلب؟؟ اليس المطلوب أن نعترف بوجود إلههم وأن نؤمن به؟؟ أم علينا إلغاء عقولنا وأن نؤمن ونصدق بشيء نحن أصلاً لا نعرفُ عنهُ أي شيء؟؟

والطريف أن في القرآن هناك نصوص تتحدث عن إمكانية رؤية الله (في الآخرة): مثلاً هذه الآية تتحدث عن إمكانية رؤية الله في الآخرة {وجوهٌ يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة}.

والأشاعرة مثلاً الذين يعتمدون إستخدام النقل على العقل يرون أن هناك أحاديث وآية تثبت إنً رؤية الله ممكنة في الآخرة، قال الإمام ابن كثير عند تفسيره لهذه الآيات: وقد ثبتت رؤية المؤمنين لله في الدار الآخرة في الأحاديث الصحاح، من طرق متواترة عند أئمة الحديث، لا يمكن دفعها ولا منعها، لحديث أبى سعيد وأبى هريرة، ففي الصحيحين عن جرير بن عبد الله قال: نظر رسول الله إلى القمر ليلة البدر فقال: إنكم ترون ربكم كما ترون هذا القمر، ثم قال ابن كثير: وهذا مجمع عليه بين الصحابة والتابعين وسلف هذه الأمة، كما هو متفق عليه بين أئمة الإسلام، وهداة الأنام، ومن تأول إِلى رَبِّها ناظِرَةٌ فقال: تنتظر الثواب من ربها .. فقد أبعد هذا القائل النجعة، وأبطل فيما ذهب إليه، وأين هو من قوله تعالى: {كلا إنهم عن ربهم يومئذٍ لمحجوبون}؟؟ على إعتبار إن الكفار محجوبون عن رؤية الله يوم القيامة، وبهذا فقد فسًقَ الأشاعرة المعتزلة والقائلين بإمتناع رؤية الله.!!

أما المعتزلة الذين بدعون إلى إستخدام العقل على النقل، فقد قالوا بإمتناع رؤية الله وأن تفسير قوله: {إلى ربها ناظرة} تعني: تنتظر ثواب الله أو رزقه أو رحمته أو نعمته أو تنتظر من ربها ما أمر لها كما وردَ في الأحاديث معتمدين عليها لأنها تؤيد إنكارهم لرؤية الله مثل هذا الحديث: حدثنا ابن حميد، عن عن عن مجاهد {إلى ربها ناظرة} قال: تنتظر الثواب من ربها، لا يراه من خلقه شيء، وبهذا فقد فسًقَ المعتزلة الأشاعرة القائلين بإمكانية رؤية الله.!!

وهناك نصٌ قرآني آخر أيضاً سبًبَ إرباكٌ وجدل وإحتدام بين فرق العقائد الإسلامية وهو {لا تدركهُ الأبصار وهو يدركُ الأبصار}، وأصبحَ كل فريقُ منهم يتناطح مع الفريق الآخر مستدلاً بالآية السابقة {إلى ربها ناظرة} أو معترضاً عليها مستندين على أحاديث وروايات واردة في إثبات الرؤية ونفيها كما جرت العادة في إختلاف التأويل والتفسير وكما تعلمون فالقرآن ليس كتاباً مبيناً وآياته ليست واضحات للمسلمين الأوائل فكيف بمن يأتي بعدهم بعشرات القرون؟؟

ولكن العجيب والغريب جداً أن موسى كليم الله ورسوله طلب من الله أن يُريه نفسه {قال رب أرني أنظر اليك قال انك لن تراني ولكن أنظر الى الجبل فان استقر مكانه فسوف تراني فلما تجلى ربه للجبل جعله دكا وخر موسى صعقا}، فتخيًل أن رسول الله يطلبُ من ربهِ أن يريه نفسه وينظرَ إليه، وكذلك فعل وطلبَ إبراهيم، فلماذا يستنكرُ المؤمن علينا هذا الطلب ولا يستنكرهُ على أنبياء الله؟؟ وعلى أية حال هذه الآية تثبت إستجابة الله لكليمه، صحيح إنهُ لم يُري نفسهُ لموسى ولكنهُ قام بحركة بهلوانية بحيث تجلًى للجبل ولمًا إنتهى هدً الجبل وجعلهُ دكاً والمسكين الكليم من قوة الله ودكه للجبل خرً صعقاً، طيب لماذا لا يقوم الله بمثل هذه الحركات لنا ألا نستحقُ منه هذه البهلوانيات؟؟ أم أنً شطارته وبهلوانياته تجري على السابقين واللاحقين أمثالنا ليس لهم نصيب من هذه الحركات، أو أنهُ يُميزُ ويفرق في تعاملهِ بين خلقه؟؟

وللعودة إلى إستنكار إخوتنا المؤمنين وأخواتنا المؤمنات على إثبات الدليل وإقامته لوجود إلههم وتعريفهم لنا بكينونته وذاته وماهيته، أقولُ إذا كنتم لا تستطيعون إثبات هذه الأشياء لإلهككم وذلك لعجزكم وعدم معرفتكم بهِ، فلماذا تستنكرون علينا رؤية الله ومعاينته في الوقت الذي يمكنكم رؤيته في الآخرة على حد زعم أحاديث نبيكم الصحيحة والمتواترة أو كما جاءَ وفقاً لهذه الآيات، ثمً هل الأولى أن يرى المؤمنين إلههم يوم القيامة؟؟ أم الأولى أن خلقه من المؤمنين وغير المؤمنين ان يرونه في الحياة الدنيا؟؟ أو على الأقل لماذا لا يفعل لنا بعض الحركات مثلما فعلَ لموسى ولإبراهيم، فمن أشدُ حاجة لمعرفة الله والإستدلال به، هل أنبياءه ورسله الذين هم أصلاً أصدقاءهُ؟؟ أم نحنُ البشر المساكين الذين لا نعرفُ عنهُ أي شيء سوى أقاويل ونصوص وأحاديث وإدعاءات فارغة، والمشكلة إنهُ إختفى وتوارى عنًا ومع ذلك فقد توعًدنا بعذاب أليم إن لم نعترف به!! فهذا الإله ينطبقُ عليه هذا البيت:

ألقاهُ في اليمٍ مكتوفاً وقالَ لهُ *** إياك إيًاكَ أن تبتلً بالماءِ؟؟

وهنا أودُ القول إنً كل ما يتعامل معهُ العقل الإنساني والدماغ البشري هو ضمن حدود وأدوات الوجود المادي، نعم يمكن للعقل أن يتخيل أفكار أو صور ولكن هذه الأفكار والصور لا يمكن لها أن تخرج من إطارها ووجودها المادي، والإله أو الخالق المزعوم هو مجرد فكرة وتصور وخيال أنتجه الوعي البشري من خلال المادة عبر عمليات تفاعلية داخل الدماغ من داخل منظومة الجهاز العصبي وذلك من خلال مشاهداته وخبراته المتراكمة للأشياء والصور والحوادث المادية، وبالتالي لا غنى للعقل في أن يخلق هذا التصور إلا من خلال المادة، ولهذا السبب قامَ واضعوا الأديان بإيجاد تصوراُ وفهماً جديداً للإله لا يقبل به العقل ولا المنطق لأنه هذا التصور متضاد وهو مستحيل عقلاً ومنطقاً، وذلك حينما زعموا ان الله شيء لا كالأشياء أو ليس مثله شيء، لأنهُ لا يمكن أن يكون الشيء مادي وغير مادي في نفس الوقت، وهل بإمكتنهم معرفة وتصور اللا مادي؟؟ فهل يتدبًرون ويفقهون أم على عقول أقفالها.!!

*********************************
ملاحظة: كل الاديان على الارض هي من صنع البشر.!!

وفي نوري جعفر.

محبتي واحترامي للجميع.

https://www.facebook.com/Wafi.Nori.Jaafar/



#وفي_نوري_جعفر (هاشتاغ)       Wafi_Nori_Jaafar#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الإيمان بالغيب وغيابُ العقل .. نفذ ثمً ناقش أو نفذ ولا تُناق ...
- هل الله يُمهل أو يُهمل؟؟ أم أنهُ لا يُمهل ولا يُهمل؟؟
- التناقض والتعارض في آيات المشيئة الإلهية المتعلقة بالجبر وال ...
- آية قرآنية مليئة بالإشكالات والمغالطات.!!
- من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر وحرية الإختيار.!!
- يسُوع المسيحي والإله القرآني - الألغاز الدائرية.!!
- إنَ شانئكَ هو الأبتر، فهل كان محمد أبتر؟؟
- حوار لطيف وخفيف بيني وبين أخي المؤمن.!!
- إضحكوا مع قصص وأساطير الأديان الثلاثة.!!
- تعالوا نتحدث عن تجاربنا وواقعنا بصدق.!!
- هل صحيح أن علم الله مطلق وهل فعلاً قرآنه مبين؟؟
- مشاكل الإله مع الذين لا يفقهون.!!
- ما هو الدليل على وجود الملائكة ومن منكم رآها؟؟
- حوار ودٍي وأخوي مع صديقي الإله؟؟
- الصراع القائم بين العقل وبين الله.!!
- الملائكة الذكور هل هم أصدقاء الله أم مساعدوه.!!
- العلة والغاية من الوجود والخلق؟؟
- الإله الغائب هل يعلم أو لا يعلم؟؟
- إغتصاب الحريات بحجة نقد وإزدراء الأديان.!!
- لماذا تركز على نقد الدين الإسلامي فقط.!!


المزيد.....




- رمز ديني يهودي.. الرئيس الإسرائيلي يقدم هدية خاصة للعاهل الب ...
- إسكات صوت الأذان في السعودية احتراماً للحفلات الماجنة
- هدية يهودية خاصة للعاهل البحريني من الرئيس الإسرائيلي (صورة) ...
- أميرعبداللهيان: الغرب يمارس حربا مركبة ضد الجمهورية الاسلامي ...
- دعوة إلى إضراب في إيران رغم حلّ شرطة الأخلاق.. ومؤيدو الجمهو ...
- عبد اللهيان: الغرب يمارس حربا مركبة ضد الجمهورية الاسلامية
- محللون روس يطالبون الكنيسة الأرثوذكسية بإعلان زيلينسكي -المس ...
- قائد الثورة الإسلامية يرد على رسالة لطالبات ايرانيات
- واشنطن تدرج مجموعة فاغنر وكوبا ونيكاراغوا على القائمة السودا ...
- مخطط آل خليفة لتحويل المجتمع البحريني لمجتمع يهودي


المزيد.....

- فلسفة الوجود المصرية / سيد القمني
- رب الثورة: أوزيريس وعقيدة الخلود في مصر القديمة / سيد القمني
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الأخير - كشكول قرآني / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني عشر - الناسخ والمنسوخ وال ... / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل العاشر - قصص القرآن / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار
- جدل التنوير / هيثم مناع
- كتاب ألرائيلية محاولة للتزاوج بين ألدين وألعلم / كامل علي
- علي جمعة وفتواه التكفيرية / سيد القمني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - وفي نوري جعفر - عند غياب الدليل فهل هناك إمكانية لرؤية الله أم لا؟؟ ولماذا؟؟