أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - وفي نوري جعفر - المقولتان الشهيرتان والخفيفتان على اللسان.!!













المزيد.....

المقولتان الشهيرتان والخفيفتان على اللسان.!!


وفي نوري جعفر
كاتب

(Wafi Nori Jaafar)


الحوار المتمدن-العدد: 6384 - 2019 / 10 / 19 - 11:36
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


{العيب ليس في الإسلام بل في المسلمين}، و {هؤلاء لا يمثلون الإسلام}.!!

لا أعلم منذ متى وهاتان المقولتان تتكرران على ألسن المسلمين، ومن يعلم ربًما في حياة محمد أو بعد وفاته. لكن من الواضح جداً إنهما تتكرران على مسامعنا ونقرأهما في أغلب تعليقات المسلمين عندما ننتقد نصوص الدين ونعري ما فيه من إشكالات وتناقضات وأخطاء، وللأسف أغلب من يردد هذه المقولات تجدهُ لا يفقه الكثير من أبجديات دينه، وبعضهم يشعر بالخوف والرهبة ولا يمتلك الجرأة لأن يعترف بعيب دينه، وأيضاً هناك أسباب أخرى تمنع المسلم من الإعتراف بمساوئ وعيوب دينه.!!

مفهوم الدين وتعريفهُ في اللغة مأخوذ من الفعل دان، بمعنى أعتقد واعتنق، وهو عبارة عن الطاعة الكاملة والانقياد بفكر، أو مذهب معيّن، والسير في ركابه وعلى هداه، أمّا مفهومه اصطلاحاً: فهو عبارة عن مجموعة من المبادئ والقيم، التي يعتنقها مجتمع من المجتمعات اعتقاداً، وقولاً، وعملاً، وعليه يجب أن يفرض الدين تأثيره على عقول أتباعه وعلى تصرفاتهم وأقوالهم"

ومما تقدًم من تعريف للدين نسأل أنفسنا سؤالاً: هل نجد مصاديق تعريف الدين عند أغلب أتباعه؟؟ في الحقيقة الجواب: لا. ومن حسن حظ البشرية والمتدينين أنفسهم أن لا يلتزم أغلبهم بدينهم، لأنه لو حصلَ والتزم جميع أو أغلب أتباع الدين بتشريعات وأحكام دينهم، فعلينا أن نتخيًل كيف ستكون الحياة؟؟ أكيد لتحوًلت الحياة على الأرض إلى جحيم مستعر.!!

وبعد هذه المقدمة، دعونا نتحدث عن سذاجة وسطحية طرح المسلمين لهاتين المقولتين:

1- عندما يفشلُ صاحبُ الدين بإيصال نصوص دينه بطريقة واضحة لا يشوبها التأويل ولا التناقض ولا الإختلاف، فتأكد بأن العيب في الدين وفي صاحب الدين وإله الدين.!!

2- عندما يفشل الدين بنصوصه وتشريعاته وقوانينه على أرض الواقع كممارسة وتطبيق من قبل أتباعه المتدينين، فتأكد بأن العيب في الدين وفي صاحب الدين وإله الدين.!!

3- عندما يفشل الدين في الحفاظ على سلامة نصوصه من التحريف والتلاعب والتزييف والتدليس، فتأكد بأن العيب في الدين وفي صاحب الدين وإله الدين.!!

4- عندما يفشل الدين في خلق مجتمع متقدم ومتطور في علومه ومتوازن في أفكاره وأبحاثه ودراساته المفيدة للمجتمع أو للبشرية، فتأكد بأن العيب في الدين وفي صاحب الدين وإله الدين.!!

5- عندما يفشل الدين في ضبط أخلاق وتصرفات وأفعال الخلفاء والأمراء والسياسيين المتدينين ورجالات الدين على مر القرون الأربعة عشر، فتأكد بأن العيب في الدين وفي صاحب الدين وإله الدين.!!

6- عندما يفشل الدين في توحيد أتباعه وجعلهم على مذهب واحد وملًة واحدة، فتأكد بأن العيب في الدين وفي صاحب الدين وإله الدين.!!

7- عندما يختلف المفسرون والباحثون والمجتهدون الإسلاميون على تفسير نص واحد أو أكثر من نصوص الدين، فتأكد بأن العيب في الدين وفي صاحب الدين وإله الدين.!!

8- عندما تفتقدُ الكثير من قصص ونصوص الدين أو ما يسمى بمعجزاته إلى أبسط دليل يٌثبت صحتها وحدوثها، فتأكد بأن العيب في الدين وفي صاحب الدين وإله الدين.!!

9- عندما يَقدِمُ خليفة المسلمين بقتل خليفة آخر للمسلمين أو أحد الصحابة أو التابعين لنفس الدين ويعذب ويسجن ويسبي ويظلم نساءه وأهله أو عامة المسلمين، فتأكد بأن العيب في الدين وفي صاحب الدين وإله الدين، وبلا شك انهُ يمثل الإسلام.!!

10- عندما يقوم صاحب الدين أو أحد صحابته على مرآى ومسمع منهُ بحرق إنسان وقطع رؤوس وأيدٍ وأرجل وتسميل أعين لأنهُ مخالف لدينه أو لا يريد أن يصدقه، فتأكد بأن العيب في الدين وفي صاحب الدين وإله الدين، وبلا شك كلً من قام وأمر بهذه الأفعال هو يمثل الإسلام.!!

11- عندما تخرج لنا جماعات إرهابية مثل القاعدة وداعش وجبهة النصرة وبوكو حرام و و و من رحم الدين وتتحدث بنصوص الدين، فتأكد بأن العيب في الدين وفي صاحب الدين وإله الدين، وبلا شك كلُها تمثل الإسلام.!!

12- عندما يكون صاحب الدين زيراً للنساء ويسمح لنفسه بإغتصاب السبايا وإمتلاك الجواري والإماء وينكح فتاة صغيرة بالسن كل ذلك من أجل إشباع رغباته الجنسية، فتأكد بأن العيب في الدين وفي صاحب الدين وإله الدين، وبلا شك انهُ يمثل الإسلام.!!

13- عندما تحرض نصوص الدين على الكره والسخرية والإستهزاء واللعن والتكفير والقتل لكل من يخالف الدين، فتأكد بأن العيب في الدين وفي صاحب الدين وإله الدين.!!

14- عندما تشرع نصوص الدين على الجهاد والقتال والغزوات والفتوحات والسبي وإمتلاك العبيد والجواري وسرقة أموال الآخرين وممتلكاتهم بعنوان الغنائم، فتأكد بأن العيب في الدين وفي صاحب الدين وإله الدين، وكل من يقوم بهذه الأفعال فهو يمثل الإسلام.!!

15- عندما تظلم نصوص الدين المرأة وتنتقص من قيمتها وعقلها وتقمع حريتها وتغتصب حقوقها وتجعلها مجرد حرث لنكاح الرجل وخاضعة لرغباته الجنسية، فتأكد بأن العيب في الدين وفي صاحب الدين وإله الدين.!!

سأترك لكم أحبتي إضافة المزيد من النقاط وأعتذر عن الإطالة وكذلك عمًا نسيته أو غفلت عن ذكره ولكن سأكرر القول:

إذا كانت نصوص الدين جميلة ومنطقية وعقلانية ومتسامحة وصحيحة، فكل هذه الأوصاف ليست لها قيمة إن لم يتمكن أتباع الدين من تطبيقها على أرض الواقع بالشكل الصحيح، وإذا فشل أتباع الدين من تطبيق نصوص دينهم على أرض الواقع بشكل صحيح منذ أن جاء بها صاحب الدين وعلى مدى أربعة عشر قرناً، فهذا يدلٌ على أن نصوص الدين غير قابلة للتطبيق، وعندما يعجزُ أتباع الدين عن فهم نصوص دينهم فهذا يدلٌ على أن نصوص دينهم غير قابلة للفهم.!!

إذن يا عزيزتي المتدينة ويا عزيزي المتدين، أرجو منكم أن تتوقفوا وتكفوا عن ترديد هذه المقولات المقيتة، وحاولوا للحظة واحدة أن تمتلكوا الشجاعة لتعترفوا بأن العيب في الدين وصاحب الدين وإله الدين، وبأنً هناك الكثير ممن يمثل الدين بأفعالهم القبيحة وجرائمهم القذرة، وإلا فالقرآن لا يمثل الإسلام ومحمد لا يمثل الإسلام والله نفسه لا يمثل الإسلام.!!

*** بعض هذه المقولات والنقاط الواردة في المنشور أيضاً تنطبق على بقية الأديان وأتباعها ***

*********************************
ملاحظة: كل الاديان على الارض هي من صنع البشر.!!

وفي نوري جعفر.

محبتي واحترامي للجميع.

https://www.facebook.com/Wafi.Nori.Jaafar/



#وفي_نوري_جعفر (هاشتاغ)       Wafi_Nori_Jaafar#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- من المسؤول عن التشوهات الخلقية عند حديثي الولادة؟؟
- من ينصف اللاديني ويحميه من الظلم الذي يقعُ عليه؟؟
- هل الله يصلي على المؤمنين ويخرجهم من الظلمات إلى النور؟؟
- طلب وتحدي بسيط نوجههُ إلى فخامة -المصمم الذكي-.!!
- المصمم الذكي حينما يفقدُ ذكاءه فيختار طريقة ساذجة للتواصل مع ...
- تجربتي مع بعض التعليقات الواردة على منشوراتي.!!
- هو ليس فرض محال ولكن ،،، ماذا لو؟؟
- حرية التعبير بين الإساءة والسخرية من الأفكار والإساءة والسخر ...
- قصة الخلق الدينية وتساؤلات العقل البشري.!!
- وهو معكم أينما كنتم وحيثما كنتم.!!
- العدل الإلهي في قفص الإتهام.!!
- عند غياب الدليل فهل هناك إمكانية لرؤية الله أم لا؟؟ ولماذا؟؟
- الإيمان بالغيب وغيابُ العقل .. نفذ ثمً ناقش أو نفذ ولا تُناق ...
- هل الله يُمهل أو يُهمل؟؟ أم أنهُ لا يُمهل ولا يُهمل؟؟
- التناقض والتعارض في آيات المشيئة الإلهية المتعلقة بالجبر وال ...
- آية قرآنية مليئة بالإشكالات والمغالطات.!!
- من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر وحرية الإختيار.!!
- يسُوع المسيحي والإله القرآني - الألغاز الدائرية.!!
- إنَ شانئكَ هو الأبتر، فهل كان محمد أبتر؟؟
- حوار لطيف وخفيف بيني وبين أخي المؤمن.!!


المزيد.....




- طلب مقابلة البابا وجاء الرد بالنفي.. ما الذي فعله سائح غاضب ...
- مصادر فلسطينية: عشرات المستوطنين يؤدون طقوسا تلمودية في باحا ...
- بالفيديو: مستوطنون يواصلون استباحة المسجد الأقصى
- عبداللهيان: الجمهورية الاسلامية ما زالت مرساة الامن والاستقر ...
- الأعياد الدينية اليهودية.. توقيتها وطقوسها
- عقب صيامه يوم الغفران اليهودي.. نقل نتنياهو إلى المستشفى إثر ...
- جورجيا ميلوني: كيف ستدير رئيسة وزراء إيطاليا -المسيحية- علاق ...
- نقل نتنياهو إلى المستشفى بعد تعرضه لوعكة صحية في كنيس يهودي ...
- ست حقائق لم تكن تعرفها حتى الآن عن المساجد في ألمانيا
- تحدث عن التطبيع والهزيمة الانتخابية.. سعد الدين العثماني ينف ...


المزيد.....

- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار
- جدل التنوير / هيثم مناع
- كتاب ألرائيلية محاولة للتزاوج بين ألدين وألعلم / كامل علي
- علي جمعة وفتواه التكفيرية / سيد القمني
- Afin de démanteler le récit et l’héritage islamiques / جدو جبريل
- مستقبل الدولة الدينية: هل في الإسلام دولة ونظام حكم؟ / سيد القمني
- هل غير المسلم ذو خلق بالضرورة / سيد القمني
- انتكاسة المسلمين إلى الوثنية: التشخيص قبل الإصلاح / سيد القمني
- لماذا كمسلم أؤيد الحرية والعلمانية والفنون / سامح عسكر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - وفي نوري جعفر - المقولتان الشهيرتان والخفيفتان على اللسان.!!