أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد رياض اسماعيل - الشرق الأوسط في ميزان السياسة














المزيد.....

الشرق الأوسط في ميزان السياسة


محمد رياض اسماعيل
باحث

(Mohammed Reyadh Ismail Sabir)


الحوار المتمدن-العدد: 6918 - 2021 / 6 / 4 - 13:54
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يجب ان ينسجم الحكم مع مطامع الشعب نفسه بل ويحقق طموحه المشروعة، ولا ينفرد رجال الحكم حسب اهوائهم بالمنافع! ان اختيار الشعب لحكامه مسألة متفاقمة، السؤال هو اين الشعب أصلا؟ العساكر تأتي للحكم بالقوة، وإذا كانت مدنية تأتي بتفويض القوى الإقليمية او العالمية المهيمنة بالتفوق العسكري والتقني على المنطقة، ثم تصرح بانها جاءت بإرادة الشعب، الأجهزة الأمنية والمخابراتية هي لأمن رجال الحكم، وليس لأمن الشعب، رجال الحكم مستفادون من الحكومة بصورة مخفية، ويستخدمون المؤسسات المدنية كواجهة للحكم وكشكلية للدولة وكقوام تقليدي للحكومة، اما الواقع فيخفي وراءه زمرة جاهلة مستفادة من الحكم، وتستخدم الجيش والأجهزة الأمنية لقمع شعوبها وارضاخها لرغباتها. الامن والمخابرات ضمن هيكليه الدولة يجب ان يكون تابعا لوزارة الداخلية، ولكن الحكومات القمعية تربطها مباشره بالرئيس، لأنها امن الرئيس وليس امن الدولة. نحن نستخلف هيكلية المخابرات من العهد البائد، ويعتمد قوامها على المخبرين الاميين ورؤساء عسكريين شبه جهله.. يجب ان تتكلم دول الشرق الاوسط بوزنها وليس بحجمها، يجب ان يتكلم الانسان بوزنه وليس بحجمه الذي يصنعه له الوظيفة.
هناك ثلاثة وسائل تقود الدول في سياساتها وهي:
1- المصالح
2- ميزان القوى العالمية
3- القوى الداخلية التي تدفع الدول لاتخاذ المواقف
ان افتعال الازمه والهاء الناس بها لكي تنسى مشكله أخرى اهم منها، هي تماما كما فعلت اسرائيل بالعرب، كانت تطبق القرارات والاتفاقيات مثل اوسلو ومدريد و غيرها ، ثم عندما تفشل تفرض الحصار، واصبح الطلب الفلسطيني مقتصرا بفك الحصار، ثم ادخلت القوات العسكرية واصبح حديث الساعة هو اخراج تلك القوى من المدن، وهكذا بدأت تحيد عن الاتفاقيات، وتخلق ارضيه جديده لتفاوض جديد بها اقل التنازلات، كما ان التوظيف السياسي للفتاوى الدينيه جعل بعض علماء الاسلام يفتون قبل هجمة 11 سبتمبر على أمريكا، اسناد افغانستان وممارساتهم المتخلفة، اما بعد 11 سبتمبر قاموا بنقدها ووصفها بالشاذ عن الدين! وبررها القرضاوي بشرف الغاية وطهر الوسيلة! الذي يدعوا للحصول على الهدف النبيل بطريقه شريفه وعادله! ومثلها كانوا يفسرون الجهاد بالنفس!






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حب الانسان هو وجوده..
- النظام العالمي التي تديرها الشركات المساهمة
- كوردستان
- ما السبيل الى التعايش السلمي بين البشر؟
- التعايش بين البشر وسبيل التحرر من القيود المشروطة عليه
- استراتيجية التوازن بين استهلاك الطاقة وتسعيرتها
- هل يمكن القضاء على العنف جذرياً - الجزء الرابع والاخير
- السواد
- هل يمكن القضاء على العنف جذرياً - الجزء الثالث
- هل يمكن القضاء على العنف جذرياً - الجزء الثاني
- متى سيقضي الانسان على العنف جذرياً؟
- خاطرة حول برلمانات الدول النامية
- خاطرة عن وطن الخيال والواقع
- النفط والاقتصاد العالمي الى أين؟
- الأنا محور الشخصية البشرية
- الحب كما اراه
- الازمة الاقتصادية الخانقة في العراق
- الموظف بين الامس واليوم ..
- التعليم المثالي
- رؤية لملامح جديدة للعالم والشرق الأوسط في هذا العقد


المزيد.....




- الانتخابات البرلمانية الروسية: حزب بوتين يتجه للفوز وسط مزاع ...
- لجنة الانتخابات: التقارير حول تأجيل الانتهاء من نتائج الانتخ ...
- وزيرة الخارجية البريطانية تلتقي نظيرها الإيراني لبحث العلاق ...
- إلغاء اجتماع وزيري دفاع بريطانيا وفرنسا وسط أزمة اتفاق -أوكو ...
- جونسون تعقيبا على أزمة الغواصات: حب بريطانيا لفرنسا لا يمكن ...
- ‎عشرات الآلاف يحتفلون بعودة مهرجان -إندرا جاترا- في نيبال (ص ...
- -تبعات استراتيجية للأزمة-.. لودريان يلتقي سفيري فرنسا المستد ...
- ‎الجزائر.. رئيس الحكومة السابق يمثل أمام القضاء
- ‎قيادي بارز في -النهضة- التونسية يندد بأشخاص -تألّهوا-!
- القيادة الجنوبية لسلاح الجو الأمريكي تهنئ وحداتها بصورة لمقا ...


المزيد.....

- هيكل الأبارتهايد أعمدة سرابية وسقوف نووية / سعيد مضيه
- جريدة طريق الثورة، العدد 41، جويلية-اوت 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 42، سبتمبر-أكتوبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 43، نوفمبر-ديسمبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 44، ديسمبر17-جانفي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 45، فيفري-مارس 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 47، جوان-جويلية 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 48، سبتمبر-أكتوبر 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 49، نوفمبر-ديسمبر 2018 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد رياض اسماعيل - الشرق الأوسط في ميزان السياسة