أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسنين جابر الحلو - ثياب المهرجان .














المزيد.....

ثياب المهرجان .


حسنين جابر الحلو

الحوار المتمدن-العدد: 6868 - 2021 / 4 / 13 - 18:33
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كلما يُدعى الى حفل أو مهرجان، تجده يبتعد قبل مدة، ليجهز ما يحسن مظهره، امام الناس ، ولاسيما اذا كانت الأضواء موجهة اليه ، وثمة كامرات تراقب تحركاته ، هذا الشخص مثقفاً كان ام سياسياً ، تصادفه باليوم والليلة الآف الحالات الاعتيادية ، من غير تصوير ولا تهليل ، فهل نستعيد لها كما يستعد لغيرها ؟ فالسياسي اليوم نجده وهو يجلس في شرفته العالية ، ومن حوله عشرات الجنود ، يحمون سوره العظيم ، لا يكترث للفرد العادي ، فان طرق باباه ، ستجده لا يجيب ، فضلاً عن الاستماع ، هذا هو الحال ، في مؤتمراتنا ومهرجاناتنا ، خطابات رنانة ، واصوات عالية ، ووجوه مشرفة ، تلتقطها عدسات الكاميرات المأجورة ، لتزين قول فلان ، واحاديث علان ، وتدون الكلام المعسول ، في مطلع الصحف اليومية ، وتزين صفحات "السوشل ميديا" ، من قبل "الجيوش الالكترونية" ، وماهي الا سويعات ، حتى نجد ان بزرج المهرجان افل ، والثياب رجعت الى مكانها ، تنتظر دورها في مهرجانات اخر ، وهذا الكلام وللأسف الشديد انعكس على الثقافة ، فأصبحت صورية أيضا ، مكتفية بالمهرجانات والمانشيتات ، من غير نقلها الى الواقع ، فأصبح وأمسى الواقع كما هو ، جمود من غير حراك ، والادهى والامر ، عندما تجتمع السياسة مع الثقافة ، في المهرجان ذاته ، فيختلط الحابل بالنابل ، وتلتبس الأمور عند المتفرج ، هل المهرجان في سياسة الثقافة ؟ ام في ثقافة السياسة؟ ويبقى حائراً مفكراً الى نهاية المهرجان! ولعل الامر يستمر الى ان يرجع الى بيته ، ليحل اللغز المحير ، والامر المدبر ّ، لأنه لم يخرج بنتيجة ، بل خرج بتوصيات ، كان قد سمعها ذات مرة ، قبل أعوام ، في المنصة ذاتها ، والمتحدث ذاته ، ولكن لم يطبق منها اي نقطة لحد الان ، فيستعيد ذاكرته ، لكنها لا تسعفه ، بحكم تعدد المهرجانات ، وكثرة التوصيات ، اصبحت ذاكرته ، كذاكرة السمكة ، وقتية انية ، تنسى وقت ، وتتباطئي بالتذكر ، حتى لا يسعفها الوقت للحصول على معلومة نافعة ، تغير من وجهة نظره ، او تحسن من واقعه ، لا اريد ان أكون متشائماً في حديثي ، ولكن بصراحة هو الواقع المرير ، الذي جعل الكل أسير ، والأمر عسير ، ولاسيما أن الامر لم يقف عند هذا الحد ، لان الذاكرة سعفت المتلقي لثوان معدودات ، ليتذكر بأن ثياب المهرجان تغيرت عن النسخ السابقة ، لأنها أصبحت أكثر شياكة ، وحسب الموديل ، وبما يرتضيه الجمهور ، لتكون براقة لعينيه وأمام الشاشة .



#حسنين_جابر_الحلو (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المكانة الإجتماعية حفريات في ذاكرة مواطن .
- الاكتناز القهري وجدلية الورقة المحمولة.
- شباب الباب الشرقي والحلم المتبقي
- بايدن أم ترامب في عاصفة الإنتخاب.
- كم سلطعون في حياتنا؟
- السهل الممتنع بين الحركة والسكون
- الكوشر وحلية التطبيع .
- تيتانوس السياسة الأمريكية الجرح الذي لايندمل.
- إيسكرا تشرين
- مرفأ بيروت والنقطة الارشميدية
- جورج فلويد نقطة تغيير في عالم جديد
- كورونا الخفاش وشجرة الصنوبر الامريكية.
- دافوس والأهواء والصور
- كورونا في أروقة السياسة
- بلا سخارت ولا هم يحزنون.
- غلاسنوست عراقي
- عندما يكون الطريق دائرة
- الفكر المغلق أم تضحية البيدق
- سياسة الجدران المرتفعة
- المشاهدة بعين عاكسة


المزيد.....




- بن غفير وزير الأمن بحكومة نتيناهو المقبلة يحذر في تسجيل مُسر ...
- السلطات الإيرانية تعتقل ابنة شقيقة خامنئي
- السوداني يعلن تفاصيل استرداد جزء من أموال -سرقة القرن-
- رئيس هيئة النزاهة: أطراف مهمة في الحكومة السابقة ساهمت بسرقة ...
- البابا للإسرائيليين والفلسطينيين: العنف يقتل المستقبل وينهي ...
- الرئيس الكازاخستاني يصل العاصمة الروسية موسكو
- لوكاشينكو لكييف: دماؤنا واحدة فتعالوا إلى طاولة التفاوض مع ر ...
- أوكرانيا.. تزايد حالات العنف المنزلي بسبب انقطاع الكهرباء
- أردوغان: يمكن أن تعود الأمور إلى نصابها في العلاقات مع سوريا ...
- أردوغان: السيسي -سعيد للغاية- إثر لقائنا في قطر وعملية بناء ...


المزيد.....

- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب
- جريدة طريق الثورة، العدد 68، جانفي-فيفري 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسنين جابر الحلو - ثياب المهرجان .