أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسنين جابر الحلو - الكوشر وحلية التطبيع .














المزيد.....

الكوشر وحلية التطبيع .


حسنين جابر الحلو

الحوار المتمدن-العدد: 6684 - 2020 / 9 / 22 - 16:28
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الإنسان دائماً يركن إلى مبدأ معين في حياته حتى يستطيع المواصلة ، لأن الإنسان من غير مبدأ يفقد إنسانيته، ويستخدم في حياته طرق حتى يحافظ على تواجده الحياتي ، ولكن قد يصطدم بجدران تعيق حياته الطبيعية او المصطنعة ، فيعمل على إزاحة مبدأ وإحلال آخر، حتى وإن كان على حساب الجميع ، وكما يقال : ( المصلحة الشخصية هي دائماً الصخرة التي تتحطم عليها أقوى المبادئ) ، فنجد اليوم دولاً تعمل على إزالة المطلب العربي المستمر ، بالمطالبة بتحرير "القدس الشريف" من أيدي المحتل ، ومد يد المصالحة والسلم إليه ، وهذا لم نعهده سابقاً ، وان كان موجوداً إلا أنه غير ظاهري ، بينما اليوم أصبح علنياً ، ولاسيما بمفردة اكثر تداولاً ألا وهي "التطبيع " ، على الرغم من أن كلمة التطبيع تدل على جعل العلاقات طبيعية بين طرفين ، وكأن شيئاً لم يكن وهذا خلاف العروبة ، وخلاف التداخل العربي بكل جزئياته ، وتجد البعض من الدول التي بدأت وتعاملت وفق متغيرات أنتجتها لصالح خاص وليس عام ، تريد أن تطور مساحة علاقاتها حتى وإن كانت على حساب المبدأية ، وهذا سيلحقه ليس فقط تغيير في المبدأية ، بل حتى على مستوى التعامل وان كان جزئياً ، فمثلاً بعض من الدول التي طبعّت وتطبّعت أخذت بتقديم "الكوشر" وهو الأكل الحلال عند اليهود ، كخطوة ارضائية لحلية التطبيع ، الذي اعزاه بعض السياسين إلى انه خطأ ، بعدّه بداية لدوران العجلة ليكون كما يقال: ( كلنا في الهوى سوى ) ، عندها لا يحق لأحد الحديث عن المبدأية ، لأن العجلة تدور وتأخذ معها من تشاء ويشاء ، وتترك البقية ، بين محتار بفيضان ، وآخر محتار بتفجير لشواطيء واراضي بالمجان ، وثالث قد أنتشل فيه الإنسان ، وهكذا ترضخ الإرادة الشخصية لتسيير الأمور بما ترتضيه القوى العظمى لتمهيد الطريق لقادم معروف لتغيير وجهات نظر الجيل الجديد ، بنشر مقولة التصالح مع القوى العظمى سيفتح الباب على مصراعيه للدول المتصالحة مع إسرائيل ، لأن خلق الجو السلمي غير المشحون سيؤسس لمرحلة إقتصادية متينة من طرف الجانب الأضعف، وبناء جيل تتغير لديه المفاهيم ليسهل تمرير التطبيع المستمر من طرف الجانب الأقوى، وهذا الضغط على حلقات الدول لتكون متسلسلة ، لضمان بناء سياج قوي متين بين الأقوى والدول القابلة للتطبيع ، أمام المقاومة والدول الرافضة للتطبيع ، وبهذا سيكون مستقبلاً ثمة مشروعية لضم باقي الأراضي والمستوطنات وبدعم عربي لا يقبل التفاوض والتنازل إلى للأقوى.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,224,364,587
- تيتانوس السياسة الأمريكية الجرح الذي لايندمل.
- إيسكرا تشرين
- مرفأ بيروت والنقطة الارشميدية
- جورج فلويد نقطة تغيير في عالم جديد
- كورونا الخفاش وشجرة الصنوبر الامريكية.
- دافوس والأهواء والصور
- كورونا في أروقة السياسة
- بلا سخارت ولا هم يحزنون.
- غلاسنوست عراقي
- عندما يكون الطريق دائرة
- الفكر المغلق أم تضحية البيدق
- سياسة الجدران المرتفعة
- المشاهدة بعين عاكسة
- الفيس بوك والشخصية المزدوجة .
- هدم الميتافيزيقا عند زكي نجيب محمود.
- جدلية الصراع بين الحق والباطل
- التحولات السياسية أو تغيير المجتمع
- الضغوط والتحديات المعاصرة على شبابنا العربي
- التراخي والانحلال الذي طرأ على كيان المجتمع وسبل المعالجة.
- الحداد في بلاد السواد


المزيد.....




- بايدن: قرأت تقرير الاستخبارات حول مقتل خاشقجي.. وسأتحدث إلى ...
- بايدن: قرأت تقرير الاستخبارات حول مقتل خاشقجي.. وسأتحدث إلى ...
- شاهد: قطاع الزيتون في إسبانيا في مواجهة الرسوم الجمركية الأم ...
- المصادر المتجددة وفّرت أكثر من ربع الطاقة في فرنسا العام الم ...
- شاهد: قطاع الزيتون في إسبانيا في مواجهة الرسوم الجمركية الأم ...
- المصادر المتجددة وفّرت أكثر من ربع الطاقة في فرنسا العام الم ...
- بايدن يطلع على تقرير المخابرات بشأن مقتل خاشقجي
- أندراوس شابو... -السرياني- الذي حمل على عاتقه تراث الجزيرة ا ...
- المقداد: أمريكا تستغل منظمة حظر الأسلحة الكيميائية لخدمة أهد ...
- بعد اطلاعه على تقرير مقتل خاشقجي.. بايدن يعلن نيته الحديث قر ...


المزيد.....

- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد
- تاريخ الشرق الأوسط-تأليف بيتر مانسفيلد-ترجمة عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد
- كتاب أساطير الدين والسياسة / عبدالجواد سيد
- الكتاب الثاني- الهجرة المغاربية والعنصرية في بلدان الاتحاد ا ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسنين جابر الحلو - الكوشر وحلية التطبيع .