أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسنين جابر الحلو - إيسكرا تشرين














المزيد.....

إيسكرا تشرين


حسنين جابر الحلو

الحوار المتمدن-العدد: 6656 - 2020 / 8 / 24 - 19:26
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كل ثورة أو حركة او انتفاضة ، لابد لها من شرارة ، أو نقطة للبدء، فاما تصل إلى الهدفية، أو يقضى عليها وتخمدإلى الابد ، إيسكرا وهي صحيفة الشرارة التي أطلقها مجموعة من الاشتراكيين خارج روسيا عام ١٩٠١م لنشر أفكارهم، أما إيسكرا تشرين ، التي انطلقت من أصوات الشباب الواعد والواعي ، لتغير ملامح الطريق الإنساني في مجتمع غابت عنه الانسانية، وولدت افكارا غائبة عن حياتنا بقضايا اكل عليها الدهر وشرب ، والمجتمعات في تقدم لا توقف فيه ، أما نحن في تأخر لا توقف فيه ، مما أنتج في المجتمع طبقات لا يمكن فصلها ، فأصبح من يملك المليارات ، وأمسى من لا يملك ثمن رغيف خبز ، وكما يقول غاندي :،( يجب أن يعيش الأغنياء ببساطة أكثر حتى يستطيع الفقراء أن يعيشوا) ، ولكن هذا المنطق غير موجود حتى وان تحدثت ،
وعندما تتحدث تكون انت صاحب الخطأ، والآخر هو صاحب القرار ، أما قرار الشباب الأحرار، والذين انطلقت شرارتهم المدوية ، فانتجت أبطالا يقودون المجتمع من غير فرصة ، وعندما نطقوا بالإصلاح، ارتوت الأرض من دمائهم ، لتبين قوة صمودهم وصبرهم ، اما النوع الاجتماعي في هذه الانطلاقة من طلبة الجامعات والمعاهد ، والنخب والاعلام الواعي ، كله أراد أن يبني قناعات وراي عام صحيح ، حتى لايُغش في المظهر والمقولة ، ودائما نسمع الخطب الرنانة والشعارات الطنانة، ولكنها حبر على ورق ، السياسات المتعاقبة وضحت للناس ، ان لاسياسة تجدي ولاسياسة تسمع ، اعتقد كما يقول بعضهم : السياسة فقط تجمع، تجمع للجزء ومصالح شخصية ، فنرى بين الحين والآخر من يصعد متسيداً، ناسياً او متناسياً أبناء جلدته ، ولاسيما الاحبة من المثقفين عماد المجتمع ( الخريجون ) وهم لايجدو مكاناً يليق بهم ، فوجد بعضهم المقابر مكاناً آمناً، والآخر في بلد أخرى ، والثالث تجده عند رصيف
يفترشه ليبيع ما تبقى له من اثاث ، حقيقة مؤلمة أخرى نقف عندها ونحن نرى أحبتنا الكسبة من لا يملك فرصة عمل لائقة به كعراقي ، فخرج لعله يجد عملا يليق به على اقل تقدير ، وهو يرى عمله متوقف او شبه متوقف فانتفض ليطالب باصلاح ماتبقى ، ولاسيما في قطاع الاعمال لأنها في تراجع لاسباب غائبة عند الاقتصاديين انفسهم ، اي منطق هذا نسمعه من هؤلاء ، الذين علموا الصبر معناه ، واي حقيقة مرة نراها من المقابل وهو غير مكترث ، فأقول حقا ان الارهاصات التي تتوالد وعيا من رحم هذا الحراك ، ماهو الا مؤشر صحي لمجتمع يسير بخطوات نحو إيجاد الأفضل، لأنه كفاح من أجل البقاء ، على الرغم من المنغصات وكقول الشاعر :
كُلَّما قيلَ قَد تَناهى ارانا
كرما ما اِهتَدَت إِلَيهِ الكِرامُ
وَكِفاحاً تَكِعُّ عَنهُ الأَعادي
وَاِرتِياحاً يَحارُ فيهِ الأَنامُ




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,239,842,132
- مرفأ بيروت والنقطة الارشميدية
- جورج فلويد نقطة تغيير في عالم جديد
- كورونا الخفاش وشجرة الصنوبر الامريكية.
- دافوس والأهواء والصور
- كورونا في أروقة السياسة
- بلا سخارت ولا هم يحزنون.
- غلاسنوست عراقي
- عندما يكون الطريق دائرة
- الفكر المغلق أم تضحية البيدق
- سياسة الجدران المرتفعة
- المشاهدة بعين عاكسة
- الفيس بوك والشخصية المزدوجة .
- هدم الميتافيزيقا عند زكي نجيب محمود.
- جدلية الصراع بين الحق والباطل
- التحولات السياسية أو تغيير المجتمع
- الضغوط والتحديات المعاصرة على شبابنا العربي
- التراخي والانحلال الذي طرأ على كيان المجتمع وسبل المعالجة.
- الحداد في بلاد السواد
- اين نحن من نظرية المواقف ؟
- صولة الحرية وساحة التعبد


المزيد.....




- هاريس ونتنياهو يؤكدان معارضة واشنطن وتل أبيب لقرار الجنائية ...
- بعد مرور 10 سنوات.. الصليب الأحمر يخشى من أن تصبح سوريا أزمة ...
- بعد مرور 10 سنوات.. الصليب الأحمر يخشى من أن تصبح سوريا أزمة ...
- كاد يقضي على -المشروب رقم 1-... خبراء يكشفون -أكبر- خطأ ارتك ...
- الشرطة البريطانية تعلن إحباط 3 عمليات إرهابية خلال فترة الجا ...
- لجنتا -الصليب- و-الهلال- الأحمرين: السوريون يواجهون صعوبة غي ...
- -التعاون الإسلامي- ترحب بإعلان -الجنائية الدولية- التحقيق بش ...
- واشنطن تدرج وزارتي الدفاع والداخلية في ميانمار على القائمة ا ...
- محادثات قطرية أمريكية حول إيران
- شبان العالم العربي -ينزلقون بأعداد قياسية إلى خانتي العوز وا ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسنين جابر الحلو - إيسكرا تشرين