أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسنين جابر الحلو - اين نحن من نظرية المواقف ؟














المزيد.....

اين نحن من نظرية المواقف ؟


حسنين جابر الحلو

الحوار المتمدن-العدد: 4591 - 2014 / 10 / 2 - 02:15
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لكل انسان على وجه الارض موقف يجعله امام ثبات تكوينه داخل منظومته الحياتية ، فإما تكون هذه المنظومة مستوعبة لحالات هذا الانسان القادر على فعل موقف ( فعل مادي) لا ( فعل صوتي ) كما يدعي البعض انه صاحب مواقف كثيرة وعمل ما عمل ، ولكنه للأسف الشديد تجده بعد فترة وجيزة انه ( كذاب ) لا يملك من ما يقول الا الكذب وهذا ما نشاهده ونراه ونسمعه من تصريحات البعض على الموائد وعلى موائد الثقافة فهي مكشوفة ، وعلى موائد الاقتصاد ملموسة ، والسياسة والنظريات الاخرى لا يمكن تجاوز أي حيثية منها كل هذا وغيره يتناقله البعض ويفتخر به وهو لا يعلم بأن الموقف يجب ان يؤثر في الغير ، وهذا التغيير من شأنه ان يجعل الاخر يفهم الحقيقة من ناحية ويجعله يفهم من حوله اخرى ، وكثرت المواقف بعض الاحيان لا تعني انها كافية ، بل لابد ان تتوفر عدة نقاط فيها كـ ( الارادة ، الدافعية ، الهدف ) وقضية مهمة جدا وهي الصدق والانفعال مع الحالة ، مجتمعنا وللأسف الشديد هذه الايام ذهبوا الى وقائع مختلفة ضمن أوضاع تكوينهم فلا مواقف تذكر لا لا نفسهم ولا مجتمعهم ولا لا ي حالة ، وهذا مما جعل الاوضاع تسوء شيئا فشيئا في حياة الشعوب ومسارات الامم ، وتكوين العلاقات بين ابناء المجتمع ، مما ابعدنا عن مصداقية ما يقول الاخر لان مفهوما متكاملا انقطع عن جادة طريق الموقف ، لان الموقف هو المحدد لمصيرنا الذي اراد الغير ان ينقطع وينتهي ضمن دائرة وجوده وهو لا يعلم ان مواقفنا دائما ثابتة رغم بعض التغيرات الطارئة على مجتمعاتنا الا ان هناك ارث كبير يرجعنا الى رشدنا دائما وهو عمق معرفي واساس حضاري لا يمكن تجاهله مع امكانيات المعاصرة التي ضربت بأطنابها الارض وقالت كلمتها الفصل عند البعض الا ان هذا لا يمكن التأسيس له في مجتمعنا المحافظ على قيمة الكلمة والموقف .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,224,358,302
- صولة الحرية وساحة التعبد
- كتابة على ورق مزدحم
- التراخي والانحلال الذي طرأ على كيان المجتمع وسبل المعالجة
- صلاحية الضمير انتهت
- ضرورة التوجه الثقافي في الساحة العراقية


المزيد.....




- بايدن: قرأت تقرير الاستخبارات حول مقتل خاشقجي.. وسأتحدث إلى ...
- بايدن: قرأت تقرير الاستخبارات حول مقتل خاشقجي.. وسأتحدث إلى ...
- شاهد: قطاع الزيتون في إسبانيا في مواجهة الرسوم الجمركية الأم ...
- المصادر المتجددة وفّرت أكثر من ربع الطاقة في فرنسا العام الم ...
- شاهد: قطاع الزيتون في إسبانيا في مواجهة الرسوم الجمركية الأم ...
- المصادر المتجددة وفّرت أكثر من ربع الطاقة في فرنسا العام الم ...
- بايدن يطلع على تقرير المخابرات بشأن مقتل خاشقجي
- أندراوس شابو... -السرياني- الذي حمل على عاتقه تراث الجزيرة ا ...
- المقداد: أمريكا تستغل منظمة حظر الأسلحة الكيميائية لخدمة أهد ...
- بعد اطلاعه على تقرير مقتل خاشقجي.. بايدن يعلن نيته الحديث قر ...


المزيد.....

- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد
- تاريخ الشرق الأوسط-تأليف بيتر مانسفيلد-ترجمة عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد
- كتاب أساطير الدين والسياسة / عبدالجواد سيد
- الكتاب الثاني- الهجرة المغاربية والعنصرية في بلدان الاتحاد ا ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسنين جابر الحلو - اين نحن من نظرية المواقف ؟