أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جميلة شحادة - أمي؛ تعالي الليلةَ نسهر














المزيد.....

أمي؛ تعالي الليلةَ نسهر


جميلة شحادة

الحوار المتمدن-العدد: 6843 - 2021 / 3 / 17 - 13:59
المحور: الادب والفن
    


كمْ أحبُ زمردَ عينيكِ! ويَاسمينَ خديْكِ!
إشتقتُكِ.. تعالي إليَّ الليلةَ نسهرْ
فعندي لكِ حَكايا وأكثرْ
تعالي.. لا تتردّدي
واعْبُري روحي لأُقَّبلَ جبينَكِ الأطْهرْ
دَعي حنانَكِ يحطُّ على صدري
لأمسِّدَ شعرَكِ الأشقرْ
***
ما بكِ تقفينَ ببابِ مَخْدعي مترددة؟
تقدَّمي يا حبيبتي
ولا تَهابي ليليَ الأسمرْ
هيا ادْخلي، ضميني الى صدرِكِ
حتى يفوحَ مني المِسْكُ والعنبرْ
لا تخشيْ أنْ أعكِّرَ عليكِ ليلتَكِ
لا تخشيْ أنْ أخدشَ صفاءَ روحِكِ،
ولا نقاءَ جيدِكِ المرمَرْ
***
تعالي ولنْ أقصَّ عليكِ حكايا الغولِ والمغولِ
أو اللصوص والعسكر
سأروي لكِ فقط عن أيامٍ خَلَتْ
طعمُها حلوٌ.. يزيدُ عنِ السكرْ
وتحكي لي أنتِ عن ليالي صيفٍ
وعنْ ضوءِ قمرٍ،
وحقلِ سوسنٍ أزهرْ
***
هيا أدخلي ولا تبالي.. ما وطري منكِ
إلا أن تروي لي وأروي لكِ.. لكيْ نتذكرْ
***
أمَا زلتِ كعهدكِ تقلقين عليَّ من أحلامي،
وحظيَّ الأعثر؟!
لا تقلقي؛
فأنتِ معي كلَّ الشهورِ
وكلَّ الفصولِ..
اليابس منها والأخضرْ
وبهاؤكِ.. ينيرُ دهاليزَ روحي
ويلتقطُني من الليل الأدهمِ
إذا دربي تعثَّر



#جميلة_شحادة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الصوص*
- تذكرةُ سَفَر
- غيْداء
- هدية الفالنتيْن
- ابتسامةٌ مسافرة
- عبقُ الحَنين
- يا قدسُ
- هنيئا لصفورية بابنها الأمين، أبو* عرب
- قراءة في قصة الكوكب الأزرق للكاتبة جميلة شحادة
- مواسم الفرح
- رحلة الى صفورية
- عشرة أَعوامٍ في سنَة
- أرجوه ميلاد مجيدا وسعيدا
- -الكراكي-، رواية مكتوبة بحسِّ شاعر
- يحدث في البنك
- لَوْ...
- طبيب جرّاح
- قلوب نقية
- حقل الياسَمين
- رقصة واحدة مع البحر


المزيد.....




- الشاعر ومترجمه.. من يعبر عن ذات الآخر؟
- “جميع ترددات قنوات النايل سات 2024” أفلام ومسلسلات وبرامج ور ...
- فنانة لبنانية شهيرة تتبرع بفساتينها من أجل فقراء مصر
- بجودة عالية الدقة: تردد قناة روتانا سينما 2024 Rotana Cinema ...
- NEW تردد قناة بطوط للأطفال 2024 العارضة لأحدث أفلام ديزنى ال ...
- فيلم -حرب أهلية- يواصل تصدّر شباك التذاكر الأميركي ويحقق 11 ...
- الجامعة العربية تشهد انطلاق مؤتمر الثقافة الإعلامية والمعلوم ...
- مسلسل طائر الرفراف الحلقة 67 مترجمة على موقع قصة عشق.. تردد ...
- شاهد.. تشكيك في -إسرائيل- بالرواية الرسمية حول الرد الإيراني ...
- افتتاح مهرجان -موسكو - السينمائي الدولي الـ46


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جميلة شحادة - أمي؛ تعالي الليلةَ نسهر