أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صوت الانتفاضة - ستيفن هيكي والمطبخ العراقي














المزيد.....

ستيفن هيكي والمطبخ العراقي


صوت الانتفاضة

الحوار المتمدن-العدد: 6826 - 2021 / 2 / 27 - 23:46
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


((يجب ان لا تقولي إنك نفسك أصبحت بغدادية، وان تفكيرك منصرف بكليته الى سعادة العراق ورفاهيته)) عبد الرحمن الگيلاني. نقيب بغداد.. متحدثا لغرترود بيل.
تعد السفارة البريطانية واحدة من أسوأ السفارات الموجودة في العراق، تأتي بعد السفارتين الامريكية والإيرانية، لما تلعبه من دور سلبي وقبيح في طبخ السياسات القذرة، فرغم السكوت والتصريحات النادرة لهذه السفارة، الا انها تعمل بشكل خفي، فلمساتها موجودة، لما تملكه من خبرة طويلة في التعامل مع المجتمع والسلطة في العراق، فالبريطانيين موجودين منذ أكثر من قرن في العراق، ما يؤهلهم للعب دور أساس فيه، والكل يدرك انهم أصحاب شأن في هذا البلد، فلم يسقط الامريكان نظام صدام ويحتلوا العراق دون وجود بريطانيا، والى اليوم كل رجال الدين البارزين في العراق وجهتهم الرئيسية لندن، عند مرضهم او سياحتهم.
السفير البريطاني ستيفن هيكي دائما يظهر نفسه بمظهر الشخصية المرحة، خفيفة الظل ال "كيوت"، وكأنه سفيرا "لجلالة الملكة" في النرويج او الدنمارك او فنلندا، دائما تجد تصريحاته وتغريداته ساخرة، يتكلم عن طبخ "مرگة البامية والدولمة والقيمة واستكان الچاي" أكثر مما يتكلم عن قتل او اختطاف المتظاهرين او قصف المنطقة الخضراء او التصعيد الأمريكي- الإيراني او أوضاع البلد المزرية والبائسة او استعراض وصراع الميليشيات، كل ذلك لا يتكلم عنه، الا نادرا جدا، واذا تكلم فأنه "يحض الحكومة العراقية على تلبية مطالب المتظاهرين" او "يدعو الى ضبط النفس بين أمريكا وايران" او "اجراء تحقيق عادل بقتل المتظاهرين" او يبدي "قلقه من تفشي الفساد".
يقال ان مصطلح "المطبخ السياسي" جاء من رئيسة وزراء إسرائيل غولدا مائير، حيث انها طلبت من بعض وزرائها ان يكونوا متفاعلين معها على مدار الساعة، ابان حرب 1973، لاتخاذ القرارات الحاسمة والمصيرية، فكانت الاجتماعات تجري في بيتها، وتحديدا في مطبخها، وقد أطلق الإسرائيليون عليها "مطبخ غولدا"؛ اليوم السفير البريطاني دائما ما يصور نفسه في المطبخ مع مستشاريه، وهو "يطبخ" لنا "مرگة الباميا او القيمة" او "يخدر استكان الچاي" الا انه مولع ب"طبخ" الدولمة، ويعدها من الاكلات الجيدة، ولو كلف نفسه واتصل بالسفير الإيراني "مسجدي" فأنه سيذكر له مثلا إيرانيا ذكيا جدا عن اكلة الدولمة، يقول المثل الايراني ((اگر حيلت نداري چرا لفلف ميكوني)) وترجمته، اذا لم يكن بالامر حيلة فلماذا ملفلفين الموضوع، أي ان موضوع "طبخك" حيلة قذرة.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل الأوضاع على ما يرام؟
- أي أناس نحارب
- -البيئة الآمنة- والانتخابات
- سلطة الإسلام السياسي وقصة المشروبات الكحولية
- لا حكم الا -للبطة-
- 8-شباط عرس الدم
- اسطبلات اوجياس والانتخابات
- -الدنيا مقلوبة- عن قطع اذني الكاظمي وسحل برهم صالح نتحدث
- رحلة الى مدينة سامراء
- مجزرة سريع محمد القاسم ومجزرة ساحة الطيران ما الفرق؟
- ما بين بائع الشاي وكلمة السيستاني (شعب العراق مظلوم)
- اغتيالات + انفجارات + اعتقالات = انتخابات قسرية
- حلم ثائر ينتخب
- شبيبة أكتوبر لاجئون في كوردستان والهرولة على الانتخابات
- الانتخابات طوق نجاة لقوى الإسلام السياسي
- برهم صالح والاحتباس الحراري!
- التصدع والتشتت والتشرذم بداية نهاية قوى الإسلام السياسي
- ودعنا 2020 فهل نودع سلطة الإسلام السياسي
- مسرح العبث في العراق
- لعبة الميليشيات والكاظمي


المزيد.....




- الشرطة البريطانية: فتح محطة لندن بريدج بعد إخلائها إثر بلاغ ...
- 9 حقائق عن الملكة إليزابيث في ذكرى ميلادها الـ95
- بوتين: نتوخى أقصى درجات ضبط النفس لكن مدبري أي استفزازات سين ...
- الجيش الثالث المصري يستعد عسكريا
- مصر.. نشر آخر كلمات -ضابط مصري خائن- بعد تسهيله عملية اغتيال ...
- روسيا تتخذ قرارا مستقلا بإنشاء محطة فضائية مدارية جديدة
- رئيس المجلس الانتقالي ونجل ديبي يشغل منصب -رئيس الجمهورية- ف ...
- سياسيون ومشاهير يعربون عن سعادتهم بحكم إدانة قاتل جورج فلويد ...
- فيديو: عجوز أوكراني يعيش في المنطقة الممنوعة في تشرنوبيل منذ ...
- فيديو: هجوم الحوثيين المتواصل في اتجاه مأرب قد يغير مسار الن ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صوت الانتفاضة - ستيفن هيكي والمطبخ العراقي