أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صوت الانتفاضة - ما بين بائع الشاي وكلمة السيستاني (شعب العراق مظلوم)














المزيد.....

ما بين بائع الشاي وكلمة السيستاني (شعب العراق مظلوم)


صوت الانتفاضة

الحوار المتمدن-العدد: 6799 - 2021 / 1 / 26 - 21:45
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


علي، الشاب ذو التسعة عشر عاما، من قلعة سكر "الناصرية"، يعمل بائع شاي متجول في منطقة الباب الشرچي، تفجير ساحة الطيران أنهى حياته البائسة، كالعشرات الذين سقطوا، من بائعي الملابس القديمة "البالة"، لم يكن التفجير الأول الذي يقع في هذه المنطقة، ولن يكون الأخير بوجود قوى الإسلام السياسي.
علي، بائع الشاي، ينحدر من منطقة بائسة جدا في قلعة سكر، يسكن أحد "فنادق" منطقة البتاوين الرثة، الكثير من أبناء المدن الجنوبية يسكنون هذه "الفنادق"، خصوصا من مدينة الناصرية.
قد يكون علي خرج متظاهرا في يوم ما، منتفضا على واقعه البائس والمزري، كغيره الكثير، وسلطة الإسلام السياسي وميليشياتها حاولت قتله او اختطافه، بعد ان وسمته ب"الجوكري، ابن السفارة، ابن الرفيقة" كما يوصف اليوم رفاقه من شبيبة الناصرية وكل العراق، والتي تلاحقهم قوى السلطة وميليشياتها.
علي، من سكنة قضاء قلعة سكر، ذات المئة ألف نسمة او أكثر، قضاء بائس جدا، خدمات معدومة تماما، في الشتاء دائما يغرق القضاء، وفي الصيف لا كهرباء ولا ماء صالح للشرب، حاله حال بقية اقضية الناصرية، البطالة بين الشباب من أبرز معالمها، اغلبهم هاجروا الى بغداد للعمل فيها، تراهم يقفون في "مسطر العمالة" في ساحة الطيران، او باعة للخضروات والفواكه، او أصحاب "بسطات وچنابر"، غير من يقفون في إشارات المرور لبيع كارتات الموبايل والسكائر؛ قلعة سكر لا تبعد عنها حقول ابار النفط كثيرا، والتي فقط تنفث سمومها على سكنة تلك المدن.
علي، من سكنة مدينة الناصرية، المدينة المنكوبة والمحاصرة من قبل الميليشيات، يقتل ويختطف ويغيب شبابها يوميا، دفعت ولا زالت تدفع ثمنا باهظا من اجل تحسين واقعها الحياتي والمعيشي، من اجل إزالة كابوس سلطة الإسلاميين، النهابين والقتلة؛ تفجير ساحة الطيران أنهى حياة علي، تلك الحياة المتعبة، المؤلمة، المضجرة، لقد استراح من اللف والدوران في الشوارع، بقيت عائلته الفقيرة حائرة، لأنها لا تملك المال لإقامة مجلس العزاء.
بعد رحيل علي وأصدقائه، يخرج علينا "المرجع الأكبر" راع العملية السياسية البغيضة، مؤسس دستورها وانتخاباتها وميليشياتها، ليقول كلمته العظيمة "شعب العراق مظلوم"، ترى كيف علم بذلك؟ من أوصل الاخبار له؟ من اشتكى وتشكى امامه؟ تبا لهذا التفجير كيف أزعج المرجع "الاله" وأقلق خلوته؟
هكذا هي الحال منذ ثمانية عشر عاما، لا جديد تحت الشمس، ذات المعزوفة، وذات العازفين، فقط الضحايا في ازدياد؛ رحل علي بائع الشاي، وظلت سلطة الإسلام السياسي تفكر كيف ستقتل المزيد، وبقي المرجع تتعبده الناس وتنفذ ما يريد.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,226,195,395
- اغتيالات + انفجارات + اعتقالات = انتخابات قسرية
- حلم ثائر ينتخب
- شبيبة أكتوبر لاجئون في كوردستان والهرولة على الانتخابات
- الانتخابات طوق نجاة لقوى الإسلام السياسي
- برهم صالح والاحتباس الحراري!
- التصدع والتشتت والتشرذم بداية نهاية قوى الإسلام السياسي
- ودعنا 2020 فهل نودع سلطة الإسلام السياسي
- مسرح العبث في العراق
- لعبة الميليشيات والكاظمي
- حصر السلاح... بيد من؟
- انتخابات الدم
- التعاسة.. امراض نفسية.. وفتنة هادي العامري
- كوردستان تنتفض.. كوردستان تقمع
- الناصرية والسليمانية...واقع بائس...احتجاج واحد
- البرامج الانتخابية لقوى الإسلام السياسي (المذهب في خطر-السيد ...
- ما معنى -ترجع الحياة طبيعية-؟
- ما بين جمهور السلطة والجماهير المنتفضة
- رئيس الوزراء من التيار الصدري اذن لماذا الانتخابات؟
- بصدد تغريدات مقتدى الصدر الأخيرة- القسم الثاني
- بصدد تغريدات مقتدى الصدر الأخيرة-القسم الاول


المزيد.....




- بايدن يرحب بإطلاق سراح لجين الهذلول في اتصاله مع العاهل السع ...
- بايدن يرحب بإطلاق سراح لجين الهذلول في اتصاله مع العاهل السع ...
- محمد علي الحوثي يوجه رسالة للإمارات
- قائد أركان الجيش الموريتاني يبحث تعزيز التعاون العسكري مع إس ...
- شاهد.. وزير الدفاع الأمريكي يقوم بجولة تفقدية إلى اثنتين من ...
- -رويترز: الولايات المتحدة نفذت ضربة جوية استهدفت هيكلا تابعا ...
- واشنطن تدعو كافة الأطراف في أرمينيا لتجنب التصعيد
- سقطرى.. إنزال عربات عسكرية إماراتية والمحافظ يتهم أبو ظبي بت ...
- بايدن والملك سلمان يبحثان في أول اتصال هاتفي حرب اليمن والأم ...
- لم يتطرقا إلى خاشقجي.. -واس- والبيت الأبيض يكشفان تفاصيل اتص ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صوت الانتفاضة - ما بين بائع الشاي وكلمة السيستاني (شعب العراق مظلوم)