أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - واثق الجابري - الموازنة وغياب التوازن














المزيد.....

الموازنة وغياب التوازن


واثق الجابري

الحوار المتمدن-العدد: 6819 - 2021 / 2 / 20 - 22:39
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يدور الجدل غالباً حول الموازنة وتقسيماتها، وتشهد صراعات وجدلا وتعطيلا.. مرة بين الوزارات وأخرى بين المحافظات. المواطن أشبه بالمتفرج الذي تؤلمه المشاهد، وهو يعرف أنها تمثيل لا شيء فيه من الواقعية، ولكن بعضهم يعتقد ذلك حقيقة فيتألم أو يفرح لمشهد؛ كقصة تلك التي نذرت شاتها الوحيد في حال شفاء ساري العبدالله في مسلسل تلفزيوني، مرض فيه ساري العبدالله وفي وقتها عجزوا من إيجاد شفاء له، وأن ذبحت تلك المسكينة شاتها أو لم تذبحه، فالمسلسل مسجل وحلقاته معدة مسبقاً.
ثمة إعتراضات مسبقة على الموازنة أو لاحقة على فقراتها، وكأن بعض القوى تربط تعثر الخدمات والتدهور السياسي وتراجع كثير من القطاعات؛ باَليات توزيع الموازنة، التي تغيب فيها العدالة من أكثر من جانب، ويحاول كل طرف أن يزايد على الآخر، وكأن كل منهم يدافع عن جمهور بذاته، ولا تعنيه بقية الشرائح والمدن الأخرى.
يبدأ الجدل قبل إقرار الموازنة، ولا ينتهي حتى موعد الموازنة اللاحقة، وكل التلكؤ يعلق على فقراتها، وتبرر كل القوى عدم تقديم الخدمات لجمهورها، بأنه نتاج توزيع غير عادل للموازنة، ويستنتج الجمهور أن الموازنة لخدمة الطبقة السياسية، والتوافق فيها من حصة جمهور على حساب اَخر.. هذه الاستنتاجات ملموسة من واقع حال محافظات تشكو من نقص الخدمات، واَخرى أبتلعت مشاكلها كل الموازنات ولا يوجد أثر أو تطلب المزيد، ومجمل الموازنات على عموم الشعب، لم تحدث طفرة او تغييرا إقتصاديا مع الكم الهائل في تقديراتها.
تقسم الموازنة بين التشغلية والإستثمارية، ومنها تقسم بين المحافظات على نسبة السكان، ولذلك يحدد للأقليم مثلا 12% وتلك المحافظة 2 أو 3%، وهي بالاساس نسب تخمينية، لا توجد لها قواعد بيانية ثابتة أو مدروسة حسب العدد الفعلي للسكان، والنمو السكاني وحركة الأعمال والإحتياجات بحسب الأولويات.. وهذه الفرضية على أساس أن العدالة فيها بتقسيمها على عدد السكان، بينما العراق بواقع غير متساوٍ في بناه التحتية بين محافظاته، بل أن الخدمات والواقع المعيشي، يختلف بين مركز المحافظة والأقضية والنواحي، الى أن تنعدم الخدمات في بعض المناطق النائية وتتخم بعض المراكز. تشير طبيعة الواقع العراقي، لنقص كبير في المدارس والمستشفيات، والماء والمجاري والطرق والكهرباء وغيرها، وكلما إبتعدنا عن المراكز تراجعت البنى التحتية وطبيعة الخدمة، مرة لعدم رصانة المؤسسة الموجودة هناك، وأخرى لغياب الرقابة والإهتمام الحكومي، وتعد بعضها مناطق منسية، وفي غيرها مدارس مكيفة ومدرسين أكفاء، بينما الأخرى متهالكة وبدوام ثلاثي وفي الصف ستون طالبا، ومدرس يجمع أكثر من مادة، وهكذا بقية الخدمات، في الصحة والكهرباء والطرق وغيرها.
إن تقسيم الموازنة على أساس عدد السكان؛ تقسيم مجحف لأسباب منها؛ أن الأموال لا تُعطى بيد السكان، ومن ثم تخصيصها بهذا الشكل، مع التفاوت في المستوى الإقتصادي للفرد والبنى التحتية بين المناطق، فأنه سيؤدي الى هدرها أو جعلها عرضة للسرقة في المناطق المتكاملة تقريباً، ولو قلنا مثلا مليار لكل مليون نسمة لبناء المدارس، ستجد في مناطق مدارسها تحتاج شيئا بسيطا، والأخرى مدارسها من طين وقصب وبحاجة الى بناء من الاساس إن وجدت أصلا.
يبدو أن غياب الإستراتيجية، ومحاولة القوى السياسية في جعل الموازنة جزء من الصراع السياسي، الذي ينتهي بالتوافق، ويأخذ كل طرف حصته بأسم جمهوره، دون أن تحدد الموازنة على أساس برامج ومشاريع وخطط مستقبلية وآنية، وبهذا يفترض تقسيم الموازنة أما على شكل قطاعات كالزراعة والصناعة والصحة والتربية والتعليم وغيرها، ثم تقدر الحاجة مثلاً كم عدد إحتياج المدارس، ويبدأ الشروع من الأقل لتتساوى مع غيرها وهكذا بقية القطاعات، وحين تقسم الموازنة بعدالة، أحياناً في بعض المحافظات أو المناطق، لا نحتاج الى تخصيص أموال للمدارس أو الشوارع مثلاً، وربما تستحق المحافظة آخرى أكثر من حصتها المقسمة على أساس عدد السكان، لذا فأن التفاوت في العيش وسوء التقسيم، دفع شبابا كثيرين من محافظات ما، للبحث عن فرص عيش في محافظات آخرى.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,228,924,290
- متى يكون العراق قوياً
- دعاة من نوع آخر
- المعارضة.. شعار لطيف وتطبيق ضعيف
- البصرة بين الأقليم والعاصمة الاقتصادية
- المحافظات بين الفضيحة والنطيحة
- بغداد.. محافظة أم عاصمة!
- شكراً ترامب!
- صراع الصلاحيات.. المركز والمحافظات
- برلماني برتبة محافظ
- أطفالنا آمال ..ضائعة
- خطوبة رومانسية بطلاق سياسي .
- إنتهى السياسي وبدأ القلم
- قصور بيضاء في منطقة خضراء
- مواطن متذمر من مسؤول مقصر
- الوسيط بين السعودية وأيران
- سبعة خضر ومئات يابسات
- من -جاسم أبو اللبن- الى عادل عبدالمهدي
- وزير قيد الدراسة
- الأحزاب تأمر... وعبدالمهدي ينفّذ!
- الدولة العميقة قائمة


المزيد.....




- بعد تقرير الاستخبارات.. ضاحي خلفان ينتقد أمريكا: مرتكبو جرائ ...
- ظنوا أنهم تلقوا لقاح كورونا.. مشاركون بتجارب في مدينة هندية ...
- خطوط -كانتاس- الجوية: لقاحات كورونا هي الطريقة الوحيدة لاستئ ...
- الكويت ردا على التقرير الأمريكي حول خاشقجي: نرفض المساس بسيا ...
- قد تكون طائرة الـ“درون” هذه مفتاح إنقاذ أكثر الدلافين ندرة ب ...
- بعد تقرير الاستخبارات.. ضاحي خلفان ينتقد أمريكا: مرتكبو جرائ ...
- الكويت ردا على التقرير الأمريكي حول خاشقجي: نرفض المساس بسيا ...
- نيجيريا.. إطلاق سراح الطلاب المختطفين
- تلف 300 جرعة من لقاح -أسترازينكا- في إستونيا
- علامات تدل على وجود حساسية تجاه الكافيين


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - واثق الجابري - الموازنة وغياب التوازن