أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - واثق الجابري - قصور بيضاء في منطقة خضراء














المزيد.....

قصور بيضاء في منطقة خضراء


واثق الجابري

الحوار المتمدن-العدد: 6065 - 2018 / 11 / 26 - 02:33
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لا أحد يرتدي ملابس خضراء، ولا توجد فيها أشجار إنما قصور بيضاء، ومع ذلك تسمى المنطقة الخضراء! سكان يختلفون بالملبس والمأكل والأسواق والحالة المعيشية والجاه، عن بقية مناطق العراق.
تسأل هناك ولا أحد يجيبك، وكل متسمر على باب قصر، بشعور علوه فوق الناس والقانون، وحريص على سيده، لا يُريد الكشف عن أسرار ومقتنيات وقصور غنمها المسؤول حال تسنمه السلطة، أو لقربه من صاحب الجاه، أو تعرف على سبل الإبتزاز والحصول على العمولات، وحتى من لعق في أواني من تجاوزوا الطغاة، تجده هناك.
المنطقة محاطة بالحواجز والكلاب المدربة ونقاط التفتيش، ولا ترى من خلف الحواجز حتى رقاب الزرافات، ولا أحد يعرف ما يدور هناك، ولم تتكلم عنها تقارير إخبارية ولا إستكشافات كونية، تلك التي جالت العالم، وكشفت شعوب لهم تقاليد خاصة، لكن وسط عاصمة العراق منطقة يجهلها العراقيون تسمى الخضراء.
أُتيحت لي الفرصة في عام 2008م لدخول المنطقة الخضراء، وأول دخولي فاجئني أفريقي ضخم يقتاد كلباً أسوداً، أنزله من سيارة فارهة سوداء مظللة، بعطر فرنسي وهو يلهث من حرارة الصيف.. هذه المواجهة أخافتني وصورت لي أن الكلب سيصب جام غضبه على جسدي، ويفرغ حرارة تموز العراق بأوصالي.
في ذلك الوقت أعطيت باجاً لمدة شهر، لكنه لا يمنع تفتيش الكلب لي صباح كل يوم، ومع شعوري بالخوف، أتوقع أن الكلب سيقطعني في أي لحظة، لأني أعرف طباع الكلاب تهاجم الخائف، فأضع عطوراً كثيرة على جسدي، حتى لا يكتشف الكلب رائحة خوفي.
هكذا فهمت من الخضراء وطوال شهر، أنها منطقة تشعرك بالرعب لكثر الكلاب البوليسية، ونقاط التفتيش والحرس المدجج بالسلاح، وتشعر أنك متهم أمام هؤلاء، وكأني مسافر الى عالم آخر بعيد عن أجواء العراق، ومن ذلك الوقت لا أعرف بل أسمع من غيري أن الخضراء توسعت، ولكل حكومة حاشية ومقربين ومتملقين سكنوا هناك بقصورهم البيضاء، وكل دورة إنتخابية ستتوسع القصور، ولم يتخلى السابقون عن القصور، وكأنها بنيت لشخص لا لموقع حكومي مكلف بخدمة عامة.
لو قارنا قصور الخضراء بالبيت الأبيض، المخصص للرئيس وعائلته، وغيره من القصور الرئاسية في كل أنحاء المعمورة سوى الدكتاتوريات، لوجدت الرؤوساء والنواب والوزراء، يغادرون المنازل حال إنتهاء مهامهم، بينما تجمع الخضراء معظم الرؤوساء والنواب والوزراء، والتجار الكبار المرتبطين بالمسؤولين والنهاب، وأصحاب الباجات والجوازات الحمراء، سوى كانوا بمهمة حكومية أو إنتهت منذ دورات، وما يزال أول رئيس وزراء وثانيهم وثالثهم في نفس تلك القصور الحكومية، وما يزال من وهبوا بيوت هناك يسكنوها بلا إيجار حتى صدر قرار التمليك وبالاقساط والاثمان المريحة، وأمام كل منزل حمايات ومخصصات ونثريات وأجور مولدات، ومشتريات حقيقية ووهمية فوق الخيال.
لا يعلم أي مواطن ماذا يدور في الخضراء، ولماذا ينام سكانها في النهار ويسهرون الليل؟ ولماذا تقام الولائم وتتجمع السيارات تارة هنا وتارة هناك؟
بما أن رئيس الوزراء الحالي خرج من المنطقة الخضراء، وقرر أن يسمع يومياً أصوات العمال وسيارات "كراج العلاوي"، ويقول أن قراره هذا للتقرب من المواطنين، فالشعب يريد معرفة سكان القصور البيضاء داخل المنطقة الخضراء؟ وكيف تم الحصول عليها ووفق اي قانون؟ ولماذا تخرج من هذه المنطقة الجيوب المتورمة والبطون المنتفخة؟ وعلى أن لا يكون فتح الخضراء مجرد فتح شوارع وتبقى القصور البيضاء محاطة بالحرس والكونكريت، وملاذ لكل الصفقات المشبوهة.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مواطن متذمر من مسؤول مقصر
- الوسيط بين السعودية وأيران
- سبعة خضر ومئات يابسات
- من -جاسم أبو اللبن- الى عادل عبدالمهدي
- وزير قيد الدراسة
- الأحزاب تأمر... وعبدالمهدي ينفّذ!
- الدولة العميقة قائمة
- البوصلة والمحصلة
- حلول التعليم الإستثنائية
- حكومة في أرض حياد
- الرأي العام.. بين التوظيف والتحريف
- كيف تصبح وزير في نصف ساعة؟
- ليلة سقوط حزب الدعوة
- عادل عبدالمهدي متهم الى أن يثبت العكس
- مقدمات مشجعة تنتظر
- نجاح الحكومة فرصة للقوى السياسية
- لماذا عادل عبدالمهدي
- أبكيتمونا وأضحكتم العالم علينا
- التسوية ضمن الشروط الوطنية
- الكتلة التي ستكبر


المزيد.....




- وزيرا الخارجية الأردني والفلسطيني: القدس خط أحمر.. وإخلاء سك ...
- وزيرا الخارجية الأردني والفلسطيني: القدس خط أحمر.. وإخلاء سك ...
- وسائل إعلام إسرائيلية تتحدث عن رسائل بين إسرائيل وقطر لمنع ا ...
- مصر.. مصرع شابين غرقا في بئر بسوهاج
- مسلحون يقتلون 7 شرطة بولاية ريفرز النيجيرية الغنية بالنفط
- الحرب الوطنية العظمى
- حرس الحدود السعودي يحبط تهريب 802 كغم من الحشيش و25.4 طن من ...
- مصادر لـRT: شركة أمريكية تشرف على صيانة طائرات F16 تقرر مغاد ...
- شاهد: البلجيكيون يعودون إلى المقاهي والحانات بعد 7 أشهر من ا ...
- البابا فرنسيس يدعو إلى رفع براءات اختراع اللقاحات لكورونا مو ...


المزيد.....

- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - واثق الجابري - قصور بيضاء في منطقة خضراء