أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - حسن مدن - عن عبدالناصر














المزيد.....

عن عبدالناصر


حسن مدن

الحوار المتمدن-العدد: 6790 - 2021 / 1 / 17 - 11:40
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان
    


ليس بوسعنا أن نجزم بمكانة الرجل لدى الأجيال الجديدة ممن ولدوا بعد رحيله، ولم يعيشوا عصره، وهم بطبيعة الحال يشكلون اليوم الأغلبية الساحقة من المواطنين العرب في شتى ديارهم، ولكن ما نستطيع الجزم به أن شيئاً من روح عبدالناصر وشخصيته الكاريزمية النادرة، يظل حاضراً في قلوب وأذهان كل من أدرك حياته، حتى ولو في أواخرها، حيث كان الرجل مثقلاً بهزيمة حزيران وبالانتكاسات العربية من حوله، على خلاف المراحل الأولى من زعامته حيث كان مشروعه في الاستقلال الوطني والقومي والتنمية في ذروته.
ومع الكثير الذي قيل عن عبدالناصر، في حياته وبعد مماته، ثناءً وهجاءً، فإن أية مناسبة لها علاقة به تمر، لا بد أن تستوقفنا، لأنه زعيم نادر، لا لأنه ترك من الأثر الشيء الكثير، فمثله ترك زعماء آخرون آثاراً، ولكن لأنه يكاد يكون فريداً من نوعه لما توفر عليه من شمائل وسمات في الإخلاص، والتفاني، والزهد، ونظافة اليد.
مفهوم طبعاً أن نأسى لأن عبدالناصر رحل مبكراً، وكان رحيلاً فاجعاً إذا ما تذكرنا أن شعبه ودّعه بما لا تزال توصف بأكبر جنازة في التاريخ، حيث خرج الناس إلى الشوارع بعفوية وصدق وهم مسكونون بشعور مهيب باليتم، لكن الأسى الأكبر يأتي لأن الرجل رحل عن مشروع مهم بدأه ولم يتسن له أن يكمله، لأن المؤامرات تكالبت على هذا المشروع من كل صوب، فنجاحه كان سيؤدي إلى نهضة عربية أطلت بواكيرها، وكان مطلوباً وأدها في المهد، وهذا ما جرى بالضبط.
لكن الإنصاف يقتضي القول إن أعداء عبدالناصر، نهجاً وشخصاً، إنما نفذوا من ثغرات النظام الذي كان هو على رأسه، هذا إن لم نقل إنهم نجحوا في اختراق هذا النظام من داخله، ولم يفلح الزعيم، أو لم يلحق، في تدارك الأمر وسد تلك الثغرات.
لندع المعالجات السياسية جانباً، ولنذهب إلى الأدب بما فيه من قدرة استشرافية مهولة حين يكون أدباً حقيقياً بالطبع. ولنعد تحديداً إلى عملاق الرواية العربية نجيب محفوظ في روايته «ميرامار» التي بدأ بنشرها مسلسلة في صحيفة «الأهرام» عام 1966، أي قبل هزيمة حزيران بعام، وفيها صوَّر طبقة الفاسدين المفسدين من الوصوليين الذي وجدوا في تسلق الثورة وسيلة لمراكمة الثروات ونهب المال العام، وكان نموذجهم في الرواية سرحان البحيري عضو الاتحاد الاشتراكي، وكل اللجان والتنظيمات التي أنشأها عبدالناصر رغبة منه في أن تكون أدوات للثورة، فإذا بها، وتحت شعارات الثورة نفسها، تحولت إلى ثورة مضادة أجهضت مشروعه.
ومثل سرحان البحيري بنى نجيب محفوظ شخصية حسن صاحب المرسيدس السوداء في «السمان والخريف»، وغيرهما من النماذج التي سرعان ما كشفت عن حقيقتها، حين حانت اللحظة التي كانت تتهيأ لها.






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,245,928,166
- قيود مخملية
- الإغارة على ثقافات الشعوب
- الدولة العميقة .. المجتمع العميق
- فئات أربع من المثقفين
- نساء ضد النساء
- غسان كنفاني: رائحة رغيف طازج
- ثقافات لا ثقافة واحدة
- التفكير (الجديد) قديم أيضاً
- التقدّم أم التوحش؟
- حاتم علي
- عن لغة العرب
- وقفة مع الذات في بداية العام
- هاكرز التاريخ
- بين التعددية والخصوصية
- إبداع الأمس.. إبداع اليوم
- جدل الدولة والأمة
- ذكي وحنون
- البابا ذو الخف الأحمر
- (وطن) الفلسطيني
- حداثات لا حداثة واحدة


المزيد.....




- بريطانيا: مقابلة تلفزيونية منتظرة للأمير هاري وزوجته ميغان ب ...
- العثورعلى أنياب ماموث عمرها 40 ألف عام في سيبيريا
- زلزال بقوة 5.5 درجة يضرب قرب سواحل نيوزيلندا
- شاهد.. مبنى سكني يتحول إلى كهف جليدي في مدينة روسية
- خفر السواحل الإسباني ينقذ أكثر من 100 مهاجر قبالة جزر الكنار ...
- خفر السواحل الإسباني ينقذ أكثر من 100 مهاجر قبالة جزر الكنار ...
- كولون يفلت من فخ الهزيمة وينتزع تعادلا ثمينا أمام بريمن
- بعكس التوقعات... مجلة: إيران طورت -صاعقة- من المقاتلات في ال ...
- وزير الطاقة الإسرائيلي يزور مصر وقبرص لبحث مشاريع طاقة بالمن ...
- تم تحميله أكثر من 100 مليون مرة... تطبيق خطير على الهاتف يسر ...


المزيد.....

- عن أصول الوضع الراهن وآفاق الحراك الثوري في مصر / مجموعة النداء بالتغيير
- قرار رفع أسعار الكهرباء في مصر ( 2 ) ابحث عن الديون وشروط ال ... / إلهامي الميرغني
- قضايا فكرية (3) / الحزب الشيوعي السوداني
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي المصري
- الفلاحون في ثورة 1919 / إلهامي الميرغني
- برنامج الحزب الاشتراكى المصرى يناير 2019 / الحزب الاشتراكى المصري
- القطاع العام في مصر الى اين؟ / إلهامي الميرغني
- أسعار البترول وانعكاساتها علي ميزان المدفوعات والموازنة العا ... / إلهامي الميرغني
- ثروات مصر بين الفقراء والأغنياء / إلهامي الميرغني
- مدخل الي تاريخ الحزب الشيوعي السوداني / الحزب الشيوعي السوداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - حسن مدن - عن عبدالناصر