أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - حسن مدن - فئات أربع من المثقفين














المزيد.....

فئات أربع من المثقفين


حسن مدن

الحوار المتمدن-العدد: 6785 - 2021 / 1 / 11 - 20:33
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


فئات أربع
صنف المفكر الراحل هشام شرابي المثقفين في أربع خانات. في الأولى يقع أولئك المثقفون الذين يقترن عندهم القول بالفعل، والذين وصفهم بالمثقفين الملتزمين الذين يتطابق عندهم الفكر والممارسة، بحيث لا يمكن التفريق بين حياتهم الخاصة وحياتهم العامة، فالوعي عندهم ممارسة كاملة، والممارسة وعي كامل، وهؤلاء يتحدرون من منابع اجتماعية مختلفة ويتوزعون كذلك على اختصاصات مختلفة، لكن الوعي المشترك هو ما يجمع بينهم.
ووصف شرابي الفئة الثانية بأنهم أهل القلم من الأدباء والكتاب والمفكرين العاملين اجتماعياً بالكلمة لا بالممارسة المباشرة، وجهدهم ينصب، من خلال الفعل الثقافي، على التأثير في وعي الجمهور ودفعه إلى آفاق جديدة، وبالتالي فإنه يمكن وصف التزامهم ب «المعنوي»، النابع من الممارسة الفكرية وحدها، المجردة من الانخراط في الفعل الاجتماعي المباشر. وبالتالي فإن التأثير الناجم عن ممارستهم الفكرية لا يظهر إلا على المدى الطويل، لأنه لا يعتمد روافع النشاط المباشر التي تسرّع من تأثيره.
وفي الخانة الثالثة وضع شرابي العاملين في حقل التثقيف والتعليم من الأساتذة والمعلمين الذين ينكبون على إعداد الأجيال تعليمياً وتربوياً دون أن يقرنوا ذلك، شأنهم شأن الفئة الثانية، بأي انخراط في الفعالية الاجتماعية، ولا يقلل ذلك من أهمية الدور الذي يؤدونه، فالتعليم هو، في كل الأحوال، الطريق المؤدي إلى اكتساب الوعي.
أما الفئة التي خصص لها الرجل الخانة الرابعة فهم أولئك الذين جرى التعارف على وصفهم بالتكنوقراط، أي المهنيون والأخصائيون العاملون في الحقول العلمية والإدارية، وهؤلاء بطبيعتهم أحرار من الغائية، أي إنهم أبعد الفئات عن التفكير في التأثير المباشر لجهدهم في تشكيل الوعي الاجتماعي، ناهيك عن أن يكونوا طرفاً في الممارسة المجتمعية، وبهذا الفهم فإنهم يشكلون الفئة النقيض للفئة الأولى.
يعتني الاختصاصي، أو التكنوقراطي، بالحقل الذي يعمل فيه وحده، والنجاحات المهنية التي يحققها فيه تكفيه، فهو على حد تعبير أحد الباحثين: «لا شخصي، ومحايد، يرمز إلى الوظيفة المجردة من كل تضمين شخصي». وأضيف: من كل تضمين اجتماعي، فالتكنوقراطي، كما لاحظ الباحث نفسه، متناقض مع رجل الحقوق الذي يجد نفسه منغمساً في الشأن العام بحكم طبيعة اختصاصه.
ولعل هنا يكمن الفرق بين المثقف وتقني الثقافة، والمعيار هنا ليس الشهادات، فهي لا تجعل من المرء مثقفاً مهما علا مستواها، المثقف هو من يوظف رأسماله الرمزي: أي علمه وثقافته، اجتماعياً، أما التكنوقراط فيظل أسير وضعه المهني.
وبطبيعة الحال، فإنه كلما زادت نسبة هؤلاء الأخيرين في أي مجتمع، على حساب بقية الفئات، خاصةً تلك التي وضعها شرابي في الخانة الأولى، مال المجتمع المعني إلى الركود والرتابة، فيما يحدث العكس في المجتمعات التي تتميز بحيوية وفعالية الفئة الأولى، التي تضفي على المجتمع الديناميكية التي تدفع به نحو التقدم




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,244,630,185
- نساء ضد النساء
- غسان كنفاني: رائحة رغيف طازج
- ثقافات لا ثقافة واحدة
- التفكير (الجديد) قديم أيضاً
- التقدّم أم التوحش؟
- حاتم علي
- عن لغة العرب
- وقفة مع الذات في بداية العام
- هاكرز التاريخ
- بين التعددية والخصوصية
- إبداع الأمس.. إبداع اليوم
- جدل الدولة والأمة
- ذكي وحنون
- البابا ذو الخف الأحمر
- (وطن) الفلسطيني
- حداثات لا حداثة واحدة
- رفع الأشخاص على الأكتاف
- الأمية أنواع
- توليد الجدل
- لبنان وموسيقى تايتانيك


المزيد.....




- كل ما قد تحتاج معرفته عن زيارة البابا فرنسيس لقراقوش
- مياه فيروزية -ساحرة- تخترق صخور هذا الوادي في سلطنة عُمان.. ...
- البابا فرنسيس يلتقي كبار المسؤولين الأكراد
- نتنياهو يستهدف أصواتا تجنبها بالماضي قبل الانتخابات في مارس ...
- كل ما قد تحتاج معرفته عن زيارة البابا فرنسيس لقراقوش
- البابا فرنسيس يلتقي كبار المسؤولين الأكراد
- نتنياهو يستهدف أصواتا تجنبها بالماضي قبل الانتخابات في مارس ...
- رئيس حزب -ميرتس- الإسرائيلي يقر بشرعية تحقيق الجنائية الدولي ...
- تداول صورة نادرة لرئيس سوري وهو يقبل أنف ملك سعودي في مصر
- الإمارات تدين هجوم الحوثيين على السعودية وتعتبره -تصعيدا خطي ...


المزيد.....

- الذات بين غرابة الآخرية وغربة الإنية / زهير الخويلدي
- مكامن الانحطاط / عبدالله محمد ابو شحاتة
- فردريك نيتشه (1844 - 1900) / غازي الصوراني
- الانسحار / السعيد عبدالغني
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- سيرورة التطور والنضج العقلي عند الأطفال - أسس الرعاية التربو ... / مصعب قاسم عزاوي
- ازدياد التفاوت بين الطبقات الاجتماعية / زهير الخويلدي
- صيرورة الإنسان العاقل (منعرجات تطور الجنس البشري) / مصعب قاسم عزاوي
- أسرار الدماغ البشري / مصعب قاسم عزاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - حسن مدن - فئات أربع من المثقفين