أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - حسن مدن - لبنان وموسيقى تايتانيك














المزيد.....

لبنان وموسيقى تايتانيك


حسن مدن

الحوار المتمدن-العدد: 6762 - 2020 / 12 / 16 - 09:21
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


استباقاً لزيارة مقبلة للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى بيروت، هي الثالثة منذ انفجار المرفأ المروّع، وصف وزير خارجيته جان إيف لو دريان، وضع لبنان الراهن بأنه مثل غرق السفينة «تيتانيك»، لكن بدون الأوركسترا.
تصريح لو دريان أعاد إلى الذاكرة حكاية الأوركسترا التي كانت على ظهر السفينة العملاقة «تيتانيك»، التي ظلّ أفرادها يواصلون العزف حتى غرقت السفينة كاملة، بعد اصطدامها بجبل جليدي في 14 إبريل 1912، في رحلتها الأولى بين بريطانيا ونيويورك.
يقال إن والاس هارتلي قائد الفرقة دعا أعضاء فرقته للاجتماع، وطلب منهم أن يبدأوا العزف بينما يغرق نصف السفينة في الماء، ومن حولهم الركاب يبحرون بعيداً بقوارب النجاة، حتى سقطت السفينة كاملة بكل ما عليها في قاع المحيط الأطلنطي، وانقطع العزف.
من شاهدوا الفيلم الذي حكى غرق «تيتانيك» يذكرون هذا المشهد، لكنه لم يكن مشهداً صمم للفيلم، وإنما هو محاكاة لما جرى فعلاً لحظات غرق السفينة، وفي النهاية أصبح هؤلاء الموسيقيون، وعددهم ثمانية، بين نحو 1500 راكب غرقوا من أصل 2224 راكباً كانوا على ظهرها.
ما الذي جعل أعضاء الفرقة يواصلون العزف رغم هول ما يجري حولهم وهم يشاهدون السفينة تغرق والركاب يغرقون؟
المهتمون رجحوا الرأي القائل بأن قائد الفرقة، لا قبطان السفينة، هو من أخذ المبادرة، وأن أعضاء فرقته أظهروا الشجاعة نفسها في مواجهة الكارثة، ووجدوا في مواصلة العزف وسيلة لرفع معنويات من لا يزالون أحياء من الركاب.
اتهم وزير الخارجية الفرنسي أفراد النخبة اللبنانية بأنهم في حال إنكار تام وهم يرون سفينة بلادهم تغرق، موحياً بأنهم لم يتحلوا بالشجاعة التي أظهرها أعضاء الفرقة الموسيقية على ظهر «تيتانيك»، الذين واصلوا العزف، ولم يترددوا في التضحية بحياتهم، فيما كان بوسعهم أن يكونوا من أوائل من صعدوا إلى قوارب النجاة لينجوا بجلدهم من الموت.
كما للسفينة، أي سفينة، قبطان ومساعدون، فإن للدول أيضاً من يقوموا بدور القبطان، الذين يتعين عليهم أن يظهروا الضروري من الحكمة وحسن التدبير وبعد النظر في لحظات الأزمة، لينقذوا دولهم من مصير مشابه لمصير سفينة تغرق.
إن كان سلوك نخبة لبنان لا يشبه سلوك أعضاء أوركسترا «تيتانيك»، فإنه يشبه تصرف قبطانها إدوارد جون سميث الذي تجاهل تحذيرات جدية بقرب اصطدام سفينته بجبل جليدي، ولكن درجة ثقته في متانتها، جعلته لا يكترث بها، وذهب لينام، دون أن يصدر أوامر بتخفيف سرعة السفينة التي اندفعت بجنون لتصطدم بجبل الجليد.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- غطرسة الثقافة
- سرفانتس العاشق
- تصدّع حوامل الحداثة العربية
- (كورونا) شأن سياسي
- أوهام ملفوفة بورق السيلفون
- قنابل شتاينبك الموسيقية
- حنين الكمنجات وحنينها
- فاطمة المرنيسي ونشيد النساء نحو الحرية
- في ذكرى صالح علماني مكتشف القارة اللاتينية
- مدافع الفكر بعيدة المدى
- رضوى المصرية الفلسطينية الغرناطية
- رامبو العدني الماشي على نعال من ريح
- الضمير الشقي
- في ذكرى هيئة الاتحاد الوطني، كيف صنع البحرينيون وحدتهم؟
- من الوطنية إلى المحلية
- (أوروبة) أوروبا
- الرهان الوطني
- غربتان في الزمان والمكان
- البرجوازي غير النبيل
- سلامة موسى علّمني


المزيد.....




- الجيش الألماني يبلغ البرلمان بموعد الانسحاب من أفغانستان
- 8 علامات تدل على احتمال الإصابة بمتلازمة تكيّس المبايض!
- الدوري السوبر: انهيار مشروع -وُلد ميتاً- بعد -الانتصار على ا ...
- رمضان: لماذا يصوم غير المتدينين؟
- الدوري السوبر: انهيار مشروع -وُلد ميتاً- بعد -الانتصار على ا ...
- بخاصية جديدة.. إنستغرام تعلن الحرب على خطاب الكراهية والإساء ...
- انفجار كبير داخل مصنع عسكري إسرائيلي في تل أبيب
- توني بلير يدعو لنشر بيانات شاملة عن لقاح أسترازينيكا لتبديد ...
- شاحنة محملة بأسطوانات غاز تتحرك دون سائق نحو منحدر... فيديو ...
- سريلانكا تعلن عن 6 حالات تجلط في الدم بينهم 3 وفيات من متلقي ...


المزيد.....

- إثيوبيا انطلاقة جديدة: سيناريوات التنمية والمصالح الأجنبية / حامد فضل الله
- دور الاتحاد الأوروبي في تحقيق التعاون الدولي والإقليمي في ظل ... / بشار سلوت
- أثر العولمة على الاقتصاد في دول العالم الثالث / الاء ناصر باكير
- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب
- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد
- دراسات (Derasat) .. أربع مقالات للدكتور خالد الرويحي / موسى راكان موسى
- مفهوم ( التكييف الهيكلي ) الامبريالي واضراره على الشعوب النا ... / مؤيد عليوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - حسن مدن - لبنان وموسيقى تايتانيك