أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسن مدن - تصدّع حوامل الحداثة العربية














المزيد.....

تصدّع حوامل الحداثة العربية


حسن مدن

الحوار المتمدن-العدد: 6760 - 2020 / 12 / 13 - 10:34
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


ونحن نكثر الحديث عن نكوص الحداثة العربية، ولنقل عن النزر اليسير الذي تحقق منها، علينا مقاربة الموضوع من جوانبه المختلفة، لا الاكتفاء بجانب وحيد منه.
نال الشق الثقافي - الفكري حيزاً ملحوظاً من الاهتمام لدى من يبحثون في أمر هذا النكوص، وهم في ذلك محقون، فمكان النزعات الحداثية، كما وجدناها في التيارات الفكرية الجديدة، ومنطلقات مشروع النهضة والتجديد الديني على أيادي رواده الكبار في مصر وبلاد الشام وتونس والمغرب وغيرها من الأقاليم العربية، حلت النزعات السلفية والأصولية، التي من تحت عباءتها خرجت أفاعي التكفير والتطرف والدعوة للعنف والتحريض عليه، لا ضد الحكومات وحدها، وإنما ضد المجتمع برمته.
ويدور حديث مهم عن تراجع منظومة التعليم العربية، ودون استثناء، التي عهد بها إلى مسؤولين أبعد ما يكونون عن الصفات التي يفترض أن تتوفر في من يضع برامج ومناهج وخطط التعليم في عالم اليوم، وفي حالات كثيرة، وتحت شعار تطوير التعليم، تمّ اللجوء إلى بيوت الخبرة الأجنبية، ظناً منا أنها ستقوم بما عجزنا نحن عنه، فلم تفعل شيئاً يعتد به.
وصفات بيوت الخبرة هذه ركزت على شق واحد يتيم هو ملاءمة، أو تكييف التعليم لسوق العمل، بمعزل عن الرسالة التربوية والتثقيفية للتعليم، وأيضاً بمعزل عن حقيقة أن التنمية نفسها حين يغيب عنها بعد العدالة الاجتماعية، تتحول، على الأقل في بعض أبعادها، إلى إحدى آليات الإفقار وتوسيع شقة التفاوتات الطبقية في المجتمع.
ما هو جدير بالمزيد من البحث المعمق هو تصدع الحوامل الاجتماعية للحداثة، ويجري حديث مهم ومحق أيضاً عن تلاشي أو تفكك الطبقة الوسطى في المجتمعات العربية، وآثار ذلك على تضاؤل حيز الحداثة التي تكاد تنكفئ إلى جزر صغيرة معزولة في محيط محافظ، بالنظر إلى أن هذه الطبقة، وفي كل المجتمعات، هي أحد أهم الحوامل الاجتماعية للحداثة، كون قوامها يعتمد على المتعلمين بصورة جيدة والتكنوقراط والمنخرطين في الأنشطة الذهنية، تمييزاً لها عن الأنشطة اليدوية.
لكن في هذا الشق بالذات ينبغي ملاحظة أنه ليس الطبقة الوسطى وحدها من تصدعت بسبب تزايد اتساع الشقة بين أقلية مترفة وغالبية فقيرة، حتى بالمفهوم النسبي للفقر، وإنما أيضاً تصدع الطبقة العاملة الحديثة، المرتبطة بالصناعة تحديداً، والتي كانت تتمركز في مواقع عمل ذات طاقة استيعاب كبيرة جداً، فمن هذه الطبقة بالذات برزت النقابات العمالية المستقلة والفاعلة، وأدى ارتباط هذه الطبقة بالتكنولوجيا الحديثة إلى توسيع مداركها ومهاراتها، وقابلياتها لتشرب أفكار الحداثة والتقدم.
أدت الخصخصة العشوائية وتفكيك القطاع العام وتصفية دوره القيادي في اقتصاد بلدان مكتظة بالسكان، وتقليص الدور الاجتماعي للدولة تدريجياً وصولاً لتخليها، في حالات كثيرة عن هذا الدور، إلى تشتيت هذه الطبقة وإفقارها، ما انعكس، سلباً، على علاقتها بالحداثة.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- (كورونا) شأن سياسي
- أوهام ملفوفة بورق السيلفون
- قنابل شتاينبك الموسيقية
- حنين الكمنجات وحنينها
- فاطمة المرنيسي ونشيد النساء نحو الحرية
- في ذكرى صالح علماني مكتشف القارة اللاتينية
- مدافع الفكر بعيدة المدى
- رضوى المصرية الفلسطينية الغرناطية
- رامبو العدني الماشي على نعال من ريح
- الضمير الشقي
- في ذكرى هيئة الاتحاد الوطني، كيف صنع البحرينيون وحدتهم؟
- من الوطنية إلى المحلية
- (أوروبة) أوروبا
- الرهان الوطني
- غربتان في الزمان والمكان
- البرجوازي غير النبيل
- سلامة موسى علّمني
- أي أوجاع يُوَرث المنفى؟
- بين السياسي والمثقف
- ما بعد الجائحة: مقدّمات عالم قَيدْ التشكّلْ


المزيد.....




- مصر وتركيا: تشاووش أوغلو يؤكد أن بلاده ستقيم علاقات أفضل مع ...
- برنامج مقالب يذكّر بانتهاكات تنظيم الدولة الاسلامية يثير ان ...
- بالفيديو.. المتحدثة باسم حكومة بريطانيا بالشرق الأوسط تنشر 3 ...
- المسجد العمري.. أقدم مساجد غزة وأعرقها
- هل يحسم صراع القوى داخل الجمهورية الإسلامية الإيرانية مصير ا ...
- الشريعة والحياة في رمضان- حسين السامرائي: الإسلام دين يسر وه ...
- تركيا تعلن موقفها حول -الإخوان المسلمين- والعلاقة بمصر
- تركيا تريد صداقة برلمانية مع مصر وترفض تصنيف الإخوان جماعة إ ...
- تركيا توضح موقفها حول -الإخوان المسلمين- وطبيعة المشكلة مع م ...
- السودان يسمح بممارسة الأنشطة المصرفية غير الاسلامية


المزيد.....

- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسن مدن - تصدّع حوامل الحداثة العربية