أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسن مدن - سرفانتس العاشق














المزيد.....

سرفانتس العاشق


حسن مدن

الحوار المتمدن-العدد: 6760 - 2020 / 12 / 14 - 10:33
المحور: الادب والفن
    


قرأت مرة للروائي الجزائري واسيني الأعرج قوله انه من التقصير عدم تدريس رواية "دون كيشوت" في المقررات الدراسية الجزائرية. وكنت قد استمعت مرتين لواسيني الأعرج، مرة في الشارقة ومرة في البحرين، وهو يتحدث عن تأثره الكبير بهذه الرواية التي عدها رواية جزائرية، ليس بمعنى أن من كتبها جزائري، وإنما لأن جزءا مهما من أحداثها يجري في الجزائر. لم يكن ذلك مصادفة لأن مؤلفها ميجيل دي ثرباتيس سابدرا، أو سرفانتس كما اعتدنا نحن العرب لفظ اسمه، كان جنديا سابقا في الجيش الاسباني حين وقع أسيرا لدى الأتراك، عندما هوجمت سفينة كان على متنها في البحر الأبيض المتوسط، وأخذ إلى الجزائر التي قضى فيها خمس سنوات سجينا.
وكانت الجزائر يومها مركزا لأعمال البحرية التركية والإسلامية بعامة. خرج سرفانتس من سجنه بفدية مالية، لكن الفترة التي قضاها هناك كان لها أعمق الأثر في نفسه وفي إنتاجه. ففي دون كيشوت فصول تدور أحداثها في الجزائر، واتخذ من تلك المدينة إطارا لأحداث فاصلة وشائقة، خاصة انه ظفر بقسط من معرفة اللغة العربية فترة أسره.
ستدخل “دون كيشوت” تاريخ الأدب العالمي بصفتها درة من درر هذا الأدب، لها من المقام ما لـ “الإلياذة” لهوميروس و”الكوميديا الإلهية” لدانتي، و”فاوست” لغوته، فضلا عن أعمال شكسبير الكبرى. وقد نشر سرفانتس الجزء الأول من رائعته تحت عنوان “النبيل البارع دون كيخوته دلامنتشا” في مدريد سنة 1605. وقال في استهلاله للرواية إن القصد منها “ليس إلا كبح بل تحطيم ما لكتب الفروسية من تأثير وسلطان عند عامة الناس”. لكن الكاتب أراد من ذلك أن يكون جسرا للسخرية من العصر الذي عاشه بكل مخازيه الاجتماعية والسياسية والإدارية، وما يعج به من رذائل ونفاق ودعاوى زائغة في الآداب والأخلاق، من دون أن يجعل من السخرية ذاتها هدفا وإنما وسيلة تعبير عن الاحتجاج.
قال "دون كيشوت" عن نفسه في رائعة سرفانتس: "أنا عاشق. هذا صحيح لأنه يجب على كل فارس أن يكون عاشقا. لكني لست من أولئك العشاق الفاسدين، فأنا أحب حبا أفلاطونيا عنيفا". حين طلبت منه الدوقة، وعلى سبيل التسلية، أن يصف لها حبيبته قال هذا القول الساحر: “سيدتي! لو كان في وسعي أن أنتزع قلبي وأن أعرضه أمام عينيك هنا فوق هذه المنضدة، وفي صحن، لأعفيت لساني من مؤونة وصف ما لا يكاد يتصور، لأنك سترينها مرسومة على الطبيعة في هذا القلب العاشق”.
انه إذاً فارس يريد أن يحطم زيف الفروسية، وهو عاشق يريد أن يحطم زيف الحب. انه شخصية متعددة الأوجه تريد أن تحطم الزيف على أنواعه، وهو بهذا المعنى لم يكن يحارب طواحين هواء ولا جيوشا متخيلة، انه يحارب عصرا متفسخا، لذا فانه فعل ما فعله وسيفعله كل “ الدونكشيتيون” قبله وبعده: يربحون أنفسهم حتى لو خسروا العالم.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تصدّع حوامل الحداثة العربية
- (كورونا) شأن سياسي
- أوهام ملفوفة بورق السيلفون
- قنابل شتاينبك الموسيقية
- حنين الكمنجات وحنينها
- فاطمة المرنيسي ونشيد النساء نحو الحرية
- في ذكرى صالح علماني مكتشف القارة اللاتينية
- مدافع الفكر بعيدة المدى
- رضوى المصرية الفلسطينية الغرناطية
- رامبو العدني الماشي على نعال من ريح
- الضمير الشقي
- في ذكرى هيئة الاتحاد الوطني، كيف صنع البحرينيون وحدتهم؟
- من الوطنية إلى المحلية
- (أوروبة) أوروبا
- الرهان الوطني
- غربتان في الزمان والمكان
- البرجوازي غير النبيل
- سلامة موسى علّمني
- أي أوجاع يُوَرث المنفى؟
- بين السياسي والمثقف


المزيد.....




- المغرب ينضم إلى -مجموعة محدودة من البلدان- يتمتع مواطنوها بخ ...
- مصر.. المجلس الأعلى للإعلام يفتح تحقيقا عاجلا مع المسؤولين ع ...
- افتتاح قبة ضريح الإمام الشافعي في القاهرة (بالصور والفيديو) ...
- بصورة -فريدة-.. أحلام تهنئ ولي العهد السعودي بمولوده الجديد ...
- قصة الزير سالم الكبير  تأليف أبو ليلى المهلهل الكبير
- سوريا: تحديد موعد انتخابات رئاسية تصفها المعارضة بـ-المسرحية ...
- -أرقام صادمة-... الشركة المتحدة ترد لأول مرة على تقارير عن أ ...
- أول تحرك من عائلة سعاد حسني بعد أنباء تحضير عمل سينمائي عن - ...
- ممثل يهزم بطلا للفنون القتالية المختلطة بالضربة القاضية (فيد ...
- وهبي: لن أتخلى عن البكوري وسأترافع عنه متى رفعت السرية عن ال ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسن مدن - سرفانتس العاشق