أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - حسن مدن - غطرسة الثقافة














المزيد.....

غطرسة الثقافة


حسن مدن

الحوار المتمدن-العدد: 6761 - 2020 / 12 / 15 - 10:08
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


ليسوا كثراً، في الحقيقة، الكتّاب الذين جمعوا بين الكتابة الإبداعية والترجمة، ومهما كثر عددهم، فإن نسبتهم تظلّ قليلة، حيث جرت العادة أن يكتفي الأديب بمنتجه الإبداعي، فيما يكّرس المترجم كل جهوده في الترجمة. ومن بين القلة الذين جمعوا بين كتابة الأدب والترجمة يرد اسم الأديبة العراقية لطفية الدليمي.
إضافة إلى منجزها الروائي والقصصي المتميز، فإن الدليمي أغنت المكتبة العربية بمجموعة كبيرة من الكتب التي ترجمتها من الإنجليزية، بعضها روايات عالمية شهيرة، وبعضها دراسات وأبحاث تتصل بالرواية والأدب عامة، أو بالدراسات الثقافية والفكرية من تلك التي تتناول قضايا راهنة ترصد وتحلل تحولات الثقافة في عالم اليوم. وهي كتب تهم الباحث مثلما تهمّ القارئ المعني بالثقافة.
يقول الكاتب جوزيه ساراماجو: «الكتّاب يقدموّن أدباً وطنياً، أما المترجمون فيقدمون أدباً عالمياً». وبهذا المعنى، فإن لطفية الدليمي تقدّم الأمرين، ففي رواياتها ومجموعاتها القصصية تقدّم أدباً وطنياً تتبع فيه تفاصيل الحياة وتحولاتها في بلدها المنكوب، في تاريخه الحديث بالحروب والفتن والطغيان، وفي ترجماتها لا تقدّم لنا أدباً عالمياً فحسب، بل تقدم فكراً عالمياً أيضاً.
ومن عناوين ترجماتها المتصلة بالأدب «أصوات الرواية»، و«الروايات التي أحب»، وهما عبارة عن حوارات مع نخبة من الروائيات والروائيين، و«تطوّر الرواية الحديثة»، و«فيزياء الرواية وموسيقى الفلسفة»، و«قوة الكلمات»، وهو بدوره عبارة عن حوارات ومقالات، ولكن لنخبة من المفكرين والفلاسفة هذه المرة.
ومن ترجمات الدليمي في مجال الدراسات الثقافية كتابا «الثقافتان»، تأليف تشارلس بيرس سنو، و«الثقافة» تأليف تيري ايجلتُن، الذي نودّ الوقوف هنا عند قضية مهمة يثيرها هذا الكاتب، في خلاصة مبحثه، عما دعاه «غطرسة الثقافة».
يبدي الكاتب القلق من انسحاب الدراسات الأدبية من الفضاء العام، وتقوقعها في الدوائر الأكاديمية الضيقة، بحيث بات ينظر إليها، وبالكثير من الازدراء، كشأن نخبوي لا ضرورة له، لكن ما يقلق الكاتب أكثر هو تحويل الثقافة إلى صناعة، يكون الدافع إليها تحقيق الربح بالدرجة الأولى، وبمفرداته فإن «صناعة الثقافة أقل إخلاصاً لموضوع مركزية الثقافة في المجتمع».
قد يبدو باهراً للرائي سطوة التقنيات الثقافية الجديدة: العلامة، الصورة، الماركة التجارية، الأيقونات، الفانتازيات، التصميم، الإعلان وكافة مظاهر الحياة الاستهلاكية التي تشي ببذخ مفترض قد لا يكون حقيقياً، بطريقة توحي بأننا انتقلنا إلى شكل جديد للثقافة غير تقليدي، لكن إيجلتن يرى في كتابه: «أن نمط الإنتاج الرأسمالي المضمخ بنكهة جمالية بات أكثر قسوة وتوظيفاً للوسائل الآلية»، أكثر من عنايته بالحاجات الروحية للإنسان التي تحققها الثقافة.



#حسن_مدن (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سرفانتس العاشق
- تصدّع حوامل الحداثة العربية
- (كورونا) شأن سياسي
- أوهام ملفوفة بورق السيلفون
- قنابل شتاينبك الموسيقية
- حنين الكمنجات وحنينها
- فاطمة المرنيسي ونشيد النساء نحو الحرية
- في ذكرى صالح علماني مكتشف القارة اللاتينية
- مدافع الفكر بعيدة المدى
- رضوى المصرية الفلسطينية الغرناطية
- رامبو العدني الماشي على نعال من ريح
- الضمير الشقي
- في ذكرى هيئة الاتحاد الوطني، كيف صنع البحرينيون وحدتهم؟
- من الوطنية إلى المحلية
- (أوروبة) أوروبا
- الرهان الوطني
- غربتان في الزمان والمكان
- البرجوازي غير النبيل
- سلامة موسى علّمني
- أي أوجاع يُوَرث المنفى؟


المزيد.....




- -الشيوخ- الأمريكي يوافق على حزمة مساعدات لأوكرانيا وإسرائيل ...
- مصرية الأصل وأصغر نائبة لرئيس البنك الدولي.. من هي نعمت شفيق ...
- الأسد لا يفقد الأمل في التقارب مع الغرب
- لماذا يقامر الأميركيون بكل ما لديهم في اللعبة الجيوسياسية في ...
- وسائل الإعلام: الصين تحقق تقدما كبيرا في تطوير محركات الليزر ...
- هل يساعد تقييد السعرات الحرارية على العيش عمرا مديدا؟
- Xiaomi تعلن عن تلفاز ذكي بمواصفات مميزة
- ألعاب أميركية صينية حول أوكرانيا
- الشيوخ الأميركي يقر حزمة مساعدات لإسرائيل وأوكرانيا وتايوان ...
- واشنطن تدعو بغداد لحماية القوات الأميركية بعد هجومين جديدين ...


المزيد.....

- تاريخ البشرية القديم / مالك ابوعليا
- تراث بحزاني النسخة الاخيرة / ممتاز حسين خلو
- فى الأسطورة العرقية اليهودية / سعيد العليمى
- غورباتشوف والانهيار السوفيتي / دلير زنكنة
- الكيمياء الصوفيّة وصناعة الدُّعاة / نايف سلوم
- الشعر البدوي في مصر قراءة تأويلية / زينب محمد عبد الرحيم
- عبد الله العروي.. المفكر العربي المعاصر / أحمد رباص
- آراء سيبويه النحوية في شرح المكودي على ألفية ابن مالك - دراس ... / سجاد حسن عواد
- معرفة الله مفتاح تحقيق العبادة / حسني البشبيشي
- علم الآثار الإسلامي: البدايات والتبعات / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - حسن مدن - غطرسة الثقافة