أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جلال الاسدي - ألارتماء في أحضان ألموت … ! ( قصة قصيرة )















المزيد.....

ألارتماء في أحضان ألموت … ! ( قصة قصيرة )


جلال الاسدي

الحوار المتمدن-العدد: 6785 - 2021 / 1 / 11 - 14:57
المحور: الادب والفن
    


أخيراً وبعد طول انتظار .. يسمع صراخ لحظات الولادة الاولى لابنه … لم يستطع ان يتمالك نفسه … اقتحم الغرفة جذِلا .. فرِحاً بمجئ من طال انتظاره كثيراً ، وقلِقا يملأه الخوف على حبيبته ، وزوجته التي كابدت الكثير من ساعات النفاس الطويلة … بعد ان اطمئن على سلامة الام الغالية ، القى نظرته الاولى على فلذة الكبد ، وهو يُطلق أولى صرخاته في وجه الدنيا العابسة … قطعة من اللحم الوردي الجميل ترتجف بين يدي الممرضة ، وتملأ الغرفة صراخاً كأنه يعلن احتجاجه على من أخرجه من عالمه الآمن الهادئ … ما اجمله !
قبّل زوجته على جبينها ، وتحمد لها السلامة ، ثم ودعهم بنظرة تفيض حزناً ، والماً … نصب قامته واعتدل ، ثم غادر على عجل …الرائد حسام … متزوج منذ سبع سنوات ، وعنده وردتين بل اجمل … هدى ، وأنسام ، واليوم تحقق الرجاء ، وجاء اخيراً الحبيب رامي ، وهو الاسم الذي اتفق عليه مع زوجته … !
كانت في انتظاره سيارة الجيب ، لتعود به الى وحدته في الجبهة … فتح له السائق الباب … عليه العودة مباشرة الى الوحدة ، فاجازته كانت لسويعات فقط ، من اجل الاطمئنان على زوجته ، ورؤية ابنه ، استهلك معظمها في صالة الانتظار حتى تحين اللحظة التي يطل منها ابنه على هذه الدنيا المضطربة !
غابت الشمس وراء السحب السوداء … تنذر بيوم ممطر ، والهجوم متوقع في أية لحظة … شعر بان يداً تمتد الى قلبه ، فتقبض عليه ، وتعصره … كم كان بوده ان يبقى ، ولو لمزيد من الساعات مع زوجته التي اشتاق اليها ، والى مداعباتها ، وكم كان بوده ان يطفيء لضى قلبه ، ويشبع عينيه من النظر الى القادم الجديد ، ويلعب ولو قليلا مع بناته الجميلات لكن ما العمل … هذا هو الجيش ، وهذه هي الحياة التي عليه ان ينصاع لها ، والتي يا للاسف قد يخسرها في اية لحظة … ما ذنب الذين ارتبط مصيرهم بمصيره يُحرمون من عطف الاب ، وحنان الزوج !
منذ التحاقه بالجيش لم يشعر يوماً انه كائن حر ، يمتلك ارادته كباقي البشر ، فهو ليس سوى بيدقاً أجوفاً خالي من الاحاسيس ، والمشاعر يحركونه حيثما ، واينما يشاؤون ، وعليه ان ينفذ فقط دون نقاش ، او تردد … !
اختفت الشمس تماماً ، وتجهم وجه السماء … سقطت قطرات خفيفة من المطر سرعان ما زادت من حدتها ، فانهالت كالسهام الناعمة … تمنى من قلبه ان لا يقع هذا الهجوم الملعون .. على الاقل في هذا الجو … لم يستطع ان يتخيل كيف ستكون المعركة وسط هذا الجو البارد الممطر ، وكأنك تحارب عدوين الجو ، وجحافل الجيوش المقابلة … اي بلاء هذا … ؟ تذكر كيف رفض والده باصرار التحاقه بالكلية العسكرية ، وقال له ستبقى رهينة لهذه البدلة ، ومسؤولياتها طوال حياتك ، وتبقى حاملا كفنك على راحتك … !
صفع الهواء البارد فجأةً وجهه من خلال ثقب في السيارة … ثم هجم عليه احساس غريب بان شيئاً جنونيا على وشك ان يحدث الليلة … حرب مجنونة تحركها الكراهية ، والاحقاد البدائية المريضة ، أخذت سنوات ثمينة من العمر ، ولم تنتهي … تلتهم الجنود ، والضباط بلا ندم ، ولا شبع … كلما جمعنا قوتنا نهاجمهم ، وكلما استعادوا قوتهم يهاجموننا ، وهكذا نبقى ندور في حلقة مفرغة … والحروب ولود ، لا تنتهي .. الواحدة تلد الاخرى ، ويبقى الانسان المغفل وقودها … لقد شارك في جنونها ، وهو لا يزال ملازم اول ، واليوم ، وهو رائد لا يزال يخوط في وحولها حتى سئم ، وقد نجا من الموت ، والاسر اكثر من مرة ، حدثت فيها فضائع تزكم الانوف لم يسجل التاريخ لها مثيلا … !
اشتد المطر ، واظلمت الدنيا … وتواصلت لحظات البرد ، والظلام …
- سيدي نتوجه الى الوحدة ام عندك مشوار آخر ؟
ينتبه … وقد سحبته كلمات السائق المذعِنة من عالمه ، وآثار الذكرى من ذلك الزمن البعيد … ينظر الى ساعته ، ويقول بصوت قاطع :
-الى الوحدة مباشرةً …
كم ندم على اختياره العسكرية كطريق لحياته ، وكم تمنى الحياة المدنية ، وحرية الحركة فيها كما فعل بقية اصدقائه الذين التحقوا بكليات انسانية ، وهم اليوم مع عوائلهم بامن وامان … اما هو فتحول الى مشروع موت دائم لاصحاب القرار المغامرين ، والاغبياء ، والمعبئين بشتى العقد … فحركته ، ومستقبله مقيدة بقائد غبي أعلى منه رتبةً ، او حتى اقدم منه خدمةً ، ولو بيوم واحد … يأتي بالامر ، ويذهب بالامر … ومصيره ، وحياته رهينة بيد اطلاقة او شظية قد تفلت من حركة زناد جندي معتوه ، فتنهي حياته ، وتيتم اطفاله ، وترمل زوجته … !
الخرافات التي تُنسج حول شجاعة ، واقدام العسكري الاسطورية .. وهمية ، وان قلبه ميت لا حياة فيه ليست صحيحة … فالعسكري اولاً ، واخيراً انسان .. يخاف ، ويقلق ، ويحن الى الدفء العاطفي ، ويتمنى ان يعيشه .. كأي انسان آخر لا صلة له بالحياة العسكرية … وتعتريه لحظات من الحيرة ، والتردد … ففيهم الشجاع كما فيهم الجبان كما المقدام ، والمتخاذل ، والمتهور … كل نزعات البشر العادية موجودة عندهم فهم ايضا بشر …
كم اشتاق الى لحظات الدفء مع زوجته ، وهي تستكين لمداعباتة مع جسدها الجميل ، الذي كان يختلج بين ذراعيه .. وسط تأوهات الرغبة من الطرفين ، وفحيح صوتها المتكسر كالامواج … تلك اللحظات الخالدة العبقة بالاشتهاء ، واللذة … تبرز امامه وجوه بناته المشرقة الباسمة كأنها شموس صغيرة … لا يدري لماذا خطر ابنه رامي في تلك اللحظة على مخيلته ، واخذ يفكر فيه ، وفيما ينتظره من مستقبل مجهول … كاد أن يبكي … من يتصور أن الضابط قوة خرافية في التحمل ، ولا قلب له ، فهو مخطئ …طغت المرارة في اعماقه زادها أكثر احساسة بانه ذاهب الى المجهول !
يسمع دوي المدافع المتبادل بين الطرفين ، وهي تهيئة لبدء الهجوم … يبدو انهم اقتربوا أكثر من محيط الوحدة ، ودخلوا مجالها الخطر … اللعنة على الذي اخترع الحروب … الا يمكن للبشر ان يعيشوا بسلام ، وهدوء ، وبدون حروب … النتيجة واحدة ايها الاغبياء الحمقى المرضى انها خسارة للطرفين ، ولا منتصر … الانتصار الذي يطبلون له في الاناشيد السخيفة ، والكتب الغبية ، والنياشين التنك الصدءة.. وغيرها ليست سوى ادخنة الوهم التي تتسرب من ثقوب خيالاتهم .. المريضة بجنون العظمة ! كل هذه الحرب اللعينة ، ومغانمها الوهمية ، لا تساوي قلامة اظفر لجندي تزهق روحه الغالية … عبثاً !
كان نهاراً ممطراً ، وطويلاً … خيم بعده ليل بارد رطب .. لا يخفف حدة ظلمته الا ضوء الحمم الاحمر كالدم ، وهي تتساقط عشوائيا .. اشتد الصوت ، وبدءت بعض القذائف الضالة تسقط بالقرب منهم ، فيسمع صوت عواءها ، وتكسرها على الارض ، ومن ثم تشظيها فتحدث فرقعات مرعبة كأنها أصوات وحوش متقاتلة استبد بها الجوع … يشم رائحة الموت التي لا يمكن اخفائها رغم تعوده عليها … الا انه اليوم يبدو ، وكأنه تنكر لهذه العادة ، فشعر بالغثيان … !
- سيدي القصف شديد … نستمر ام نحتمي حتى ينتهي ؟
يدرك ان وقت الاجازة قد انتهى ، وهو لا يملك رفاهية التمتع بالوقت حسب رغبته ، فالاوامر أوامر … تقتضي وجوده الان في الوحدة ، وتحت إمرة قائدها مهما تكن الظروف … لاول مرة يشعر بعجزه عن اعطاء امر عسكري قاطع … كان مترددا ، ولا يدري ما هو الصح ، وما هو الذي سيسوقه الى حتفه ، وهذا الجندي المسكين … لا احد يعرف … انها لحظة مفصلية رهيبة يقف أمامها الكون صامتاً حائراً …!
لبث برهه يجمع كل أشتاته … ودونما ارادة منه بدأت ذرات المرارة تتكاثف داخله … توقظ الحزن الباهت في أعماقه ، والذكريات المطموسة كأنها قد بُعثت من جديد … مقتطفات منوعة من شذرات الطفولة البريئة ، والشباب النزق ، والحب … آه … ما اجمله ، واعذبه ، والحياة العائلية اللذيذة ، والساحرة … تجسدت امامه وجوه يعرفها ، ويحبها … أراد أن يبكي ، ولكنه لم يفعل … صمتٌ رمادي بارد مريب يسكن اعماقه … وكأنه شهقة ما قبل الموت ! جذب نفسا عميقا ، ولمعت عيناه ، ثم هتف بصعوبة ، وبصوت فقد زهوه … كأنه يخرج من جسد غير جسده :
- نستمر … !
وكان هذا آخر أمر عسكري اصدره في حياته … !!






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- زواج مشروط … ! ( قصة قصيرة )
- لقاء عابر … ! ( قصة قصيرة )
- ألا ما أفضع ألخيانة … ! ( قصة قصيرة )
- ذكرى من الحرب لا تريد ان تموت … ! ( قصة قصيرة )
- وللقدر كلمةٌ أُخرى … ! ( قصة قصيرة )
- ألم ألألم … ! ( قصة قصيرة )
- علماني … ولكن ! ( قصة قصيرة )
- إستعادة الحب من مخالب الكبرياء … ! ( قصة قصيرة )
- دعوني لأحزاني … ! ( قصة قصيرة )
- إمرأة بمئة رجل … ! ( قصة قصيرة )
- زوجة نائمة في العسل … ! ( قصة قصيرة )
- ما وراء الشمس … ! ( قصة قصيرة )
- من قتل فائزة … ؟ ( قصة قصيرة )
- الظاهرة الترامبية العابرة … !
- انتفاضة تشرين … مخاض أملٍ جديد ! ( قصة قصيرة )
- غرباء في هذا العالم … ! ( قصة قصيرة )
- حُلمٌ … مخجِّل ! ( قصة قصيرة )
- من هنا مرّت فاطمة … ! ( قصة قصيرة )
- القمار ، وعواقبه … ! ( قصة قصيرة )
- التطبيع خيار سلام … ام مشروع فتنة ؟!


المزيد.....




- أسماء غلالو عمدة الرباط ...قوة ناعمة في مواجهة تحديات خدمة م ...
- الشعبي المصري حسين غاندي: أنا من علم محمد رمضان الغناء
- وزير الثقافة: كلمة الرئيس عباس إعادت التاكيد على ان النكبة أ ...
- أفلام الحيوانات في السينما
- بعد طي الخلاف مع البحراوي .. أسماء غلالو عمدة لمدينة الرباط ...
- معرض “آرت بازل” جرعة أكسجين لسوق الأعمال الفنية بعد أشهر من ...
- أول ظهور للفنانة ياسمين عبد العزيز بعد شفائها... صورة
- ميركل تودع المسرح السياسي
- الأفلام الإباحية... لذة بطعم العار؟ - ج1
- افتتاح معرض موسكو الدولي للكتب


المزيد.....

- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد
- أهمية الثقافة و الديمقراطية في تطوير وعي الإنسان العراقي [ال ... / فاضل خليل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جلال الاسدي - ألارتماء في أحضان ألموت … ! ( قصة قصيرة )