أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي عرمش شوكت - سياسة الوجهين في عراق اليوم.. جهل ام تجاهل ؟














المزيد.....

سياسة الوجهين في عراق اليوم.. جهل ام تجاهل ؟


علي عرمش شوكت

الحوار المتمدن-العدد: 6776 - 2020 / 12 / 31 - 16:24
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تسعى القوى السياسية العراقية المتنفذة، الى اخضاع سلوكها لـ" قوانين السوق" مثل العرض والطلب " والمزاحمة المجردة " اي التي تخلو من مبدأ العطاء الافضل.وبذلك تفقد التغطية عن اهدافها الجشعة كما تنزع في ذات الوقت براقعها ذات الصبغة الزائفة " الشرعية " التي اكتسبتها عن طريق الانتخابات غير النزيهة . وبما ان هذه القوانين هي المعتمدة التي غايتها الكسب المادي المباشرعلى حساب الحقوق والحريات العامة. يحسب ذلك جهلاً الى حد الغباء المطلق. بعواقب ردة فعل المواطنين التي ستفقدهم بالضرورة الكسب المادي المعنوي على حد سواء والمتمثل بعدم رضا الناس وتراكم غضبهم.
في الايام الماضيات وفي غضون ازمة الصواريخ التي اطلقت على المنطقة الخضراء لم نسمع غير المطالبة برحيل" قوات الاحتلال " وقد تصاعدت هذه اللهجة الحماسية للحد الذي خلقت شعوراً وقلقاً لدى الشارع العراقي بان ما يحصل هو بداية هجوم عسكري على الوجود الامريكي في العراق لا احد يتكهن بمداه و عواقبه. وتتصاعد المطالبة بطرد القوات الاجنبية من المنطقة " وقطع ارجلها " على حد تعبير الرئيس الايراني السيد " روحاني " والمليشيات المسلحة السائرة في فلكه. حتى وصل الامر الى انتزاع قرار برلماني عراقي لذات الهدف. وكان غير مكتمل، بسبب امتناع السنة والاكراد عن المشاركة فيه . الا ان هذه الوجهة من التحرك السياسي لدى الجهات المتخاصمة مع الادارة الامريكية بقضها وقضيضها قد تغيرت بين ليلة وضحاها الى العكس تماماً وغدت التصريحات تتوالى الى وجهة تحريم قصف السفارة الامريكية في بغداد بل وتزامنت مع صدور تصريحات من ذات الاطراف بالتبرؤ من الجهات التي قامت باطلاق الصوارخ على المنطقة الخضراء !!.
ويمكن ان ننسب قطع تزويد العراق بالغاز الايراني بصورة مفاجئة والمتزامن مع صخب الاحداث والتراجع عنه على حين غرة لوجهة معاكسة. ننسبه الى سياسة الوجهين السائدة لدى الاوساط المسماة بـ " محور المقاومة " وعند هذا المستوى من تأزم الاوضاع لا يغرب عن بال احد مفاعيل تزايد تواجد القوات الامريكية الضاربة في المنطقة .. بوارج وغواصات نووية وطائرات استراتيجية B 52} { وغيرها وما تشكله من مخاطر فادحة وبسلوك عدواني استفزازي صلف .. واذا ما كان هذا هو المتحكم بمسار الاحداث وادى الى تغيير المواقف. لماذا كان بعيداً عن حسبان المعنيّن. فهل هو جهل بمخاطرهذه السياسة ام تجاهل غير مسؤول، فاقداً لاي واعز من ضمير ازاء ما سيصيب الشعب العراقي جراء التصادم العسكري المدمرالمحتمل جداً،والذي ليس لشعبنا فيه ناقة او جمل.. ؟ لكون فرسان هذه السياسة بمنآى عن عواقبها، التي سيقتصر وقودها المهلك على مال وبنين شعبنا العراقي.
نعم كان للاستدراك المبكر وتعقل المواقف النسبي مقبولاً، وبخاصة اذا مابني عليه مستقبلاً وتم التقيد به . وجرى الابتعاد عن نفس " الفزعة والمراجل والجود بما لا يملكه الامير" الذي ليس له مكاناً في قاموس السياسة الحكيمة. ويتوجب الحذر من المناورات بغية التأمل بظهور المنقغذ الامريكي { بايدن } لان ذلك يعد من قبل ابسط الناس سذاجة سياسية وشبيه بالذي يترجى من الذئب حراسة قطيع الاغنام.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- انجازات انتفاضة تشرين .. باتت طريدة بلا ملاذ
- تعددت الاطروحات لحل الازمة في العراق والباعث واحد
- الانتخابات في العراق وسيلة للتغيير ولكن ينبغي فك اسرها
- السيد الكاظمي .. يومك الرهن ليس كالبارحة.
- قانون شكله نافع ومضمونه ناسف
- الطغمة الحاكمة في العراق.. وحدة وصراع { المكونات }
- لافساد دون مفسدين .. اذكروا اسمائهم لانهم ليسوا اشباحاً.
- استقراء عن بعد في جلبة الانتخابات الامريكية
- تجزأت مطالب الانتفاضة بين تنفيذية مؤجلة وتشريعية مثلومة
- ثمار انتفاضة تشرين .. نضجت وحان قطافها
- تعددت الدوائر الانتخابية فتقلصت المشاركة وراوح التغيير.
- السيد الكاظمي .. طبيب يشخص المرض ولا يقوم بالعلاج.
- البرلمان العراقي يبدو ممسوكأ من مواجعه
- تعديلات الدستور العراقي الحالي.. حق ولكن يراد به باطل
- لماذا القوى السياسية المتحاصصة ترفض المحاصصة ؟
- المحاصصة نتيجة وسبب والفساد منتجها
- صلاحيات السيد الكاظمي .. رغيف لا تثلم ولكن امضغ حتى تشبع!!
- انتفاضة اكتوبر العراقية وحركة الردة ضدها
- اجندة زيارة الكاظمي الى واشنطن.. وما بعدها
- العدالة الاجتماعية.. عنوان التغيير وهدف الانتخابات


المزيد.....




- الرئاسة الجزائرية: وفاة عبدالعزيز بوتفليقة عن عمر يناهز 84 ع ...
- ما هو اللقاح الأكثر فاعلية ضد كورونا المصرح بها في أمريكا؟
- تحولت لحطام بثوان.. شاهد لحظة اصطدام سيارة بقطار مسرع
- الرئاسة الجزائرية: وفاة عبدالعزيز بوتفليقة عن عمر يناهز 84 ع ...
- الحكومة العراقية تتوقع وصول عدد مواطنيها إلى 50 مليون بحلول ...
- الإفراج عن النائب التونسي سيف الدين مخلوف المعروف بانتقاده ل ...
- خبراء الصحة يرفضون إعطاء جرعة لقاح ثالثة لجميع الأمريكيين
- دراسة: الهولنديون أطول شعوب العالم.. ولكنهم يقصرون
- الإفراج عن النائب التونسي سيف الدين مخلوف المعروف بانتقاده ل ...
- دراسة: الهولنديون أطول شعوب العالم.. ولكنهم يقصرون


المزيد.....

- هيكل الأبارتهايد أعمدة سرابية وسقوف نووية / سعيد مضيه
- جريدة طريق الثورة، العدد 41، جويلية-اوت 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 42، سبتمبر-أكتوبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 43، نوفمبر-ديسمبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 44، ديسمبر17-جانفي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 45، فيفري-مارس 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 47، جوان-جويلية 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 48، سبتمبر-أكتوبر 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 49، نوفمبر-ديسمبر 2018 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي عرمش شوكت - سياسة الوجهين في عراق اليوم.. جهل ام تجاهل ؟