أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح أمين الرهيمي - حول تكريم المبدعين العراقيين














المزيد.....

حول تكريم المبدعين العراقيين


فلاح أمين الرهيمي

الحوار المتمدن-العدد: 6774 - 2020 / 12 / 29 - 11:42
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تعقيباً على دعوة الشاعر الكبير المغترب عن وطنه (مظفر النواب) أن يكون تكريم المبدعين وهم أحياء وقد بادر المفكر الكبير (حسن العلوي) إلى تأييد دعوة شاعرنا الكبير ودعا الأدباء والمفكرين والباحثين الاعتماد على دعوة شاعرنا الكبير وبدوري كباحث وكاتب أؤيد هذه الدعوة .. والآن أود أن أذكر الداعين والمؤيدين لهذه الدعوة بالمثل العراقي الذي يقول (حينما يموت الإنسان تصبح رجليه طويلتين) والمثل الآخر عن مراسيم عاشوراء (نلطم مع الكبار ونأكل مع الصغار). والآن تحضرني مقولة لعالم الاجتماع الكبير الدكتور علي الوردي حينما قال : (إن إيمان العراقيين ضعيف بمذهبهم) وكذلك تكلم عن ازدواجية الإنسان العراقي.
إن الإنسان العراقي يحتاج إلى حس وطني أيضاً .. لأن العظماء الشعب يخلقهم من خلال وطنيتهم وأعمالهم وإبداعهم الفكري والعلمي والمجالات الأخرى وهذا يعني إذا كان الحس الوطني عميق لدى الإنسان يحتضنه الشعب ويتخذه نموذجاً يحتذى به .. والبعض يقول أن الازدواجية وضعف الحس الوطني لدى العراقي حدثت بسبب تعرض العراق إلى كثير من الغزوات والاحتلال الأجنبي وأصبح المثل شائعاً الذي يقول : (أي إنسان يتزوج أمي أناديه بعمي) وقد استمرت هذه الظاهرة إلى يومنا هذا ومنها أن الكتب تقول (إن العراقيين أرسلوا آلاف الرسائل يدعون فيها الحسين (ع) بالقدوم إلى العراق وحينما أرسل رسوله إلى العراق (مسلم بن عقيل) استقبلوه آلاف العراقيين وحينما علم والي يزيد على العراق (عبيد الله ابن زياد) بهذه الأخبار أرسل جواسيسه يبثون دعاية بين أهل الكوفة (أن جيش يزيد قادم إلى الكوفة) فانفض الناس عن (رسول الحسين ع) وبقي وحيداً يخاف الناس من التقرب إليه وإيوائه) وعندما ألقي القبض عليه ووقف أمام عبيد الله ابن زياد وكان جالساً في مجلسه (القائد عمر ابن سعد ابن أبي وقاص الذي كان والده أحد أصحاب النبي محمد (ص) المخلصين. طلب مسلم محادثة عمر فسمح له عبيد الله بمكالمة مسلم فقال له مسلم : (أخبر الحسين بعدم القدوم إلى العراق) .. ثم جاء الحسين (ع) وحدثت معركة الطف المؤلمة التي استشهد فيها الحسين (ع) ومن معه وكان عددهم (72 شخصاً) .. والعراقيون كثير منهم يتمسكون بمبدأ الإمام (علي ع) ولي الله وأبناءه المعصومين حجج الله ولهم أحاديث ووعظ كثيرة عن العدالة الإنسانية ونصرة المظلوم وغيرها وقد انتشر شعار يردده المتظاهرين يقول (باسم الدين باكونا الحرامية) .. والآن أذكر حادثتين الأولى (أن العراقيين يقتنون ويتبضعون بالسلع والبضائع والمخضرات وغيرها الأجنبية ويتركون المنتج الوطني. والثانية تقول (أن المال السياسي بدأ من الآن يتجول على بيوت الناخبين وشراء أصواتهم).
قد يعشق المرء من لا مال في يده ---- ويكره المرء من في كفه الذهب
ما قيمة المرء إلا في مبادئه ---- لا المال يبقى ولا الألقاب والرتب




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,236,524,048
- المخدرات وآثارها المدمرة على الشعب العراقي
- الكاظمي والصدمة المالية وجهاز الدولة العراقية
- الإصلاح مشروع فكري والتطبيق عمل وبناء
- تجربة سلطة الحكم في العراق
- الكاظمي والقرار الصعب
- بمناسبة مرور عام على مسلسل الموت لثورة الجوع والغضب التشريني ...
- الكاظمي ومشروعه الإصلاحي الفاشل
- الجذور النضالية لمدينة الناصرية الباسلة
- الدولة والشعب
- وزير المالية يتبجح .. هل هو نجاح أم فشل
- الدولة وثورة الجوع والغضب التشرينية
- أين المؤسسات الرقابية للدولة ؟
- الأحزاب السياسية وثورة الجوع والغضب التشرينية
- ترميم البيوت الطائفية إعادة للنهج الطائفي والعودة إلى نقطة ا ...
- أهمية الصحافة في الدول الديمقراطية (4)
- من المآثر النضالية للحزب الشيوعي العراقي .. انتفاضة الحي الم ...
- اتعظ بالماضي لتكون أكثر خبرة في المستقبل
- يا سيدي (الكاظمي) اعذر فمي ---- لكي يقول فيك قولاً صريحاً
- الاختلاف بين الإنسان المصلح والإنسان الصالح
- مقارنة الإنسان سلوك وعمل بين الخير والشر


المزيد.....




- ارتفاع العنف بالمدن العربية الإسرائيلية.. والقتلى 25% أكثر ع ...
- لماذا تعتقد إدارة بايدن أن سلوك موسكو سيتغير بعد العقوبات عل ...
- ارتفاع العنف بالمدن العربية الإسرائيلية.. والقتلى 25% أكثر ع ...
- الإمارات.. حبس عامل قطع إصبعين من يد زميله بسبب -رشفة شاي-
- باريس: ماكرون طلب من روحاني بوادر واضحة
- عودة سفينة الشحن الإسرائيلية للإبحار بعد هجوم خليج عُمان
- هل تريد زيارة القمر؟ ملياردير الياباني يقدم ثمانية مقاعد مجا ...
- عودة سفينة الشحن الإسرائيلية للإبحار بعد هجوم خليج عُمان
- بالصواريخ.. استهداف قاعدة عين الأسد في الأنبار
- ضريبة الدخل وحجم الديون.. وزير المالية العراقي يتحدث عن مواز ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح أمين الرهيمي - حول تكريم المبدعين العراقيين