أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح أمين الرهيمي - يا سيدي (الكاظمي) اعذر فمي ---- لكي يقول فيك قولاً صريحاً














المزيد.....

يا سيدي (الكاظمي) اعذر فمي ---- لكي يقول فيك قولاً صريحاً


فلاح أمين الرهيمي

الحوار المتمدن-العدد: 6757 - 2020 / 12 / 10 - 11:10
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حين استوزرت رئيساً للوزراء استقبلك الشعب بالورد والرياحين وأدخلت الأمل والرجاء والبهجة والسرور في القلوب الظمأى لمستقبل مشرق سعيد يخلف وراءه آلامه والمآسي والجوع والفقر والبطالة والفساد الإداري ويفتح أمامه أبواب الاطمئنان والاستقرار والعمل والحياة الحرة الكريمة باعتبارك كنت تقود وتشرف على أخطر مؤسسة في العراق أتاحت لك المعرفة بكل صغيرة وكبيرة في العراق ومن خلالها تعرفت بعمق عن زوايا الفساد الإداري والسلبيات الكثيرة وكان مركزك يختصر المسافات في المعرفة والدلالة على زوايا جميع السياسيين في العراق ... وبعد ما يقارب العام على منصبك الجديد لم نجد فيه من مكاسب للشعب سوى الوعود وأقولها بكل صراحة كانت فترة حكمك تخدير وترقيد للشعب وكأنك حينما كلفت بمنصب رئيس الوزراء عن فترة انتقالية حتى تحقيق الانتخابات المبكرة ترجمتها فقط للتحضير إلى الانتخابات وليس مركزك يفرض ويجسد أن تكون مسؤولاً عن حماية الشعب ورعايته والانتقال به من مرحلة إلى أخرى .. يا سيدي : رمانتين بيد واحدة لا يمكن حملها وفاقد الشيء لا يعطيه .. وقد جئت للحكم مصلح وليس صالح لأن المصلح يحمل معول التهديم والتغيير للماضي وسلبياته الذي يقوم على أساس من الرمل وتشييد عوضاً عنه طود شامخ أساسه الترسانة الصلبة من الاسمنت والحديد .. وقد تبين من فترة حكمك أنك (صالح) لأن الصالح يعتمد على الإصلاح من خلال الوعظ والإرشاد والوعود ورحم الله الجواهري حينما قال قصيدته المشهورة (الجياع) حيث يقول :
نامي جياع الشعب نامي حرستك آلهة الطعام
نامي فإن لم تشبعي من يقظة فمن المنام
نامي على زبد الوعود تداف في عسل الكلام
ستري زرائيك الحسان مبلطات بالرخام.



#فلاح_أمين_الرهيمي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الاختلاف بين الإنسان المصلح والإنسان الصالح
- مقارنة الإنسان سلوك وعمل بين الخير والشر
- ارتفاع سعر الدولار وتأثيره على مستوى المعيشة للشعب العراقي
- ثورة الجوع والغضب تراوح بين النجاح والفشل
- العراق بين الأمس واليوم ..!!؟؟
- لا يستبعد وجود مؤامرة وطرف ثالث في أحداث الحبوبي
- الفجوات التي يتسرب ويدخل من خلالها الإرهاب
- كل عمل يدعو إلى الوعي والتنمية والتقدم فهو نافع ومفيد
- الدولة والشعب في العراق
- للتاريخ عيون يشاهد بها وآذان يسمع بها
- قانون (جرائم المعلوماتية) يتناقض مع الإصلاح
- الإنسان العراقي وقانون جرائم المعلوماتية
- ثورة الجوع والغضب التشرينية وأهدافها ومصيرها
- النقد الهادف والبناء وقانون جرائم المعلوماتية
- أهمية الثقافة والوعي الفكري في تنمية وتطور الشعب
- إلى أبطال ثورة الجوع والغضب التشرينية .. كلا لتعدد الأحزاب . ...
- قانون كبت الحريات وإشاعة الممنوعات
- المحاصصة الطائفية + الفساد الإداري + انفلات السلاح = تدمير ا ...
- ثورة الجوع والغضب التشرينية هي الأمل للشعب العراقي
- الأحزاب السياسية العراقية حفرت قبرها بيدها


المزيد.....




- إماراتي يرصد أحد أشهر المعالم السياحية بدبي من زاوية ساحرة
- قيمتها 95 مليار دولار.. كم بلغت حزمة المساعدات لإسرائيل وأوك ...
- سريلانكا تخطط للانضمام إلى مجموعة -بريكس+-
- الولايات المتحدة توقف الهجوم الإسرائيلي على إيران لتبدأ تصعي ...
- الاتحاد الأوروبي يقرر منح مواطني دول الخليج تأشيرة شينغن متع ...
- شاهد: كاميرات المراقبة ترصد لحظة إنهيار المباني جراء زلازل ه ...
- بعد تأخير لشهور -الشيوخ الأمريكي- يقر المساعدة العسكرية لإسر ...
- -حريت-: أنقرة لم تتلق معلومات حول إلغاء محادثات أردوغان مع ب ...
- زاخاروفا تتهم اليونسكو بالتقاعس المتعمد بعد مقتل المراسل الع ...
- مجلس الاتحاد الروسي يتوجه للجنة التحقيق بشأن الأطفال الأوكرا ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح أمين الرهيمي - يا سيدي (الكاظمي) اعذر فمي ---- لكي يقول فيك قولاً صريحاً