أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح أمين الرهيمي - المحاصصة الطائفية + الفساد الإداري + انفلات السلاح = تدمير العراق وتمزيقه














المزيد.....

المحاصصة الطائفية + الفساد الإداري + انفلات السلاح = تدمير العراق وتمزيقه


فلاح أمين الرهيمي

الحوار المتمدن-العدد: 6740 - 2020 / 11 / 22 - 11:42
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


العراق رقعة جغرافية يطلق عليه الوطن تسكنه أقوام بشرية مختلفة الأجندة والأطياف الدينية والقومية يطلق عليها اسم الشعب والدولة تتكون من الشعب المختلف الأطياف ويحكم حسب قاعدة المساواة والعدالة الاجتماعية وإذا أصبحت سلطة الحكم منبثقة من طائفة واحدة وتفرق بين الأطياف يؤدي إلى خلل وتميز في المساواة والعدالة الاجتماعية وتصبح وتطبق حسب قاعدة ميكافيلي (من ليس معي فهو ضدي) وتسود طبيعة الحكم بالمحسوبية والمنسوبية وتكون حقيقة نظام الحكم وإفرازاته حسب القاعدة المستخلصة من التجربة والواقع والنتيجة ... فالتجربة أفرزت المحسوبية والمنسوبية التي أدت إلى الفساد الإداري فأصبحت طبيعة المجتمع العراقي الذي أصبح يتكون من طبقتين الأولى تمتلك القوة والجاه والسلطات وأصبحت تدرك وتحقق رغباتها وحاجاتها وأتخمها الفساد الإداري فتصبح مطمئنة ومرتاحة ومستقرة وأخرى لا تمتلك ولا تنتسب للمحسوبية والمنسوبية إلا أنها تمتلك الصبر فتسلم أمرها إلى الله .. أما الأكثرية التي تتضور جوعاً وحرمان وبطالة والتي لا تمتلك الصبر ولا القوة فتصبح في صندوق تارة يرميهم إلى الأعلى والأخرى إلى الأسفل وإلى اليمين واليسار حتى يتحطموا تحطيماً ويلجأون إلى الانتحار للتخلص من بؤس الحياة وتعاستها ... ومن طبيعة اللص والمرتشي والذي يبتز ويستحوذ على المال الحرام لا يكتفي بما سرقه واستحوذ عليه وانما طمعه يدفعه إلى المزيد من المال والسلطة حتى أصبحت ظاهرة الفساد الإداري في العراق فضيحة تنتشر في صحف العالم وتبادر الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا واستراليا في التحقيق في الرشوة التي ورطت وزراء ومدراء عامين عراقيين بها وهذه العملية أضيفت إلى تعرض الملحقيات والدبلوماسيات في المنطقة الخضراء إلى صواريخ الكاتيوشات (وهنيئاً لهيبة الدولة التي أصبحت في الحضيض أمام أنظار العالم ..!!؟؟).. كما أن سلطات الحكم الطائفية تحتاج إلى حماية نفسها من غضب الشعب ومن أصحاب الأقلام الحرة فلجأت إلى تكوين ميليشيات مسلحة تقوم بكبت الحريات وخطف وقتل الأصوات التي تنتقدها ... مما تؤدي النتيجة بالمكونات الدينية والقومية العراقية إلى الاستقلال وتكوين كيانات خاصة بها ويصبح اسم العراق الممزق على رفوف متحف التاريخ التي سوف تطالعها الأجيال القادمة وتطلق غضبها ولعنتها على الفاعلين والمسببين.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ثورة الجوع والغضب التشرينية هي الأمل للشعب العراقي
- الأحزاب السياسية العراقية حفرت قبرها بيدها
- من يتحمل مسؤولية أزمة قانون الاقتراض ؟
- الآثار العراقية وأهمية استغلالها ورعايتها والاهتمام بها
- الوطن المركز الذي يوحد تماسك الشعب العراقي
- حل قوى الأمن الداخلي والجيش العراقي والاقتصاد الريعي أفرز مر ...
- من هو بايدن ؟
- الحزبان الديمقراطي والجمهوري يعملان لأهداف واحدة
- الولايات المتحدة الأمريكية والعراق
- الصين اللاشعبية بين عهدين
- مآثر من نضال الشيوعيين في سجونهم
- الصبي الذي عاقبه والده بالعنف وطرده من البيت
- الشعب ومجلس نواب الشعب
- الاستقرار والتعاون أهم المتطلبات الضرورية لفسح المجال أمام ح ...
- مخاطر المخدرات على الصحة والمجتمع في العراق
- ماذا تريد الأحزاب السياسية ؟
- ظاهرة الخوف في المجتمع العراقي
- أهمية المكاتب الإعلامية في مؤسسات الدولة
- ترمب وبايدن وجهان لعملة واحدة
- ظاهرة لابد من محاورة وسؤال حولها ..!!


المزيد.....




- حقيقة إهداء أمير قطر أغلى طائرة في العالم للرئيس الإيراني ال ...
- أمريكا تعلن استيلاءها على عشرات المواقع الإلكترونية التابعة ...
- قالت إنها تنشر معلومات مضللة.. واشنطن تصادر 33 موقعا إلكترون ...
- باكستان: لا يمكن لواشنطن تحقيق النصر بأفغانستان حتى من أراضي ...
- بريطانيا تعتزم السماح لمواطنيها المطعمين ضد كورونا بالسفر
- إثيوبيا: المتمردون يشنون هجوما عنيفا على قوات الحكومة في إقل ...
- صحيفة: مجموعة من قتلة خاشقجي تلقوا تدريبات عسكرية في أمريكا ...
- البحرين تعلن عن توجيه دعوة رسمية لوزير خارجية قطر لإجراء محا ...
- مصر.. تراجع إصابات كورونا إلى أدنى مستوياتها منذ أكثر من 6 أ ...
- الكونغرس الأمريكي يطالب روسيا بالإفراج عن مواطنين أمريكيين


المزيد.....

- إليك أسافر / إلهام زكي خابط
- مو قف ماركسى ضد دعم الأصولية الإسلامية وأطروحات - النبى والب ... / سعيد العليمى
- فلسفة بيير لافروف الاجتماعية / زهير الخويلدي
- فى تعرية تحريفيّة الحزب الوطني الديمقاطي الثوري ( الوطد الثو ... / ناظم الماوي
- قراءة تعريفية لدور المفوضية السامية لحقوق الإنسان / هاشم عبد الرحمن تكروري
- النظام السياسي .. تحليل وتفكيك بنية الدولة المخزنية / سعيد الوجاني
- في تطورات المشهد السياسي الإسرائيلي / محمد السهلي
- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح أمين الرهيمي - المحاصصة الطائفية + الفساد الإداري + انفلات السلاح = تدمير العراق وتمزيقه