أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - خليل قانصوه - العولمة و تحدي الديمغرافيا














المزيد.....

العولمة و تحدي الديمغرافيا


خليل قانصوه
طبيب متقاعد

(Khalil Kansou)


الحوار المتمدن-العدد: 6770 - 2020 / 12 / 24 - 20:31
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    



من البديهي أن مصطلح العولمة ذو دلالة سياسية لا سيما أنه يقترن غالبا بمسألة الحوكمة العالمية التي تدعي الولايات الأميركية أنها الأحق بها ، بينما تحاول بعض الدول الغربية التملق لعلها تحظى بوظيفة في الامبراطورية .
اللافت للنظر في سياق سيرورة العولمة ، بما هي في الواقع إحلال علاقة تبعية بالولايات المتحدة الأميركية مكان استقلالية الدولة و السيادة الوطنية ، أن شمولية هذه التبعية تترافق مع تفكيك المجتمع و تشرذم الناس على أساس الأصول الموروثة ، العرقية او الدينة . و لا شك في أن استمرار الهجرة على و تيرة متصاعدة توازيا مع تقدم جيوش الغزو الأميركية ـ الأوروبية ، يمثل عاملا أساس في نشوء أزمة مجتمعية على خلفية متغيرات سكانية تحتوي ضمنيا على عناصر ثورية من نوع تلك التي ظهرت في أوساط عمال المصانع في القرنين الماضيين من جهة و لدى شعوب المستعمرات من جهة ثانية .
بكلام أكثر وضوحا و صراحة نجم عن العولمة الامبريالية تحت قيادة الولايات المتحدة الأميركية تغيرات سكانية و اجتماعية فارقة تنعكس آثارها على المستوى العالمي . من أبرز تجلياتها ترحّل الناس هربا من ويلات حروب الحوكمة العالمية المتغولة . نجم عنه تكاثر الفئات المعدمة في ساحات و شوارع المدينة الغربية المتغطرسة ، ليس من عمال المصانع المقفلة فحسب و لكن من أبناء المستعمرات أيضا . الأمر الذي يزعزع القوانين التي تبنتها مجتمعات الدول الغربية " الغنية و القوية " تحت عناوين المساواة و الديمقراطية و الحرية و غيرها من المبادئ التي كانت الأزمات تكشف مرة بعد مرة ، عنن أنها لا تعدو امتيازات " لأصحاب الثروات و للأقوياء " !
مجمل القول أننا حيال صيرورة تدريجية في دول الغرب المتجبّر ، نحو تجسيد التمييز العرقي ، أي العنصري ، بواسطة الفصل المكاني بين الناس على أساس الأصل العرقي ، و الحد من التخالط أو منعا للتخالط كما فعل الإسرائيليون بتشييد جدار الفصل لعزل المناطق التي ما يزال يسكنها الفلسطينيون في الضفة الغربية و قطاع غزة بالإضافة إلى شق طرق خاصة تربط بين المستعمرات و المدن الإسرائيلية ، ثم أتبعوا ذلك بقانون الفصل على أساس المعتقد اليهودي ، بحيث يحق للمواطن اليهودي ما لا يحق للمواطن غير اليهودي استنادا إلى أن " إسرائيل دولة قومية للشعب اليهودي " .
لم تأت السلطات الإسرائيلية بجديد ، فالقانون الخاص بالأصلانيين ، كان معمولا به في المستعمرات ، و خاصة أثناء استعمار الجزائر . لكن ما يستدعي التوقف عنده هي الجهود المبذولة و الاجتهادات التشريعية المتتالية ، في الدول الغربية ،بحثا عن حلول للمسألة السكانية المترتبة عن ازدياد أعداد المهاجرين إليها ، من البلدان التي تشن هذه الدول نفسها حروبا ضدها باسم " التدخل الإنساني " و التدخل " حفاظا على حقوق الإنسان " و التدخل " لكفاح الإرهاب " والتدخل " لمنع أنتشار سلاح الدمار الشامل " بالإضافة إلى إعادة رسم الحدود بهدف " تضييق المساحة " حتى لا تضطر إلى التدخل للحد من الارتفاع الحراري البيئي






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- فرضيات و معادلات الخروج من الأزمة
- يهود المغرب و يهود إسرائيل
- الكوفيد التاسع عشر
- أين تنتهي معارضة الحكم و أين تبدأ معاونة العدو ؟(2)
- أين تنتهي المعارضة و أين تبدأ معاونة العدو؟
- العروبة و الولايات المتحدة الأميركية و السلطة الفلسطينية
- هل سمعتم حديث تأبير النخل ؟
- ليس باسمنا
- القاتل و الغشاش
- الحصار و الدول الشقيقة و احتضار الدولة الوطنية !
- حريق المرفأ توافقي !
- عن الدولة الوطنية و الملكية المشتركة و المصلحة العامة !
- تهريب أمنيوم و سوربيتول و سكر بين الصومال و العراق و سورية !
- الذين يريدون السجن مدى الحياة لجورج ابراهيم عبد الله !
- حرب المرفأ
- حروب الرغيف و الدولار
- تطبيع ضد تطبيع
- القصف الاستراتيجي !
- تفجير المرفأ المدينة
- عن الحصار بين بين قطاع غزة و جبل عاملة !


المزيد.....




- بينهم سوريون وفلسطينيون.. وصول مهاجرين جدد إلى ليسبوس قبيل ز ...
- شاهد.. الصور الأولى لضبط مخدرات بملايين الجنيهات قادمة من تر ...
- أردوغان يجري اتصالا هاتفيا مع محمد بن زايد
- -طالبان- تعلق على الاشتباكات مع القوات الإيرانية
- لبنان.. عون وميقاتي يبحثان أزمة عدم انعقاد المجلس الوزاري
- يشكل إنذارا أمنيا.. الشرطة البريطانية توقف رجلا بشبهة دخوله ...
- شاهد: مهاجرون أكراد يلجؤون لـ -مستودع- يأويهم مؤقتا على الحد ...
- وزير ألماني: الحكومة المقبلة ستعتمد سياسة هجرة أكثر انفتاحا ...
- حرس الحدود الأوكراني ينفي صحة تقارير عن قتله مهاجرين
- لبنان.. حظر تجول ليلي لغير المحصنين ضد كورونا وإجبارية التطع ...


المزيد.....

- الهجرة والثقافة والهوية: حالة مصر / أيمن زهري
- المثقف السياسي بين تصفية السلطة و حاجة الواقع / عادل عبدالله
- الخطوط العريضة لعلم المستقبل للبشرية / زهير الخويلدي
- ما المقصود بفلسفة الذهن؟ / زهير الخويلدي
- كتاب الزمن ( النظرية الرابعة ) _ بصيغته النهائية / حسين عجيب
- عن ثقافة الإنترنت و علاقتها بالإحتجاجات و الثورات: الربيع ال ... / مريم الحسن
- هل نحن في نفس قارب كورونا؟ / سلمى بالحاج مبروك
- اسكاتولوجيا الأمل بين ميتافيزيقا الشهادة وأنطولوجيا الإقرار / زهير الخويلدي
- استشكال الأزمة وانطلاقة فلسفة المعنى مع أدموند هوسرل / زهير الخويلدي
- ما ورد في صحاح مسيلمة / صالح جبار خلفاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - خليل قانصوه - العولمة و تحدي الديمغرافيا