أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خليل قانصوه - حريق المرفأ توافقي !














المزيد.....

حريق المرفأ توافقي !


خليل قانصوه
طبيب متقاعد

(Khalil Kansou)


الحوار المتمدن-العدد: 6674 - 2020 / 9 / 11 - 16:30
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بعد أكثر من شهر على وقوع تفجير المرفأ و بينما الناس ينتظرون نتائج التحقيق في أسبابه ، الذي تأخر عن الميعاد الموعود ، يشب حريق كبير في نفس المرفأ بالرغم من تواجد فرق محلية و أجنبية تتولى في ظاهر الأمر ، الكشف عن الأدلة و إزالة الردم ، لحسن الحظ أن الأخبار لا تفيد عن خسائر في الأرواح . و لكن الحريق الجديد يجعل ما يجري في المرفأ أكثر صعوبة على الفهم و إثارة للشكوك .
مهما يكن لا يجب أن يغيب عن بال المراقب أن لبنان ما يزال منذ القرن التاسع عشر، مركز رصد و تجارب و دراسات للقوى الاستعمارية في كل ما يتعلق بالسياسات و الخطط التي تضعها من أجل تحسين مواقعها في البقعة التي تحدها البحار الثلاثة ، شرقي المتوسط ، بحر قزوين ،البحر الأسود و البحر الأحمر .
ما أود قوله هنا هو أنه ليس منطقيا أن يطال السجال الدائر حول التفجير بحجة عدم القدرة على الحسم في مسألة لغز تخزين مواد " متفجرة " مجهولة الجهة المصدّرة و الجهة المرسلة إليها ، مدة سبع سنوات ، بالإضافة إلى الظروف أو الوسائل التي أدت إلى كارثة 4 آب ، ليس منطقيا أن يطال هذا السجال حريق 10 أيلول . اللهم إلا هذا كان هذا الأخير دليلا على أن اشتعال النار في المرفأ لا يحتاج إلى عوامل خارجية !
وفي مختلف الأحوال يبقى السؤال عن كيفية اضطرام النار بالرغم من الحضور المحلي والدولي ، دون إجابة . من البديهي في هذا السياق أن يتبادر إلى الذهن ما تناقلته وسائل الإعلام عن قيام جماعات من المتظاهرين بعد تفجير المرفأ ، باقتحام بعض الوزارات ، و منها وزارة الخارجية . لماذا يقتحم متظاهرون مكاتب الوزارة ؟
يحق لنا إذن إزاء مثل هذه المعطيات أن نربط بين أسباب حريق المرفأ من جهة و بين محتويات الأماكن التي التهمها اللهب ، و لم تكن قد تضررت في تفجير 4 آب . عندما تحترق الوثائق يُلغى القانون و يستولي الأقوى على جميع الحقوق !
و لكن اللافت للنظر أن تفجير المرفأ ثم حريقه ، تلازم مع نشاطات كثيفة اشتملت على إقالة الحكومة و تكليف رئيس بديل ، و على زيارات ممثلين من دول امبريالية ، وتحديدا الولايات المتحدة الأميركية التي يقال أن مبعوثيها جاءوا وكأن شيئا لم يكن ، للبحث في موضوع الحدود البرية و البحرية من زاوية اقتسام المربعات النفطية في المياه الإقليمية مع الإسرائيليين ، و تحت تهديد بعض أصحاب السلطة بالعقوبات و الإلغاء .
و بما أن ما يتردد في لبنان لا يعدو في الظروف الراهنة أصداء مصدرها من الشرق ، فليس مستبعدا نكون حيال سيرورة الغاية منها " الفصل " بين الطوائف على مستوى المنطقة عموما ، فقد يتخيل المبادرون إليها ، على سبيل المثال ، أن إغلاق المرفأ في بيروت يسهل نجاح الخطة التي رسموها توازيا مع إرهاصات تفاهمات أعقبت حوادث كبيرة شهدها ميدان المواجهة الممتد من لبنان إلى أيران مرورا بالعراق و سورية.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عن الدولة الوطنية و الملكية المشتركة و المصلحة العامة !
- تهريب أمنيوم و سوربيتول و سكر بين الصومال و العراق و سورية !
- الذين يريدون السجن مدى الحياة لجورج ابراهيم عبد الله !
- حرب المرفأ
- حروب الرغيف و الدولار
- تطبيع ضد تطبيع
- القصف الاستراتيجي !
- تفجير المرفأ المدينة
- عن الحصار بين بين قطاع غزة و جبل عاملة !
- جيوش اردوغان بين النيل و الفرات
- العرب بين العدوان و الدفاع عن النفس و المسالمة
- ترامب - الجولاني-
- عن المستعمرة الإسرائيلية - تل ترامب- في الجولان السوري
- فرضيات للنقاش (4)
- في مواجهة الإستعمار و العنصرية !
- هوامش و اقتباسات عن رواية - الرفيق -
- فرضيات للنقاش 3
- فرضيات للنقاش 2
- فرضيات للنقاش
- دولة الطوائف تحت رحمة المفسد و المتعاون و المستعمر


المزيد.....




- الاتفاق النووي الإيراني: تعثر المحادثات في فيينا
- الصراع في تيغراي: إثيوبيا تعلن إغلاق المدارس لدعم جهود الحرب ...
- عاجل | القيادة الأميركية الوسطى: نفذنا غارة بطائرة مسيرة في ...
- عمر بوشاح: الانتخابات في ليبيا لا تقوم على أسس دستورية
- من وثائق المؤتمر.. قُدُما.. نحو التغيير الشامل
- وسط مخاوف -أوميكرون- إيرلندا تقر إجراءات صارمة
- وزير الخارجية البيلاروسي: بلادنا قد تفقد استقلالها في حال اس ...
- الكويت.. تجميد عمل لجنة العفو حتى إشعار آخر
- بتهمة احتجازها وترويعها.. فاتن موسى تعلن عن التحقيق مع مصطفى ...
- التشيك تفرض التطعيم ضد كورونا على من بلغوا سنّ الـ60 فما فوق ...


المزيد.....

- الملك محمد السادس ابن الحسن العلوي . هشام بن عبدالله العلوي ... / سعيد الوجاني
- الخطاب في الاجتماع السياسي في العراق : حوار الحكماء. / مظهر محمد صالح
- ضحايا ديكتاتورية صدام حسين / صباح يوسف ابراهيم
- حزب العمال الشيوعى المصرى ومسألة الحب الحر * / سعيد العليمى
- ملخص تنفيذي لدراسة -واقع الحماية الاجتماعية للعمال أثر الانه ... / سعيد عيسى
- إعادة إنتاج الهياكل والنُّظُم الاجتماعية في لبنان، من الماضي ... / حنين نزال
- خيار واحد لا غير: زوال النظام الرأسمالي أو زوال البشرية / صالح محمود
- جريدة طريق الثورة، العدد 49، نوفمبر-ديسمبر2018 / حزب الكادحين
- أخف الضررين / يوسف حاجي
- العدالة الانتقالية والتنمية المستدامة وسيلة لتحقيق الأمن الم ... / سيف ضياء


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خليل قانصوه - حريق المرفأ توافقي !