أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خليل قانصوه - فرضيات للنقاش (4)














المزيد.....

فرضيات للنقاش (4)


خليل قانصوه
طبيب متقاعد

(Khalil Kansou)


الحوار المتمدن-العدد: 6590 - 2020 / 6 / 11 - 17:44
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إن الجديد في موضوع التناقض الرئيس بين الدولة الاستعمارية ـ العنصرية في فلسطين من جهة و بين الشعوب التي تستوطن البقعة الجغرافية الممتدة من لبنان إلى أيران من جهة ثانية ، هو مسألة السلاح الرادع في لبنان الذي يشغل بال الولايات المتحدة الأميركية و إسرائيل و حلفائهم .بكلام آخر لدى منظومة التصدي لتمدد الاستعمار الإسرائيلي مواقع في لبنان ، يمكننا أن ننعتها بالجبهة في لبنان و ليس بالجبهة اللبنانية ، فمن البديهي أن سكان لبنان ليسوا متوافقين على وجود هذه الجبهة في بلادهم، بل لا حرج في القول أن الإجماع الوطني على رفض هذا الاستعمار بات غير متوافر في لبنان على غرار الإرباك الذي وقعت فيه الشعوب المعنية تحت تأثير تفوق القوى الداعمة للمشروع الاستعماري في المنطقة إلى جانب اخفاق الطليعة الوطنية في استيلاد حركات تحررية ثورية نتيجة شروط غير ملائمة للاتحاد و التعاون في مجتمعات تعددية عجزت عن تجاوز الفروق فيما بينها .
لا أظن اننا نجافي الحقيقة في القول أن العمل جار باستمرار على توفير الظروف الملائمة لنزع أو تعطيل السلاح الرادع على الجبهة في لبنان ، بالرغم من فشل المحاولات في التوصل إلى ذلك عن طريق القوة العسكرية (حرب تموز2006 ) . بتعبير آخر أمكن بواسطة هذا السلاح الرادع صد العدوان و اجبار المعتدي على البحث عن وأساليب ووسائل ، غير الحرب المباشرة ، من اجل الخلاص منه . تجدر الإشارة هنا إلى أن السلطة التي لا تعترض المستعمر الطامع هي محل أشكال!
لا نبالغ في القول أن التقلبات والمتغيرات التي تزعزع الكيان الوطني أنما تجري منذ سنوات 1970 ، بقصد التمهيد لإزالة وسائل مقاومة المشروع الاستعماري .و لكن المفارقة كانت في أن المستعمر لم يستطع طوال هذه المدة حسم أية معركة نهائيا ، في لبنان ، لصالحه ، بالرغم من الاستعانة بحلفائه من الدول الغربية و العربية و بأعوانه في لبنان . بكلام أكثر صراحة و وضوحا ، و باقتضاب ، ان حركات التحرر الوطني كانت تتراجع أو تخسر نتيجة لوقوعها في مصائد الهدنات و الوساطات الدولية والعربية بالإضافة إلى مراعاتها لرغبات حلفائها ، و نتيجة أيضا للانفصالات و الصراعات الداخلية و لكنها كانت تتوالد دائما .
تحسن الملاحظة هنا إلى أن سلوك نهج المساومة يعود على الأرجح إلى عطش قيادات الحركات و الأحزاب الوطنية إلى الحكم ، فالموافقة على وقف إطلاق النار أو على الدخول في سيرورة مباحثات ، هما بحد ذاتهما ، ممارسة للسلطة تناغي ذهنية الزعيم العشيرة الكامنة في الوجدان. تخبو الثورات و حركات التحرر الوطني و تنطفئ عندما يتخيل قادتها أنفسهم رؤساء !
مجمل القول أن التفكر في الوضع اللبناني يتطلب استحضار نعوت له مثل الدوامة أو الرمال المتحركة . فكثيرون يملؤون المكان صخبا فترة من الزمن قبل أن يغرقوا في الرمال ،مثلهم مثل الذين يظهرون نهارا على متراس و يناوبون ليلا على المتراس المعادي .
فالحركة الوطنية الحقيقية ، تكون وطنية سورية عراقية لان وعيها يكشف لها أن مصير اللبنانيين مرتبط بمصير الناس في بلدان سورية و العراق . الإشكال هنا هو ان مصادر عيش جزء كبير من اللبنانيين ليست موجودة في لبنان والتالي إن إصلاح الدولة ليس ضروريا أو لازما ، فترقيع الأحوال كيفما اتفق كاف . هذا لا يعني أن الجزء الأكبر من الناس في لبنان هم بحاجة إلى وطن وإلى سلطة حكم صالحة متبصرة بمصالحهم في المدى المنظور و البعيد .
ليس مستغربا في مثل هذه البلاد أن تكون السلطة مرتبطة حكما بعلاقة تبعيه بنفوذ الأقوى إقليميا و دوليا و أن تتخلخل عندما يكون ميزان القوى الإقليمي و الدولي مضطربا . ينبني عليه أن الاحتياط من الرمال المتحركة يتطلب بالضرورة من حركة التحرير الوطني أن تحارب سلطة الحكم وأن تدافع عن مصالح الذين يحتاجون إلى وطن إلى جانب حركات التحرير في سورية و العراق !






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,247,066,442
- في مواجهة الإستعمار و العنصرية !
- هوامش و اقتباسات عن رواية - الرفيق -
- فرضيات للنقاش 3
- فرضيات للنقاش 2
- فرضيات للنقاش
- دولة الطوائف تحت رحمة المفسد و المتعاون و المستعمر
- عن الدوران في الدائرة (3 )
- عن الدوران في الدائرة (2)
- عن استمرار الدوران في الدائرة (1)
- في ذكرى النكبة ، تفكر في القضية الفلسطينية
- في ذكرى النكبة
- نكاية بالطهارة
- قوميات و أقليات
- ماذا يجري في لبنان ؟
- ملحوظات عن الوضع في لبنان
- من أجل السلامة العامة !
- الخلاعة السياسية
- من الاستعمار بالمحاصصة إلى فوضى المناطق الأمنية
- مفهوم الخصم و زبّال نيويورك
- عودة إلى المختبر اللبناني


المزيد.....




- مفتي مصر يوجه رسالة في -اليوم العالمي لعيد المرأة-
- إسرائيل تسمح للأجانب بالدخول إليها في الحالات الاستثنائية
- شاهد: الآلاف في مينيابوليس يهتفون -لا عدالة لا سلام- قبل انط ...
- شاهد: الآلاف في مينيابوليس يهتفون -لا عدالة لا سلام- قبل انط ...
- ايران: العراق بدأ تسديد ديوننا
- نصيف تتهم جهات خارجية بالضغط لاحالة مشروع ماء البصرة لشركة خ ...
- احصائية بعدد الأشخاص الذين تلقوا لقاح كورونا
- من جديد .. الجواز العراقي قبل الأخير بين الأقوى عالمياً
- للاطمئنان على سير قضية -كوشيب-... النائب العام السوداني يلتق ...
- إسرائيل تسمح بدخول الأجانب إلى أراضيها بحالات استثنائية


المزيد.....

- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خليل قانصوه - فرضيات للنقاش (4)