أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خليل قانصوه - دولة الطوائف تحت رحمة المفسد و المتعاون و المستعمر














المزيد.....

دولة الطوائف تحت رحمة المفسد و المتعاون و المستعمر


خليل قانصوه
طبيب متقاعد

(Khalil Kansou)


الحوار المتمدن-العدد: 6574 - 2020 / 5 / 26 - 20:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يبدو أن النقاش مسموح به في بعض البلدان ، شرط أن يبقى تحت سقف " الخطوط الحمر" التي يرسمها أصحاب الحل و الربط أي الذين يفتون بالحدود التي إذا تم تجاوزها توجب " الجهاد" دفاعا عن حصة الطائفة او التآلف . أما انعكاس هذا المعطى على مساحة البلاد فيتجسد عمليا بوجود زعامة فردية ، حريصة على تفردها بممارسة سلطة مطلقة عن طريق لجم أية معارضة في داخل الطائفة مقابل افساح المجال أمام انتقاد زعامات الطوائف الأخرى التي لا تتميز منها ، لا سيما أنها تتشارك معها في السلطة !
الجدير بالملاحظة هنا أن هذه السلطة ، أعني سلطة زعماء الطوائف مجتمعة متحابة ،استولت على الدولة في سنوات 1990 و لا تزال إلى تاريخه ممسكة بها بقبضة حديدية ، بالرغم من انكشاف الفضائح العديدة في جميع المجالات بما فيها الأمن القومي ، الاقتصاد الوطني ، و إدارة الدولة والمؤسسات الرسمية الدستورية . فلا نجازف بالكلام أن هذه السلطة تتحمل قسطا كبيرا في جعل الدولة فاشلة بمعيار العجز و التقصير عن القيام بالمهام الرئيسة التي ينتظرها المواطن العادي من الدولة التي تتولى مبدئيا توفير أفضل الشروط المتاحة للعيش المشترك .
من الطبيعي أذن أن يتساءل المرء عن أساليب ووسائل النجاة حيث يتلازم فساد السلطة الغاشمة و خطر المستعمر المُهلك ، بالإضافة ضمنيا إلى التدقيق في العلاقة المحتملة بينهما . أما الدافع إلى هذا فهو الانقسام الحاصل في الساحات بين الذين يستعجلون أمر مقارعة الغزاة من جهة ، كونها لا تقبل التأجيل ،و بين الذين يولون أهمية قصوى لكفاح فساد السلطة و انقاذ الدولة الوطنية من براثنها من جهة ثانية ، مقابل تفكيك الاحتياطات المتخذة من أجل ردع المستعمرين عن العدوان و انتهاك التراب الوطني ، حتى لو تطلب ذلك ، في نظر بعض ممثلي هذا الفريق ، و هو فريق واسع و متعدد وغير متجانس ، تقديم تنازلات تصل إلى درجة القبول بإسقاط حقوق الفلسطينيين في العيش في فلسطين بما هم مواطنون عاديون متساوون مع الإسرائيليين ذوي الأصول الأوروبية ، أي الاعتراف بإسرائيل " دولة قومية للشعب اليهودي " كما جاء في نص القانون الأساسي الإسرائيلي نفسه !
مجمل القول أن مصير الناس في البلدان المحيطة " بالدولة القومية للشعب اليهودي " و هي في جوهرها دولة استعمارية استيطانية عنصرية ، يتوقف على حل مسألة الاستيطان الاستعماري ( إي على و قف اغتصاب الحقوق المدنية و الممتلكات بالقوة ) بالإضافة إلى مسألة إلغاء التمييز بين الناس على أساس الدين والعرق! ينجم عنه أن إسرائيل الاستعمارية العنصرية لا تسمح بحسب ذهنية الحركة الصهيونية ومشروعها الاستعماري في المنطقة ، بقيام دولة وطنية حقيقية في جوارها تمثل مانعا بوجه توسعها .
استنادا إليه ، يحق للمراقب إذن أن يستغرب أمر الثورات و الانتفاضات التي تجري تحت عنوان " كفاح الفساد" دون أن يقدم المبادرون إليها رؤية أو عرضا للبحث ، عن مسألة العلاقة التي تربط قطعا بشكل أو بآخر ، بين السلطة الفاسدة من جهة و بين الغزو الاستعماري من جهة ثانية ،على قاعدة أن السلطة الفاسدة تضعف الدولة و توفر شروطا ملائمة للمستعمرين المتربصين على تخوم البلاد وللمتعاونين معهم في الداخل. كما أن من حق هذا المراقب أيضا ، في المقابل أن يدهش إلى حد الذهول امام مزاعم الذين يقولون أن كفاح الفساد فيه ملهاة عن معركة التحرير ، و أن التحالف مع المفسدين و اللصوص مبرر ، فمن شأنه أن يكف أيديهم عن الإساءة إلى القضية الوطنية .
خلاصة القول و قصاراه أننا حيال مسارين متعارضين فيما بينهما مخالفين للمنطق ، و أخشى ما يخشى هو أن يطيح المفسدون بالدولة نهائيا و أن لا يتحقق التحرير !




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,241,720,719
- عن الدوران في الدائرة (3 )
- عن الدوران في الدائرة (2)
- عن استمرار الدوران في الدائرة (1)
- في ذكرى النكبة ، تفكر في القضية الفلسطينية
- في ذكرى النكبة
- نكاية بالطهارة
- قوميات و أقليات
- ماذا يجري في لبنان ؟
- ملحوظات عن الوضع في لبنان
- من أجل السلامة العامة !
- الخلاعة السياسية
- من الاستعمار بالمحاصصة إلى فوضى المناطق الأمنية
- مفهوم الخصم و زبّال نيويورك
- عودة إلى المختبر اللبناني
- المشروع الشيوعي و محاور العمل
- المصريون و الدولة المصرية
- الوباء و الحرب
- ملحوظات على ورقة عمل - للمرحلة الانتقالية -
- آكل النمل الحرشفي و تهتُّك القادة
- فاتورة أيلول


المزيد.....




- فريدوم هاوس: الهند -تتآكل- ديمقراطيتها، وتونس -الحرة- وحيدة ...
- باشينيان يناقش مع وزير الخارجية الأمريكي قره باغ والعلاقات
- السنغال.. ارتفاع حصيلة الصدامات إلى 4 قتلى
- بريطانيا.. الأمير فيليب يعود إلى المستشفى بعد إجرائه جراحة ب ...
- سيناتور يعرقل إقرار تعيين مدير CIA في محاولة للضغط على بايدن ...
- نشوب حريق داخل سفينة روسية على متنها 30 صيادا في بحر اليابان ...
- التشيك ترحل مواطنين أوكرانيين للولايات المتحدة يتهمان بغسل أ ...
- وكالة: سائح ياباني سيتوجه للمحطة الفضائية الدولية على متن صا ...
- وزير خارجية أيرلندا يلتقي مع الرئيس الإيراني بشأن الاتفاق ال ...
- فرنسا ترحب بالاتفاق بين الاتحاد الأوروبي وواشنطن على خلفية ا ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خليل قانصوه - دولة الطوائف تحت رحمة المفسد و المتعاون و المستعمر