أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - خليل قانصوه - حروب الرغيف و الدولار














المزيد.....

حروب الرغيف و الدولار


خليل قانصوه
طبيب متقاعد

(Khalil Kansou)


الحوار المتمدن-العدد: 6656 - 2020 / 8 / 24 - 02:40
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


سيطر التنظيم الإسلامي السلفي (داعش) على آبار النفط في سورية و تمكن من بيع الكميات المستخرجة منها عبر تركيا ، تحت مرأى الدول الغربية ( أميركا و بريطانيا و فرنسا ) ، بينما كانت الدولة السورية ، قبل ظهور داعش و الإعلان عن تحالف دولي لمحاربة الإرهاب ، غير قادرة على تصدير انتاجها من النفط . و أغلب الظن ، بعد أن وضعت الولايات المتحدة يدها على هذه الآبار، أن النفط السوري ما يزال ُيباع في السوق التركية و تستخدم عائداته من أجل تمويل الحرب على سورية ، فلم تتغير الأمور بين داعش و الولايات المتحدة ّ
قد يقول قائل أن ما تقدم هو تبسيط للأمور و هذا قد يكون صحيحا ، فمن حق البسطاء أن يفهموا ما يجري لهم و أن لا يضيعوا أوقاتهم في متابعة السجالات الدائرة بين جهابذة "الفكر الاستراتيجي " و ما أكثرهم في هذا الزمان الرديء الذين يتخيلون " العُقد " أحيانا ثم يتبارون في اقتراح الحلول لها ، مثل التحالف الغربي الذي يخلق تنظيمات إسلامية متطرفة ( داعش ، القاعدة ) لتكون ذريعة لإرسال عساكره تحت حجة محاربة الإرهاب .
ما يهم الناس في الواقع هي أمور بسيطة ، لو قيّض لهم اكتشافها و فهمها لأخذ بعضهم الأمور على عاتقهم ، معتمدين على أنفسهم ، على أساس الشراكة في وطن واحد . و بكلام أكثر وضوحا و صراحة ، يصعب العيش المشترك ، دون توافق مجتمعي على مشروع وطني ، و دون الاقتناع و الثقة والأمل بإمكانية تحقيقه معا .
هذه توطئة لتناول موضوع التحركات التي تشهدها منذ ثلاثة عقود من الزمن تقريبا بعض البلدان العربية عموما ، و في العقد الأخير بوجه خاص تحت مسميات و عناوين ماهي من و جهة نظري ، إلا خداع ألفاظ ، كون الشعور الوطني يكاد أن يكون غائبا كليا لدى " الثوار و المنتفضين و المستنصرين " و لدى السلطات الحاكمة على السواء ، فلا حرج في القول أن رغيف الخبز و الدولار هما من المحركات الرئيسة لهذه التحركات ، أو بتعبير آخر لسنا حيال ثورات أو انتفاضات وطنية أو قومية و إنما هي حرب اقتصادية ، حيث تدفقت في بعض البلدان أموال طائلة تحريضا للفقراء ضد شبه الدولة ، بينما انهارت العملة الوطنية و استشرى فساد السلطة و ظهرت المجاعة في بلدان أخرى .
ينجم عنه أن الناس ، كل الناس في بلدان " الثورات المتأخرة " (التي تتفجر بعد انقضاء مواسم الثورات في زمن تستحيل فيه الثورة بحسب الأٍساليب والوسائل المعروفة) يجدون أنفسهم في الوقت الحاضر أمام مفترق طرق :
ـ فإما أن يسلكوا النهج " الوطني " جماعيا ، كشركاء في وطن ، كأمة ، أملا بالوصول إلى حل للقضية الوطنية فتتوافر الظروف الملائمة لبناء اقتصاد و طني يضمن للجميع الاكتفاء في متطلبات العيش و في الخدمات الأساسية . هل أن حل " القضية الوطنية " ممكن ؟ الإجابة نعم و لكنه ليس مضمونا ، فبلوغ هذا الهدف يتطلب درجة عالية من الوعي من أجل حسن توظيف الفرص الملائمة عندما تتوافر ، في النضال الجماعي في سبيل نظام عيش اشتراكي مبتكر ، هو الوحيد الذي يتيح للمرء العيش المسؤول ، المفيد ، الهانئ و الإنساني .
ـ و اما تسلك الأقلية النهج " الاقتصادي " مباشرة ، و تترك أغلبية الناس لمصير مجهول ، مرتزقة في حروب تخوضها جهات الأجنبية أو لاجئون في مخيمات ينتظرون الفتات . أي تفضيل النظام الرأسمالي الليبرالي السائد ، و هو عكس نظام اشتراكي حقيقي .






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,246,992,085
- تطبيع ضد تطبيع
- القصف الاستراتيجي !
- تفجير المرفأ المدينة
- عن الحصار بين بين قطاع غزة و جبل عاملة !
- جيوش اردوغان بين النيل و الفرات
- العرب بين العدوان و الدفاع عن النفس و المسالمة
- ترامب - الجولاني-
- عن المستعمرة الإسرائيلية - تل ترامب- في الجولان السوري
- فرضيات للنقاش (4)
- في مواجهة الإستعمار و العنصرية !
- هوامش و اقتباسات عن رواية - الرفيق -
- فرضيات للنقاش 3
- فرضيات للنقاش 2
- فرضيات للنقاش
- دولة الطوائف تحت رحمة المفسد و المتعاون و المستعمر
- عن الدوران في الدائرة (3 )
- عن الدوران في الدائرة (2)
- عن استمرار الدوران في الدائرة (1)
- في ذكرى النكبة ، تفكر في القضية الفلسطينية
- في ذكرى النكبة


المزيد.....




- الوباء يدفع التلاميذ الفقراء في المكسيك إلى العصر الرقمي
- بيان القطاع النسائي للنهج الديمقراطي – جهة البيضاء سطات- بمن ...
- صوت الانتفاضة العدد 328
- العدد الجديد “400” مع جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك
- لندن المدينة الأولى بالعالم للمليونيرات.. فماذا عن الفقراء؟ ...
- بيان “نساء الانتفاضة” بمناسبة يوم المرأة العالمي- الثامن من ...
- تبون يعزي زعيم البوليساريو
- المناضلة الفلسطينية والأسيرة في سجون الاحتلال الصهيوني خالدة ...
- من وحي الاحداث 399 بعض قنوات التطبيع: الحكومة، البرلمان والا ...
- العدد 399 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً


المزيد.....

- الحركة الاجتماعية بين التغيير السلمي وراديكالية الثورة / زهير الخويلدي
- النظرية والتطبيق عند عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فتيات عدن في مواجهة الاستعمار البريطاني / عيبان محمد السامعي
- أسباب ثورة 14 تموز 1958، (الوضع قبل الثورة)* / عبدالخالق حسين
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - الجزء الثاني / احمد حسن
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - مقدمة جوروج نوفاك / احمد حسن
- من تدويناتي بالفيسبوك / صلاح الدين محسن
- صفحات من كتاب سجين الشعبة الخامسة / محمد السعدي
- مع الثورة خطوة بخطوة / صلاح الدين محسن
- رسالة حب إلى الثورة اللبنانية / محمد علي مقلد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - خليل قانصوه - حروب الرغيف و الدولار