أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - خليل قانصوه - هل سمعتم حديث تأبير النخل ؟














المزيد.....

هل سمعتم حديث تأبير النخل ؟


خليل قانصوه
طبيب متقاعد

(Khalil Kansou)


الحوار المتمدن-العدد: 6721 - 2020 / 11 / 2 - 23:34
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


من نافلة القول أن الدعوة إلى فصل الدين عن الدولة ، أي إلى علمانية الدولة ، ليست ضد الدين ، كونه معتقدا روحانيا ذاتيا ، و إنما هي مرافعة من أجل نظام سياسي وطني يتولى إدارة الشؤون المعيشية للناس و رعاية مصالح البلاد على المستوى الدولي .
و بالمناسبة فإن هذه الدعوة تنسجم انسجاما كاملا مع فحوى أحاديث نبوية ، متضمنة في كتب التراث نفسها . فمنها مثلا حديث تأبير النخل و هذا نصه : "كان الرسول ماراً بحي من أحياء المدينة فسمع أزيزاً فاستغربه ، فقال : " ما هذا ؟ " ، فقالوا : " النخل يؤبرونه " ، أي يلقحونه ، فقال " لو لم يفعلوا لصلح " فـمسكوا عن التلقيح ، فجاء النخل شيصا ، أي لم يثمر . فلما ارتدوا إليه يسائلونه قال " أنتم أعلم بأمور دنياكم " و في رواية أخرى : " ما أنا بزارع و لا صاحب نخل ، فما حدثتكم عن الله فهو حق ، و قلت فيه من قبل نفسي ، فإنما أنا بشر أخطئ و أصيب " و هناك صياغة غيرها " أنتم أعلم بما يصلحكم في دنياكم ، و أما آخرتكم فإليّ " (عن جورج طرابيشي ، هرطقات )
استنادا إليه ، من البديهي أن الدعوة إلى فصل الدين عن الدولة ، لا تتعارض مع الحكمة التي يمكن استخلاصها من هذا الحديث . و لا أظن أننا نجازف في القول أن السياسات المتبعة تحت غطاء الدين غالبا ما تكون مزورة و منحرفة ، لتصب في صالح الخاصة على حساب عموم الناس . فالدين في جوهره ليس شخصا أو فئة معينة ، أو حزبا ، و انما هو ينبوع يستطيع أن ينهل منه جميع الناس ، و لكن إذا كان الينبوع واحدا ، فإن الذين يقبلون عليه ، و المؤمنون منهم على وجه الخصوص ليسوا بالقطع متشابهين .
و في حديث نبوي أيضا " إن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة ، من يجدد دينها " ، دليل على أن الإنسان هو ابن البيئة ، حيث يتعرض لتغيرات و تبدلات . ينبني عليه أنه لا توجد "قوالب و أنماط و مناهج ثابتة بل تبدلية عاملة دائبة . و كل توقف في التكيف داخل أطر ، يصيب الأفراد و الجماعات بتحجر يؤول إلى حتمية تخلف ، بل انحدار ذريع " (الشيخ عبد الله العلايلي )
ولابد أخيرا من التوقف عند مفهومية الدولة الحديثة في نظر المواطن العادي , فهي ببساطة القوة المؤتمنة على الامن الاجتماعي و الوجودي ، الأمر الذي يتطلب رسم سياسات لإدارة شؤون الناس في الحاضر و استعدادا للمستقبل . و إذا أخذنا بعين الاعتبار أن ظروف العيش تفرض في كثير من الأحيان التنقل من بلاد إلى أخرى إلى حد الهجرة و الاستقرار في بلاد غير البلاد الأصلية ، فإن الأمن الاجتماعي يتطلب المساواة بين الناس دون تمييز على أساس الدين أو العرق ، ينجم عنه أن الدولة إما أن تكون علمانية فتعكس تعارف وتعاون الناس فيما بينهم و تكيفهم مع الظروف في إطار العيش المشترك فينعمون بالأمن الاجتماعي الضروري للعمل و الإنتاج و التقدم و أما أن ينقسموا في داخل البلاد إلى طوائف وجماعات متحاسدة متنابذه تحت إشراف دولة ذات نظام ليس فيه من الدين إلا اسمه .






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,246,995,580
- ليس باسمنا
- القاتل و الغشاش
- الحصار و الدول الشقيقة و احتضار الدولة الوطنية !
- حريق المرفأ توافقي !
- عن الدولة الوطنية و الملكية المشتركة و المصلحة العامة !
- تهريب أمنيوم و سوربيتول و سكر بين الصومال و العراق و سورية !
- الذين يريدون السجن مدى الحياة لجورج ابراهيم عبد الله !
- حرب المرفأ
- حروب الرغيف و الدولار
- تطبيع ضد تطبيع
- القصف الاستراتيجي !
- تفجير المرفأ المدينة
- عن الحصار بين بين قطاع غزة و جبل عاملة !
- جيوش اردوغان بين النيل و الفرات
- العرب بين العدوان و الدفاع عن النفس و المسالمة
- ترامب - الجولاني-
- عن المستعمرة الإسرائيلية - تل ترامب- في الجولان السوري
- فرضيات للنقاش (4)
- في مواجهة الإستعمار و العنصرية !
- هوامش و اقتباسات عن رواية - الرفيق -


المزيد.....




- حقوق الإنسان تنشر إحصائية تخص المسيحيين في العراق
- بابا الفاتيكان يغادر العراق بعد زيارة تاريخية
- طائرة بابا الفاتيكان تستعد لمغادرة العراق
- مراسل العالم: بابا الفاتيكان يختتم زيارته للعراق وطائرته تست ...
- بابا الفاتيكان يلتقي بوالد الطفل الغريق إيلان كردي
- حظر -أغطية الوجه- في سويسرا.. والمنظمات الإسلامية تندد
- السويسريون يؤيدون في استفتاء حظر -أغطية الوجه- والمنظمات الإ ...
- محافظ سلفيت يغلق دير استيا ثلاثة أيام بسبب كورونا
- الصقلي: هذا رأيي في الإفطار العلني .. و مكبّر صوت الأذان ليس ...
- بابا الفاتيكان يلتقي في أربيل والد الطفل آلان كردي


المزيد.....

-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - خليل قانصوه - هل سمعتم حديث تأبير النخل ؟