أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خليل قانصوه - الحصار و الدول الشقيقة و احتضار الدولة الوطنية !














المزيد.....

الحصار و الدول الشقيقة و احتضار الدولة الوطنية !


خليل قانصوه
طبيب متقاعد

(Khalil Kansou)


الحوار المتمدن-العدد: 6691 - 2020 / 9 / 29 - 22:08
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بادر بعض ضباط الجيش في بلاد مالي ، على رأس الفرق المتبقة منه ، إلى ردة فعل أمام الأوضاع المتردية في البلاد ، تمثلت بإجبار رئيس الجمهورية و حكومته على الاستقالة تمهيدا لمرحلة انتقالية يجري فيها التشاور حول الأساليب و السبل من اجل الخروج من الفوضى التي تعم البلاد ، بناء على أن السلطة عاجزة عن مواجهة أوضاع سيئة ، نتجت في جزء منها على الأقل عن اتباعها سياسات يمكن نعتها بالسطو على الأموال و الأملاك العامة و بالغش و المحاباة ( والانصياع لوصايا البنك الدولي حيث طبق انفتاح السوق مما أدى إلى خسارة عائدات زراعة القطن ، و اسلمت مناجم الذهب لشركات غربية)
من البديهي القول في هذا السياق أنه لا توجد ضمانات بأن العسكر يسلكون في الحكم نهجا مختلفا عن غيرهم ، و لكن اللافت للنظر في هذه القضية أن مالي ، و هي مستعمرة فرنسية سابقا ، مرتبطة بأواصر " الأخوة الإفريقية " ووحدة " القارة الأفريقية " ، بمنظمات مثل " الاتحاد الاقتصادي لدول إفريقيا الغربية " و " مجلس الوحدة الإفريقية " ، حيث سارع الناطقون باسمهما إلى إدانة " الانقلاب العسكري " في بلاد لم يبق من دولتها إلا رسمها ، و إلى الإعلان عن قرار مقاطعتها اقتصاديا ، ليزداد الناس جوعا ! فلا تختلف في هذا المضمار ، في ظاهر الأمر ، المنظمات الدولية الإفريقية عن مثيلتها " جامعة الدول العربية " و" منظمة المؤتمر الاسلامي " ، التي تستيقظ من غفوتها كما هو معلوم ، في ظروف معينة مثل تلك التي أحاطت منذ ثلاثينات القرن الماضي بالقضية الفلسطينية بوجه عام و منذ سنوات 1970 إلى الآن بوجه خاص .
هنا ينهض السؤال عن المبررات التي تحفّز إلى الاشتباه في حسن النوايا عند ظهور تحرك احتجاجي مدني أو عسكري ، في بلاد تلاشت في الواقع الملموس دولتها ، تحت ضغوط خارجية و تواطؤ داخلي ، فلم يبق بصيص أمل في انبعاثها لكي تلملم شظايا المجتمع الوطني و تحيي المؤسسات الناظمة لشؤون الناس .
الرأي عندي أنه ليست جدية في الظروف التي تعيشها بلاد مثل بلاد مالي الإفريقية ، الدعوة إلى محاسبة الحكام الذين أساؤوا الأمانة الوطنية أو تخلوا عنها لحساب مصالحهم الخاصة ، عن طريق الديمقراطية ، كون شروط حرية التعبير غير متوافرة أثناء الحملات الانتخابية ، كما أن حق الترشيح و الاقتراع رهن الأصل الطائفي أو الاثني منطقة ، أو خاضع لمزاج المنظمات المسلحة في منطقة أخرى . عندما يعيش بعض الناس تحت تهديد السلاح تتراجع الديمقراطية أمام ذوي الامتيازات .
ما يدهش في ردود الفعل على مبادرة العسكريين في بلاد مالي إلى طرد الطبقة السياسية ، هو إغفال جائحة " الإرهاب " التي تمثل ذريعة لانتشار قوات عسكرية متعددة الجنسيات في أنحاء البلاد ، تحت علم الأمم المتحدة ، بحجة محاربة الإرهاب ، بالإضافة إلى القوات العسكرية الفرنسية التي تعاونها دول بلدان الصحراء الخمس ، موريتانيا ، النيجر ، بوركينافاسو، تشاد و مالي ! و أخيرا يحسن التذكير بأنه توجد بين بلاد مالي و الجزائر حدود مشتركة طويلة !




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,239,364,554
- حريق المرفأ توافقي !
- عن الدولة الوطنية و الملكية المشتركة و المصلحة العامة !
- تهريب أمنيوم و سوربيتول و سكر بين الصومال و العراق و سورية !
- الذين يريدون السجن مدى الحياة لجورج ابراهيم عبد الله !
- حرب المرفأ
- حروب الرغيف و الدولار
- تطبيع ضد تطبيع
- القصف الاستراتيجي !
- تفجير المرفأ المدينة
- عن الحصار بين بين قطاع غزة و جبل عاملة !
- جيوش اردوغان بين النيل و الفرات
- العرب بين العدوان و الدفاع عن النفس و المسالمة
- ترامب - الجولاني-
- عن المستعمرة الإسرائيلية - تل ترامب- في الجولان السوري
- فرضيات للنقاش (4)
- في مواجهة الإستعمار و العنصرية !
- هوامش و اقتباسات عن رواية - الرفيق -
- فرضيات للنقاش 3
- فرضيات للنقاش 2
- فرضيات للنقاش


المزيد.....




- كاميرا CNN ترصد لحظات مؤثرة لطالبات نيجيريا المختطفات مع عائ ...
- توب 5: حديث الحريري عن -رضا السعودية-.. ورد ماركل على قصر با ...
- غاب عن مؤتمره الأخير.. هل سقط جاريد كوشنر من حسابات ترامب ال ...
- كيفية التخلص من تقرحات الفم.. أهم النصائح للوقاية والعلاج!
- الأردن تفتتح رسميا قنصلية لها في مدينة العيون
- ميغان ماركل تلمّح في مقابلة متلفزة إلى أن قصر باكنغهام يعمد ...
- سحب الجنسية: مشروع قانون يثير جدلا في الجزائر.. وناشطون يتهم ...
- -جئتكم حاجاً-: ما هي الأماكن التي سيزورها البابا في العراق؟ ...
- الأردن تفتتح رسميا قنصلية لها في مدينة العيون
- ميغان ماركل تلمّح في مقابلة متلفزة إلى أن قصر باكنغهام يعمد ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خليل قانصوه - الحصار و الدول الشقيقة و احتضار الدولة الوطنية !