أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد عبد اللطيف سالم - الأشياءُ هذه.. لم تكُن هكذا














المزيد.....

الأشياءُ هذه.. لم تكُن هكذا


عماد عبد اللطيف سالم

الحوار المتمدن-العدد: 6729 - 2020 / 11 / 11 - 17:53
المحور: الادب والفن
    


لم تكن هكذا
"الأكَلاتُ" القديمة.
لم يَعُد لها ذلكَ "الطَعْمُ"
ولم تَعُدْ لها رائحةُ الأهلِ
في الزمانِ القديم.
لا البيوتُ الآنَ
تلكَ البيوتُ
ولا الشوارعُ والناسُ
ولا أصدقاءُ "التواصلِ" عبر الحواسيبِ
ولا أسماءُ البناتِ الغريبة.
لا الوجوهُ .. ولا العيونُ .. ولا الشِفاهُ الحديثةُ جدّاً..
ولا رائحةُ الطَلْعِ في النساءِ الجميلاتِ
كما لو أنّكَ كُنتَ
وأنتَ تُقبّلُ تلكَ الرِقاب
تَشُمُّ عبيرَ "البَرْحيّ"
في عِذْقِ نخلة.
حتّى الليلُ
حتّى النهارُ
حتّى الخُذلانُ
بل وحتّى الموتُ
لم يكن هكذا.
كانَ موتاً بحقّ
يومَ كانَ الناس
يموتونَ فعلاً
وكان الأخرونَ يشعرونَ بالخسرانِ على الفورِ
ويحزنونَ عليهم طويلاً
والنساءُ كُنَّ يَمُتْنَ من شدّةِ الأسى
ولا يذهبنَ إلى "المول"
ليأكُلْنَ "البيتزا"
في ثاني أيّام "العزاءِ"
قصيرُ الأجَل.
لا الحروبُ الآنَ
لها نكهةُ تلك الحروب
وليسَ للجنودِ الآنَ
رائحةُ الجنودِ
يومَ كانَ الجنودُ جنوداً
بل وحتّى فلسطين
لم تَعُدْ تلكَ الـ "فلسطين"
يومَ ماتَ العراقيّونَ من أجلِها
في "كَفْرِ قاسم".
لا الأغاني الآنَ
تلكَ الأغاني
من "رَقِّ الحبيب"
إلى مقامِ الـ "مَدْمي"
إلى فيروزِ المذهولةِ بالفقدانِ .. تُغنّي ..
" ما هكذا كانَ الصابونُ
ولا الليمونُ
ولا الزيتونُ
ولا هكذا كانَ حبيبي".
ما كانَ هكذا التَمرُ
ولا النارِنْجُ
ولا أسماكُ النهرِ
ولا طيورُ البَرّ
ولا مذاقُ الخضرواتِ الأليفة.
كأنّكَ تفقِدُ كُلّ الحواس
قبلَ أن تُغلِقَ عينيكَ
وترى وجهها الحُلو
و تسألُهُا بفضولٍ أخير:
أهذا هو كلُّ ما يتبقّى منَ العَيْش
بعد سبعينَ قُبْلَة
ولا واحدةً منها أفلَتَتْ
و حَطّتْ بسلام
فوق روحي.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بازارات و شورجات و مافيات
- الأغلبيّات والأقليّات، والحواشي والمتروبولات، في الإنتخابات ...
- اللُص والحمار والسوق
- الحاشيةُ السامّة التي تقتلُ المَلِك
- الورقة البيضاء وعبء ديون العراق الخارجية 2014-2024
- آثار وتداعيات فايروس كورونا المُستَجَد على الإقتصاد والمجتمع ...
- حكومة التوقّعات والإيحاءات العجيبة
- الموازنة العامة، والموازنة النقدية، وأزمة الإدارة الماليّة ف ...
- مشكلة الرواتب، وعجز الموازنات، وأزمة الإدارة الماليّة في الع ...
- جمهورية كردستان الحمراء، وجمهوريّة ناغورني قره باغ..الحمراء ...
- تحالُفات وتفاهُمات وتطبيع ، وقرارات سياديّة ، ومصالح عُليا
- اليُتْمُ أليف .. والأيتامُ كذلك
- دائماً .. هناكَ حربٌ جديدة
- مكسورُ الظهرِ ومكسورُ القلبِ ومكسورُ الخاطر
- داخل الكليبتوقراطية العراقية : تقرير النيويورك تايمزعن الفسا ...
- سَنَنْتَخِبُ عندما يحدثُ ذلك .. الآنَ لا
- ليو و لِيان .. وأُمَّهُما البيضاء الطويلة
- العيدُ والكوفيدُ والحَرُّ والخَرَفُ الوطنيّ
- عندما تَجِفُّ على الرملِ ، وتحتفي بكَ اليابسة
- أنا أعرفُ الأشياءَ عندما تنتهي


المزيد.....




- الفنانة سميرة عبد العزيز تفاجئ الجميع بتلقيها إهانة لفظية من ...
- آلة زمن في هيكل يحمل رسما قديما للكون.. حل لغز أحد أهم مواقع ...
- ماتيو سالفيني: المغرب هو البلد الأكثر استقرارا في جنوب المتو ...
- رئيس الحكومة يدعو إلى المزيد من الالتزام بالاجراءات الاحتراز ...
- المصادقة على إحداث تعويض عن التنقل عبر البحر لفائدة المغاربة ...
- مجلس النواب يصادق على ستة مشاريع قوانين ذات طابع اجتماعي واق ...
- فن متكامل.. جماليات الفيلم القصير التي لا نعرفها
- المشاء- الأجناس الأدبية
- محاولة يائسة للإمساك بالرواية الأصيلة
- مجلس النواب يقبل بعريضة -المناصفة دابا-


المزيد.....

- قصة الخلق . رواية فلسفية. / محمود شاهين
- فن الرواية والسينما والخيال: مقابلة مع سلمان رشدي / حكمت الحاج
- أحمر كاردينالي / بشرى رسوان
- بندقية وكمنجة / علي طه النوباني
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ... / عادل عبدالله
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ... / عبير خالد يحيي
- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد عبد اللطيف سالم - الأشياءُ هذه.. لم تكُن هكذا