أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حارث رسمي الهيتي - من الذي انتصر في تشرين؟!














المزيد.....

من الذي انتصر في تشرين؟!


حارث رسمي الهيتي

الحوار المتمدن-العدد: 6729 - 2020 / 11 / 11 - 14:40
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ما أن رفعت خيم المعتصمين من ساحة التحرير باعتبارها قلب الاحتجاج العراقي، حتى انهالت علينا التحليلات والآراء والبيانات التي تتحدث عن اسباب "انتهاء الاحتجاج"، فهناك من ذهب الى ان تشرين أدت ما عليها، وحققت انتصارها بتحقيق مطالبها المتمثلة باقالة حكومة عادل عبد المهدي واقرار قانون جديد للانتخابات، وهذا رأي يدل على فهم بسيط لقائله أو تراه صادراً من ماكنات اعلامية تريد اقناع/ايهام الناس بأن لتشرين هذه المطالب فقط بل واهمها، وهذا ما أرجحه. واذا ما دققنا جيداً واستعدنا سير الاحداث سنجد إن مطلب اقالة الحكومة آنذاك أتى بعد أن سقط الكثير من المحتجين ضحايا لقمع مفرط واستخدام غير مبرر للقوة، اما قانون الانتخابات فما اقر في البرلمان لم يكن بحال من الاحوال هو القانون الذي أراده المحتجين، فما ارادوه هو قانوناً يضمن على الأقل عدم تمكين القوى المتنفذة من الوصول الى مركز صناعة القرار مرةً أخرى. أو أن لا يبقوا متنفذين حصريين على الأقل.
على أية حال، اذا افترضنا إن تشرين هي معركة يجب تحديد المنتصر فيها والخاسر، فعلينا أولاً أن ننتبه الى انها معركة قيّمية، معركة لا تبحث عن قضم الأرض أو مسكها، أو بسط النفوذ على هؤلاء لصالح غيرهم، هي معنية باعادة حلم الانتماء الى هذا البلد لا غير، وبالتالي صناعة أو احياء مفهوم الهوية الوطنية التي نراها قد تشظت الى هويات فرعية وأخرى أقل من الفرعية حتى، تشرين كانت معركة من أجل السلام فمتى ما انتصر الأخير عد ذلك انتصاراً لتشرين، ومتى ما ارتفع صوت الانتماء مقابل صوت الارتماء بأحضان هذه الجهة أو تلك علا صوت تشرين وانتصر.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- انا مواطن...انا ضحية
- القلق من القادم .. القلق المزّمن
- داعش الوظيفي!!
- (اكتوبر 2019) وولادة الفاعل الجديد
- الانتخابات المبكرة باعتبارها مقامرة اكيدة
- الريع النفطي وغياب حوامل الديمقراطية ( تحديان أمام التجربة ا ...
- متى تغيب الدولة ومتى تحضر؟!
- مشهدية حزيران ٢٠١٤
- مفهوم الدولة المدنية الديمقراطية ومرتكزاتها وأبرز المعوقات
- قراءة في الحراك التشريني
- شئ من ذكرى اليوم
- الانتفاضة التي نخرت الكونكريت ( تنصيب الزرفي نموذجاً)
- ماراثون مع الموت!!!
- ماذا يعني أن تعيش في بغداد 2020
- خمسة عشر يوماً من تشرين
- كي لا يقتلنا النفط
- سلام عادل .. الاستثناء في تاريخ الحزب الشيوعي العراقي
- الوطن هو أنتم، الوطن هو أنا
- ملاحظات من عطلة العيد
- القفز من مركب الرئيس !!!


المزيد.....




- مهرجان الجونة يعتذر للشعب المغربي عن -خطأ غير مقصود- خلال تق ...
- -لا أستوفي المعايير-.. ملكة بريطانيا ترفض لقب -عجوز العام-
- فرنسا: ارتفاع قياسي في أسعار الوقود والحكومة تتدخل لتحديد سق ...
- اكتشاف دليل على التهام سحابة ماجلان الكبرى لمجرة أخرى
- رأي: الاعلام الغائب الأكبر في برنامج الحكومة
- شاهد: كيف احتفل السوريون في دمشق بالمولد النبوي
- لجنة مستقلة تنتقد تحقيق الشرطة البريطانية في اتهامات جنسية ل ...
- شاهد: كيف احتفل السوريون في دمشق بالمولد النبوي
- بروكسل تحث سعيد على استئناف عمل البرلمان والفصل بين السلطات ...
- سلاح البحرية الفرنسي يتسلم أول فرقاطة La Fayette محدّثة


المزيد.....

- أخف الضررين / يوسف حاجي
- العدالة الانتقالية والتنمية المستدامة وسيلة لتحقيق الأمن الم ... / سيف ضياء
- الحب وجود والوجود معرفة / ريبر هبون
- هيكل الأبارتهايد أعمدة سرابية وسقوف نووية / سعيد مضيه
- جريدة طريق الثورة، العدد 41، جويلية-اوت 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 42، سبتمبر-أكتوبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 43، نوفمبر-ديسمبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 44، ديسمبر17-جانفي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 45، فيفري-مارس 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حارث رسمي الهيتي - من الذي انتصر في تشرين؟!