أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حارث رسمي الهيتي - الانتخابات المبكرة باعتبارها مقامرة اكيدة















المزيد.....

الانتخابات المبكرة باعتبارها مقامرة اكيدة


حارث رسمي الهيتي

الحوار المتمدن-العدد: 6639 - 2020 / 8 / 7 - 15:47
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


شأنها شأن الاحداث الكبرى التي افضت الى تغييرات جذرية راديكالية، أو حتى تلك الاحداث التي لم يكتب لها أن تحقق ما قامت من أجله، تبقى حركة تشرين الاول 2019 محط اهتمام وتمحيص كبير، ولعلنا هنا نستطيع استعارة ما قاله نيكولاس بولانتزاس "ان كل نظرية منذ ماكس فيبر اما حوار مع الماركسية أو هجوم صريح عليها"، الاستعارة هنا تفيدنا كتشبيه أرى انه مهماً، فمنذ انطلاق الحركة الاحتجاجية العراقية بوجهها الأبهى ونسختها الأكثر تطوراً ووعياً في 2019 سواء اقتنع البعض من انها استطاعت أن تحدث صدعاً كبيراً في جدار اللا مفكر فيه أم لم يقتنع فإن جميع الفعاليات والمواقف سواء تلك التي أقدمت وتقدم عليها الحكومة أو تلك الخاصة بالأحزاب السياسية العاملة والحاضرة على الساحة السياسية العراقية هي خطوات جاءت اما بدفع من مخرجات الحراك التشريني أو إتقاءً لما ممكن أن يحدثه هذا الحراك الذي لم يهدأ الى الآن مخرجات يرى الحاكمون على مقاليد السلطات السياسية والاقتصادية انها من الممكن أن تطيح بما اكتنزوه منذ 2003 ولغاية اليوم. بالمختصر ان كل ما نعيشه ونشهده لا يخلو من احدى بصمات تشرين 2019.
نرى ذلك الوعي المتطوّر هذه المرة حين نعيد الى الاذهان المطلب الأول والرئيس في هذا الحراك وهو محاولة اعادة انتاج الدولة واظهارها الى حيز الوجود بعد أن غابت تدريجياً بفعل سياسات متعمّدة منذ الاحتلال الامريكي ولغاية الآن، هذا الشعور الذي اكتسح الغالبية تقريباً بالحاجة الملحة للدولة كان واحداً من ابرز اسبابه هو ان الجماعة الوطنية/الامة أو ما اطلقه البعض تندراً "الجالية العراقية في العراق" فطنت هذه المرة الى غياب ما يوحدها، هذه الوحدة التي تفرقت الى جماعات تتناحر بعنف وعلانيةً أحياناً وفي احيان أخرى كان هذه التناحر ناعماً خفيفاً يجري ظاهرياً وكأنه بعيداً عن الشارع الا إن مخرجاته لا تصيب في الدرجة الاولى الا الشارع نفسه. من هنا كان شعار (نريد وطن) تتويج لكل الحراكات التي سبقت الحراك الأخير والتي كانت قد رفعت شعارات أقل خطورةً ووعياً من هذا.
حلم أو هدف استعادة الدولة أو انتاجها من جديد والتي كان المحتجون يتحركون باتجاهها كانوا قد رسموا وبصورة واضحة لا لبس فيها الطريق المؤدي الى مبتغاهم، فقالوا إنها تأتي عبر الطرق السلمية، الطرق الديمقراطية التي تضمن تداولاً غير عنفياً للسلطة يكون فيه المواطن العراقي حراً في أن يقول ما يعتقد انه صحيحاً وضامناً لهدفه المرتجى، فكان مطلبهم بعد محاكمة المتورطين بدم المحتجين هو اجراء انتخابات مبكرة، وأرى ان التأكيد مهماً هنا على ان ما طرحوه – الانتخابات المبكرة- تمثل الوسيلة الى استعادة الدولة التي يريدونها لا الغاية التي ينتهي اليها الحراك أو التي قام من أجلها. فمحرّكات تشرين ودوافعه لا علاقة لها بادئ الأمر بعبد المهدي شخصياً أو حكومته بصورة عامة، بل كانت ترتبط بالدولة ككل، سياستها وماهيتها، علاقتها مع الجماعة الوطنية/الأمة ومدى تمثيلها لهم، نعم فقد تطوّر الأمر بعد حمام الدم الذي أمر به عبد المهدي أو شارك فيه أو حتى انه لم يشترك ولكنه عجز عن ايقافه، الحراك كان اساساً ينظر الى ماهو أبعد من عبد المهدي وحكومته، كما انه لا يفكر الآن بالكاظمي وكابينته، النقطة التي يقع عليها نظر الحراك التشريني هو الدولة والنظام السياسي فيها. من هنا يبدو واضحاً ان مطلب الانتخابات المبكرة المراد منه احداث تغيراً مهماً جذرياً وواضحاً يطال النظام السياسي، انتاجه من جديد ليتلائم مع تطلعات الشارع المحتج، أو ارجاعه الى الجادة التي يجب أن يسير فيها بعد أن شطح بعيداً.
ومنذ أعلن الكاظمي عن نيته والحكومة اجراء انتخابات مبكرة في السادس من حزيران 2021 فقد اعاد الى الأذهان كل تلك التساؤلات عن جدواها وأهميتها، عن قانونها الخاص والذي سلق سلقاً وتم الادعاء زوراً بأنه يمثل رغبة وتطلعات المحتجين، وهو في جوهره قانوناً يعيد انتاج هذه الطبقة السياسية التي رحبت به وصوتت له، قانون لا يقتصر على تقسيم العراق على دوائر متعددة تمثل كل محافظة من المحافظات دائرة انتخابية واحدة، بل جرى ايضاً تقسيم تلك الدائرة والواحدة/المحافظة الواحدة الى دوائر متعددة يمثلها القضاء والناحية. وهذا القانون سيصب في صالح هذا التحالف الطبقي المتحاصص القائم الآن.
وليس بعيداً عن قانون الانتخابات والذي فصّل على مقاسات من اوغلوا بدماءنا ونشير اليهم دائماً باعتبارهم اباطرة الفساد، هناك المال السياسي والذي لا يمتلكه سوى هؤلاء الذين استغلوا مواقعهم الكبيرة والمهمة في الدولة وعلى امتداد السبعة عشر عاماً الماضية والذي يفعل فعلته في شراء الذمم وما يمتلكه من قدرة فائقة على تغيير مجرى أي عملية انتخابية لا يفرض القائمون عليها شروطاً واضحة وصارمة وجدية على استخدامه، ناهيك عن السلاح المنفلت القادر على تحويل العراق الى جحيم لا يبرد وبلداً لا يستقر في حال جاءت نتائج الانتخابات على غير ما يتوقعه وينتظره مالكي هذا السلاح. اضافةً الى النفوذ الأجنبي الذي لم نستطع الخلاص منه بعد.
في ظل كل ما ورد اعلاه، فإن الانتخابات المبكرة سيكون الخاسر الوحيد فيها هو الشارع المحتج، والرابح هي تلك الاحزاب السياسية والتحالف الطبقي القائم حتى وإن اختلفت النسب في الحصول على مقاعد في البرلمان القادم.
الانتخابات الجيدة وكما يراها غيورغ سورنسن ترتبط بما يحدث خلال فترة الاعداد لها والتي تسبق الحدث بقدر ما ترتبط بالعملية السياسية التي تلي الحدث، ولا اعتقد ان هناك من يرى في البيئة السياسية والاجتماعية اليوم ما يمكن اعتباره مقدمات ناجحة لانتخابات جيدة ممكن أن يعوّل عليها في تحقيق ما خرج الشارع من أجله وقدم كل تلك الدماء في سبيله.
شخصياً، لا ارى في أي انتخابات قادمة (مبكرة أو دورية) حدثاً ممكن أن ينقلنا من حالة الضياع التي نعيش الى برٍ آمن طالما لم يكن للحركة الاحتجاجية وجوداً فيها، هذا الوجود المقصود به أن يؤطر الشارع المحتج نفسه باطار يساعده على أن ينخرط من خلاله في الفعل الانتخابي، سواء كان ذلك عن طريق انبثاق حزب سياسي جديد، اهدافه كل تلك المطالب التي رفعت في سوح الاحتجاج، أو ائتلافات انتخابية على مستوى المحافظات. وهي الأقرب الى الواقع والاضمن والأسرع تقريباً، اذا تمتلك ساحات الاحتجاج رؤىً واضحة حول محافظاتها، وكل ساحة باستطاعتها أن تؤشر على مواطن القوة والضعف في المحافظة كما انها الوحيدة القادرة على معرفة وجهات التحرك، خزيناً يتبلور منذ بداية الاحتجاج ولغاية الآن، وهذا من شأنه أن يسهّل عملية التشكيل والاختيار والمشاركة وطرقه.
المعنييون بالحركة الاحتجاجية افراداً كانوا أم احزاباً وفعاليات سياسية امامهم المزيد من بذل الجهود لتشكيل صوتاً سياسياً رسمياً قادراً على المنافسة في الانتخابات من الآن استعداداً لخوضها في حزيران2021 واذا تعذر ذلك لأي سبب كان من ضيقٍ للوقت أو غيره فخيار مقاطعة الانتخابات القادمة هو الأرجح، ولينخرط الجميع في عمل شاق وطويل لتشكيل شيئاً من هذا القبيل استعداداً للانتخابات الدورية.
غير ذلك اعتقد ان الانتخابات القادمة مقامرة كبرى بمستقبل طويل، وتضحيات كبرى وسنوات طوال من الصبر والعمل، الانتخابات القادمة تشبه لعبة الروليت الروسي، الا ان الاختلاف هنا ان اسطوانة المسدس هذه المرة تحتوي على خمس طلقات من أصل ستة. هذا يعني ان نسبة النجاة هي (1/6).






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الريع النفطي وغياب حوامل الديمقراطية ( تحديان أمام التجربة ا ...
- متى تغيب الدولة ومتى تحضر؟!
- مشهدية حزيران ٢٠١٤
- مفهوم الدولة المدنية الديمقراطية ومرتكزاتها وأبرز المعوقات
- قراءة في الحراك التشريني
- شئ من ذكرى اليوم
- الانتفاضة التي نخرت الكونكريت ( تنصيب الزرفي نموذجاً)
- ماراثون مع الموت!!!
- ماذا يعني أن تعيش في بغداد 2020
- خمسة عشر يوماً من تشرين
- كي لا يقتلنا النفط
- سلام عادل .. الاستثناء في تاريخ الحزب الشيوعي العراقي
- الوطن هو أنتم، الوطن هو أنا
- ملاحظات من عطلة العيد
- القفز من مركب الرئيس !!!
- من حفل التنصيب !!
- فندق حامد المالكي الذي شغلنا !!
- قادةُ مروا بعد فهد ، لهم وعليهم
- كيف خيبت سائرون حلماً كان قريباً ؟
- الذاتي والموضوعي في تشكيل فهد


المزيد.....




- صورة.. أول ظهور للعاهل الأردني والأمير حمزة بن الحسين بعد ال ...
- شاهد.. رماد كثيف يغطي جزيرة سانت فنسنت بعد ثوران بركان -لا س ...
- صورة.. أول ظهور للعاهل الأردني والأمير حمزة بن الحسين بعد ال ...
- رغد صدام حسين تنعى محامي والدها
- عقب حادث في موقع نطنز الإيراني.. قائد أركان إسرائيل يتحدث عن ...
- روسيا.. إصدار براءة اختراع لدواء ضد عدوى كورونا
- -يونهاب-: كوريا الشمالية تنتظر التوقيت المناسب
- وزير الدفاع الأمريكي يصل إلى القدس لبحث عودة واشنطن إلى ال ...
- 70 قتيلا في معارك عنيفة قرب مدينة مأرب شمال اليمن
- التظاهرات تتواصل في ميانمار رغم سقوط أكثر من 700 قتيل منذ ال ...


المزيد.....

- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حارث رسمي الهيتي - الانتخابات المبكرة باعتبارها مقامرة اكيدة