أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حارث رسمي الهيتي - مشهدية حزيران ٢٠١٤














المزيد.....

مشهدية حزيران ٢٠١٤


حارث رسمي الهيتي

الحوار المتمدن-العدد: 6586 - 2020 / 6 / 7 - 14:42
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من مطعم "حجي لطفي" في سوق المدينة حيث كان مكاننا المفضل في الغالب لتناول وجبة الافطار قبل أن نذهب الى اعمالنا، نحن مجموعة من الأصدقاء الى محلات مختلفة للكهربائيات والغذائية وتصليح المكائن وغيرها، تلك المحلات التي تلقفتنا ما أن وضعنا وثائق وشهادات تخرجنا في اطارها الخشبي وزجاجها النظيف في مكانها الذي رسمته عوائلنا لها حتى قبل دخولنا الى الجامعات.
أتذكر جيداً ذلك الصباح، اتذكره لانه الوحيد الذي تناولنا فيه افطارنا دون أن ننطق بحرف، الوجوه مصفرّة، الحيرة والقلق من مستقبل مجهول قادم تخيمُ على المشهد، لا اتذكر مَن مِنا أطلق سؤاله الى البقية ما أن خرجنا من المطعم: شفتوا الصار؟!!
من أطلق السؤال كان ينتظر اجاباتنا عن حدث يوم أمس، دخول داعش الى مدينة الموصل، والاخبار تتوالى عن تحركات عسكرية عاجلة تتوعد بها الحكومة العراقية لاستعادة المدينة أو ما سقط منها في وقتها بيد داعش، القنوات الفضائية تتحدث عن أكبر عملية نزوح ستشهدها البلاد.
لا أحد منا كان يفضّل أن يبدأ بالاجابة، أوهي الصدمة التي أخرستنا، فمن يتصدى لهذا السؤال ماذا عساه أن يقول؟! في ليلة وضحاها أصبحنا امام عصابة تُسقط محافظة وتهدد حياة آلاف من سكانها الآمنين. وهدفها البعيد الاستيلاء على كل شئ، كل شئ دون توقف!!
بدأت وسائل الاعلام تنقل لنا مشاهد كنا نراها في الضفة الغربية أو غزة، وشاهدناها قبل سنوات في الحرب الاسرائيلية – اللبنانية 2006، شاهدناها وتعاطف معها الكثير، اعتقد هكذا.
بدأنا نشاهد الآباء وهم يمسكون بأيادي أبناءهم وتسير زواجاتهم وبناتهم خلفهم محمّلين بما ساعدتهم قواهم على ذلك، بطانيات، ملابس، اواني لخزن الماء، ومستمسكاتهم الرسمية بالطبع، وهم يسيرون في شوارع متربة، قاتمة و مجهولة، متوجهين الى "اللامكان" ان صح القول، باحثين عن سقف وأربع جدران، أو الأخيرة حتى، ينامون فيه أو يأويهم من مجهول لا يعرفونه.
في هيت، مدينتي حيث كنت أعيش، وبعد أن عشنا مرارة شهور من مشاهد سقوط المدن المدوّي، سقوط لا يشبهه شئ، فما يحصل عصيٌّ على الفهم والادراك، كيف لمثل تلك العصابات القادمة من صفحات "مخزية" في تاريخنا أن تفعل هكذا؟ من أعطاها الحق؟ وكيف امتلكت القوة؟ ولماذا يتعاطف معها البعض بل ويؤيدها بحرارة؟ كيف يمكن لبعضٍ من المجتمعات أن ترى في داعش خلاصها؟ وخلاصها مِن مَن؟
هناك، حيث المدينة التي تغفو على الفرات، كان الناس يحدثوننا عن سور المدينة القديم، الشاخص الى الآن، وابوابه الأربعة التي تقفل ليلاً أمام الوافدين، ولا تفتح الا نهاراً مهما كلّف الأمر حماية للمدينة من غزوات كانت تتعرض لها، صغاراً كنا فلم نفهم لماذا يصرُ البعض على الغزو؟ احاديث مثل هذه كانت تمر علينا في لحظتها سريعاً، أو قل مثلما يقول المثل (كنسةٌ تحت السجادة).
بعد (115) يوم فقط على سقوط الموصل ومن بعدها مدن عديدة، استيقظنا على اصوات المدافع والرشاشات، الخوف وحده هو من كان يحركنا، يدفعنا نحو الباب لرؤية ما يجري، ويدفع باصابعنا نحو الهواتف المحمولة ويصر على اجراء المزيد من الاتصالات، بأقارب واصدقاء من مناطق مختلفة لمعرفة ما يجري، بعد انتهاء كل مكالمة يكبر الخوف ويسيطر علينا، على كل شئ فينا، يقابله نزرٌ يسير من املٍ تبقى نحو اتصالٍ آخر يكذب اخباراً سمعناها، لتنتهي جولتنا في ذلك الصباح بالخوف وانتصاره، انتصاره علينا كبشر، الاخبار مؤكدة:
- داعش دخلت المدينة وأصبحت تسيطر على اجزاء واسعة منها!!
تاريخ المدينة لم يشفع لها أمامهم، بل كان وبالاً عليها، المدينة المدنية منذ الأزل، وتاريخ مجتمعها السلمي المتعايش مع الآخر المختلف، عدم رغبتها منذ 2003 وموجات الهرج والمرج في أن تكون شريكةً فيه دفعهم الى الايغال بايذائها، مشاهد الجثث على الأرصفة، الآليات العسكرية المحروقة، مؤسسات الدولة التي تم تسويتها مع الأرض، هيجانهم وهم يجوبون الدروب والأزقة بحثاً عن مطلوبين لهم، تنذر بأيامٍ يكون فيها اللون الأسود لوناً طبيعياً ومقبولاً.
لم يتركوا لنا مجالاً حتى لإنزال حقائب ملابسنا من حيث كانت، فلضمان السرعة اكتفينا بما نلبسه وغيارٌ آخر، حقيبة المستمسكات الجاهزة منذ 2006 في رحلات الهروب والعودة الى البيت.
ونحن نهرب حيث لا ندري الى أين، واجهنا مجاميع منهم، كانوا وحوشاً بالمعنى الحقيقي، قذرين وتبدو على ملابسهم بقايا الدم، دمنا الذي سمح لهم الجميع بان يسفكوه، حفاةً لا ينتعلوا شيئاً في اقدامهم، عيونهم قوية، مترقبة، باحثةٌ عن كل شئ لاستغلاله ضدك أنت المعروف بالنسبة للبعض منهم، تاريخك وانتمائك وموقفك منهم، كيف لا ومنهم من ابناء المدينة كثير، عرفناهم لأنهم وضعوا لثاماص على وجوههم عكس البقية مكشوفي الوجوه، وأبرز ما كان يميّزهم هو حملهم لأحدث الأسلحة والسيارات الا انهم أصروا على أن تكون في حزام كل منهم سكينٌ كبير، كان أحدهم يحملها وقد تحول لون نصلها الى بنفسجي، أو أسود بعد أن جف الدم عليه، يقف على جنب، وخلفه حارس ضخم، لا أحد يقترب منه سوى حارسه ومجموعةٌ من الذباب كانت تحوم حول سكينه!!
داعش فتحت في مخيلتنا أسئلة كثيرة، ورغم إننا هزمناها اخيراً وأصبحت جزءً من ماضٍ موجع، الا اننا لم نجب لغاية الآن عن أسئلة مهمة، ملحة وضرورية، لماذا جرى ما جرى، لماذا دفعنا ثمناً غالياً الى هذا الحد؟ ولماذا لم نلغي أسباب وجودها أو نناقشها صراحةً على الأقل؟ لماذا لم نعترف انها حقيقة قادمة منا، وليست دخيلة!!






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مفهوم الدولة المدنية الديمقراطية ومرتكزاتها وأبرز المعوقات
- قراءة في الحراك التشريني
- شئ من ذكرى اليوم
- الانتفاضة التي نخرت الكونكريت ( تنصيب الزرفي نموذجاً)
- ماراثون مع الموت!!!
- ماذا يعني أن تعيش في بغداد 2020
- خمسة عشر يوماً من تشرين
- كي لا يقتلنا النفط
- سلام عادل .. الاستثناء في تاريخ الحزب الشيوعي العراقي
- الوطن هو أنتم، الوطن هو أنا
- ملاحظات من عطلة العيد
- القفز من مركب الرئيس !!!
- من حفل التنصيب !!
- فندق حامد المالكي الذي شغلنا !!
- قادةُ مروا بعد فهد ، لهم وعليهم
- كيف خيبت سائرون حلماً كان قريباً ؟
- الذاتي والموضوعي في تشكيل فهد
- وثبة كانون ... فتاةٌ على الجسر وكسر للنهج الطائفي مبكراً
- اليشوف الموت ما يرضى بمجلس مكافحة الفساد
- وزير الثقافة و ورث بابا خرابة


المزيد.....




- الرئيس التونسي يعفي المشيشي من منصبه ويجمد عمل البرلمان والغ ...
- الرئيس التونسي يعفي المشيشي من منصبه ويجمد عمل البرلمان والغ ...
- تونس- إقالة رئيس الوزراء وتعليق عمل البرلمان وحصانة النواب
- مشاركة عزاء للرفيق محمود مخلوف “أبو كرمل”بوفاة عمه
- ما عدد فصوص الثوم  التي يحتاجها الجسم يوميا؟ 
- بعد إعلان الرئيس التونسي إقالته.. حديث عن -اختفاء- المشيشي
- الغنوشي: لم أتصل بقيس سعيد الذي استشارني لكنه لم يعلمني بقرا ...
- ألمانيا.. تصريح مسؤول بارز حول كورونا يثير انقساما بين الساس ...
- الكونغو.. شرطي يقتل طالبا لعدم ارتدائه كمامة
- العاهل الأردني: الأسد ونظامه باقيان


المزيد.....

- باقة من حديقتي - الجزء الأول / محمد عبد الكريم يوسف
- باقة من حديقتي - الجزء الثاني / محمد عبد الكريم يوسف
- جريدة طريق الثورة - العدد 32- ديسمبر 2015-جانفي 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 33 - فيفري-مارس 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 33 - أفريل-ماي 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 35 - جوان-جويلية 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 36 - سبتمبر-أكتوبر 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 37 - نوفمبر-ديسمبر 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 38 - جانفي-فيفري 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة العدد 39 - مارس-أفريل 2017 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حارث رسمي الهيتي - مشهدية حزيران ٢٠١٤