أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حارث رسمي الهيتي - ماذا يعني أن تعيش في بغداد 2020














المزيد.....

ماذا يعني أن تعيش في بغداد 2020


حارث رسمي الهيتي

الحوار المتمدن-العدد: 6513 - 2020 / 3 / 13 - 22:28
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أكتب الآن في الثالث عشر من آذار 2020، أي بعد خمسة أشهر من انطلاق تظاهرات تشرين الأول 2019، الحدث المفصلي الذي سيكتب عنه الكثير، الآن حيث لم ينشغل أحد في تسمية ما جرى ويجري، رائحة الدم ولونه، المنشورات التي تعلن عن اختطاف فلان أو اغتيال آخر، اللافتات السوداء التي تنعي شبابنا، الأفق الذي يبدو مسدوداً، لا مبالاة الجميع أمام هول ما يحصل لنا، كل هذه وامورٌ أخرى تدفع بالكثير من المختصين بأن يؤجلوا الجدل حول ماهية ما يحدث، حراك أم انتفاضة، هبةٌ شعبية أم ثورة.
خمسة أشهر من حلمٍ انتظرناه طويلاً ورسمناه في مخيلتنا، حلم أن تخرج الناس تحت يافطة مصالحها بعيداً عن هوياتها الفرعية، منذ خمسة أشهر يتشارك أغلبنا في العمل على إنجاح هذا الحلم، حلم أن يكون لنا وطنٌ يشبهنا نحن المحبين للحياة.
أكتب الآن وأنا أرى الساحة، أرى نصب التحرير، أكتب بعد أن غبنا بفعل عوامل كثيرة، بعد أن نجحوا من هددتهم جموعنا في الساحة من بث الصراعات بيننا، أكتب بعد ان أصبحت الاعداد في الساحة لا تكفي لأن تزرع الرعب الذي دب في صدور الطغاة الجبابرة قبل شهور، وفي اللحظة ذاتها أسترجع كيف كنا نشق طريقنا بالتدافع والاستئذان كي نصل الى قلب الساحة، حيث النصب والهتاف والدخانيات، كيف كنا نخاطر بحياتنا لنقف تحت رائعة جواد سليم لنسمع نداء "الكولجية" وهم يصيحون بقوة: راسك فوك وشوفها وين توكع!!!
أكتب الآن وانا اقرأ لبعض الأصدقاء ممن يكتبون مطالبين بتوفير الطعام لمن يبيت في مخيمات الاعتصام، وأتذكر يومها كيف كان المتظاهرون يطلبون من العوائل أن تقلل من كمية الأكل الذي تجلبه الى هناك.
أتصفح صوراً للساحة وأتذكر مشهداً كنت شاهداً عليه، يوم سيطر المتظاهرون على جسر السنك والكراج القريب منه، يومها ذهبت الى هناك بصحبة مرتضى أخي، أتذكر جيداً منظر العوائل القادمة من اتجاه مرقد الخلاني واتجاه أمانة بغداد وهي تحمل الطعام والبطانيات، وليس بعيداً عنهم كانت مجاميع من الشباب وعلى الأكثر من الموظفين كما يبدو على ملابسهم النظيفة عكس المتظاهرين الذي يشاركون عمليات الكر والفر مع مكافحة الشغب، اتذكرهم وهم ينصبون الخيم استعداداً للاعتصام هناك، بالقرب منهم كانت مجموعة من الفتيات الجميلات يتهيأن لإقامة أولى مفارز الإسعاف.
أكتب عن خوفنا وخشيتنا من الذهاب، في الوقت الذي أتذكر كيف جازفنا مراراً من الوصول الى أشد النقاط خطراً وتعرضاً للموت، أكتب عن الأيام التي كان جميع من في الساحة لا يفرق بين ملتحٍ وحالق للذقن، فالجميع هناك يلتحف علماً لأول مرة أشاهده وكأننا نعيش تحته لا نموت!!
أكتب من بغداد، بعد قرابة الشهرين على واحدة من أكبر حماقات أمريكا اللعينة، حماقة ارتكبها هذا الأغبر ترامب يوم قرر أن يقتل سليماني على أرضنا، ترامب الذي كثيراً ما أوصفه بأنه الوجه الحقيقي لأمريكا "الديمقراطية" راعية "الحرية" كما زعموا، يومها استيقظنا على وقع هذا الخبر، وبانت أولى علامات القلق حيث أستغلها قتلتنا وتوحدوا امامها، أعادوا ترتيب اوراقهم، وحزموا أمرهم وأشروا صراحة على إن من يتحرك اليوم في ساحات المدن المحتجة هم أبناء السفارات، وهذا يحمل ما يحمله من مخاطر، بعدها نجحوا من إعادة أنفسهم الى الواجهة، والحجج كثيرة ابرزها التي أعطاها إياهم ترامب، "يجب توحيد الجهود أمام الهجمة التي يتعرض لها العراق"!!
أكتب بعد شهر واحد تقريباً على ذعرنا من كورونا، أو هكذا أراد لنا البعض، أن نخاف أكثر مما ينبغي، الشوارع في الأيام الأخيرة حزينة، هذا النظام الحقير، المرعب حوّل بغداد الى مولات ومطاعم، فالتنزه هنا أو قضاء وقت مع العائلة يعني أن تذهب مطعم معين، او تتسوق من أحدى المولات، اما برفقة أصدقائك فالمقاهي كثيرة، أن تسير في الكرادة وحدها شيء ممتع، الآن حيث أغلق كل شيء تقريباً، أصبحنا حبيسي البيوت، وما يرعب الناس أكثر هو عدم تصديقها لإمكانية هذا النظام من الصمود أمام فايروس لعين، فالجميع هنا يدرك ويتندر ليقول: الحكومة التي تقتل شعبها وتسمح باختطافه على يد جهات تكاد تكون معلومة لهم هل تعمل جهدها لعدم موته بالكورونا؟!!
اليوم وقبل أن أكتب هذه السطور بساعات كنت اشاهد صورةً مرعبة، مجموعة أطفال تتحلق حول جثة لشاب جنوبي قتلته جهة ما كونه ناشط مدني العجيب إنهم اختاروا له وقتاً يناسبهم، قتلوه حين خرج من صلاة الجمعة!!
أكتب الآن في الوقت الذي يتصارع في داخلي الأمل والتشاؤم، هل سننجح في تحقيق الحلم الذي أردناه؟ الحلم الذي أخذ من شبابنا أكثر من 700 شهيد و 25 الفاً من المصابين؟!! هل سننجح في أن نجعل من هذا البلد مكاناً يستحقنا ونستحقه؟ هل سننجح في إقامة نظام يحترمنا؟ ويعمل يومه من أجل الحفاظ على سلامتنا؟ نظام لا تزعجه أحلامنا ومطالبنا؟ أم سنهزم؟ سنهزم امام القتلة الذين يتسابقون من أجل انهائنا؟ سننهزم أمام كورونا في مستشفياتنا التي يشاركنا فيها كل شيء، القذارة والكلاب والقطط؟ سنهزم وفي قلبنا لوعة على وطنٍ لا ندري من فرط بالآخر نحن أم هو؟!!






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- خمسة عشر يوماً من تشرين
- كي لا يقتلنا النفط
- سلام عادل .. الاستثناء في تاريخ الحزب الشيوعي العراقي
- الوطن هو أنتم، الوطن هو أنا
- ملاحظات من عطلة العيد
- القفز من مركب الرئيس !!!
- من حفل التنصيب !!
- فندق حامد المالكي الذي شغلنا !!
- قادةُ مروا بعد فهد ، لهم وعليهم
- كيف خيبت سائرون حلماً كان قريباً ؟
- الذاتي والموضوعي في تشكيل فهد
- وثبة كانون ... فتاةٌ على الجسر وكسر للنهج الطائفي مبكراً
- اليشوف الموت ما يرضى بمجلس مكافحة الفساد
- وزير الثقافة و ورث بابا خرابة
- الموقف من الشيوعيين !!
- قراءة بصوت عال لمقال الرفيق جاسم الحلفي
- الهرمنيوطيقا .. ومحاولة فهم النص الديني
- ثلاث رسائل لمئوية ثورة أكتوبر
- لماذا لا يؤسس النظام الأمريكي دولةً للرفاه ؟!!
- ( المجتمع المدني ... قراءة في المفهوم )


المزيد.....




- بعد أنباء عن محادثات مع السعودية.. إيران تعلن دعمها للوساطة ...
- وفاة الرئيس التشادي إدريس ديبي بعد -إصابته على جبهة القتال- ...
- مصر.. وزير النقل المصري يكشف سبب استقالة رئيس هيئة السكك الح ...
- أطعمة محددة تساعد إضافتها إلى نظامك الغذائي في خفض ضغط الدم ...
- إقالة رئيس هيئة سكك حديد مصر بعد حادثين في أقل من شهر
- فلورنتينو بيريز: من هو -عراب دوري السوبر الأوروبي- الذي شغلت ...
- بماذا يؤمن أتباع -كنيسة الحشيش-؟
- إقالة رئيس هيئة سكك حديد مصر بعد حادثين في أقل من شهر
- مقتل رئيس تشاد على يد متمردين متمركزين على الحدود مع ليبيا
- موسكو تعلق على إمكانية عودة سفيرها إلى واشنطن


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حارث رسمي الهيتي - ماذا يعني أن تعيش في بغداد 2020