أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صوت الانتفاضة - بضع كلمات حول مؤتمر (الشباب والسياسة)














المزيد.....

بضع كلمات حول مؤتمر (الشباب والسياسة)


صوت الانتفاضة

الحوار المتمدن-العدد: 6712 - 2020 / 10 / 23 - 14:35
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عقد في بغداد 21-10-2020 وعلى احدى قاعات نادي الصيد، مؤتمر "الشباب والسياسة"، استهلت عريفة الحفل السيدة "دعاء" المؤتمر بخبر جدا سار، هو الافراج عن أحد المنتفضين الشباب "زين العابدين"، قوبل الخبر بالتصفيق والفرح، ثم بعد ذلك القت السيدة "اميرة الجابر" كلمة افتتحت بها المؤتمر، مرحبة بالضيوف، لتقوم فرقة "سومريون" بعد ذلك بغناء والقاء قصائد "اوبريت" بحب "الوطن".
الحضور كان شبابيا مدنيا رائعا، فالمؤتمر ذاته هو "فكرة لشباب مستقلين ناشطين في مراقبة الشأن السياسي" كما جاء في الورقة التعريفية التي قدمت للضيوف، والتي تضمنت أيضا تعريفا بالمحاور التي سيبحثها المؤتمر، وكانت هناك ستة محاور (1-الثورة 2-شباب الثورة 3-القوى المساندة للشباب 4- الاعلام وادواره 5-الدور السياسي القادم للمحتجين 6-السلبيات والمعوقات) وكل محور من هذه المحاور يتكون من عدة نقاط، دارت نقاشات حولها، ابدى المشاركون فعالية جيدة في النقاش، رغم ضيق الوقت، فقد تم اختيار خمسة اشخاص من المنظمين للمؤتمر للإجابة على أسئلة عشرة اشخاص فقط، وكان هذا احد اهم السلبيات المؤشرة على المؤتمر، فلم يحظى الكثير من الشباب بفرصة القاء الأسئلة، او طرح الأفكار.
في الختام، وكل المعتاد، أٌلقى البيان الختامي، باللغتين "الإنكليزية والعربية" وقد رفض البيان الأسس التي قامت عليها العملية السياسية، وطالب بأنهاء المحاصصة الطائفية، والقضاء على الفساد، وندد بانتهاكات السلطة الجسيمة ضد المتظاهرين، وقال ان هذه العملية السياسية قد فشلت في إدارة البلد، ويجب تكوين عقد اجتماعي جديد، وطالب البيان بعقد مؤتمر دولي حول العراق، وأخيرا الالتزام بالخيار السلمي للتظاهر.
حضي المؤتمر بتغطية إعلامية جيدة، وحضور نقابات كثيرة، قد تكون أهمها "نقابة الأطباء" ومنظمات أخرى، شابت المؤتمر بعض السلبيات، أهمها عدم ضبط أوقات الافتتاح والاستراحة والعودة والنقاش، ولهم العذر في ذلك، فهي تجربة أولى.
الشبيبة الحاضرون في المؤتمر يحدوهم الامل بالتغيير، انهم يريدون حياة عادلة وحرة وكريمة، انهم يطالبون بمدنية وعلمانية الدولة، انهم الوجه المشرق لهذا البلد، وعليهم، كفئة اجتماعية مهمة، تقع مسؤولية هذا التغيير، مع بقية القوى والنقابات والمنظمات والأحزاب اليسارية، للخلاص من سطوة قوى وميليشيات وعصابات الإسلام السياسي.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- من طرائف سلطة الإسلام السياسي
- هل يمكن اصلاح نظام الإسلام السياسي؟
- هل يلوح شيئا في الأفق؟
- سيناريوهات بلاسخارت القذرة
- ضرورة التنظيم وافاقه- اتحاد الطلبة أنموذجا
- البعث والاسلاميون واماني الجماهير
- بومبيو وسلطة الإسلام السياسي
- مدينة الثورة والاشكال الأولية للدين-القسم التاسع
- مدينة الثورة والاشكال الأولية للدين -القسم الثامن
- مدينة الثورة والاشكال الأولية للدين -القسم السابع
- مدينة الثورة والاشكال الأولية للدين -القسم السادس
- مدينة الثورة والاشكال الأولية للدين- القسم الخامس
- العلمانية تنتصر- هزيمة الإسلاميين في السودان
- قناة دجلة وإعادة انتاج الإسلام السياسي
- الشيوعيون والطقوس الدينية
- الى ماذا يشير بيان اتحاد الطلبة الأخير؟
- تساؤلات حول الاحتجاجات الجماهيرية والطقوس الدينية
- الحزب الشيوعي العراقي. ما الذي يجري؟
- ليس لدى الكولونيل -الكاظمي- ما يقوله
- الانحطاط الأخلاقي لسلطة الإسلام السياسي -المالكي أنموذجا


المزيد.....




- التعليم عن بعد: قصص من عالمنا العربي عن التعليم في ظروف الحر ...
- مقتل شخص بنيران شرطي في ولاية أوهايو الأمريكية
- سوريا تستعد للذي لا مفر منه
- السعودية وجدت بديلا عن التحالف مع إسرائيل
- مجلس النواب الليبي يطالب سلطات البلاد باتخاذ الإجراءات اللاز ...
- وزيرة الصحة المصرية تعلن معاملة الليبيين مثل المصريين في مست ...
- القضاء الأميركي يدين الشرطي المتسبب في مقتل فلويد وبايدن يرح ...
- البرلمان العربي يدعو المجتمع الدولي لدعم لبنان
- بكين: شي جين بينغ سيحضر القمة حول المناخ بدعوة من بايدن
- مقتل شخص وإصابة 2 آخرين بتحطم طائرة في مطار بالبرازيل


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صوت الانتفاضة - بضع كلمات حول مؤتمر (الشباب والسياسة)