أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - جلال الصباغ - عام على انتفاضة أكتوبر














المزيد.....

عام على انتفاضة أكتوبر


جلال الصباغ

الحوار المتمدن-العدد: 6692 - 2020 / 10 / 1 - 11:05
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


سقطت الاوراق الصفر عن شجرة الانتفاضة، بفعل الهزات والرياح التي ضربت هذه الشجرة طوال عام كامل، فقد انتهت صلاحية خطاب القوى الاصلاحية التي كانت تراهن على نتائج الاصلاحات التي تقوم بها السلطة من الداخل، عن طريق تغير حكومي هنا او قانون للانتخابات هناك او غيرها من الفعاليات التي ليس من شأنها تلبية مطالب الجماهير، انما هدفها النهائي هو المد في عمر النظام لأطول فترة ممكنة.

كما سقطت في ذات الوقت كل الدعوات التي كانت رائجة في بدايات انطلاق الانتفاضة ولحد فترة ليست بالبعيدة، وهي دعوات العفوية والابتعاد عن التنظيم بحجة الحفاظ عليها من المتسلقين وراكبي الأمواج والانتهازيين، الأمر الذي أصاب الانتفاضة وحركتها بالتخبط والعشوائية وجعلها فريسة لقوى وأحزاب ومليشيات السلطة. اليوم ومع التجربة القاسية للمنتفضين وقواهم الرئيسية، صار التنظيم والدعوة إليه هو الأولوية التي يجب اعتمادها ونحن نتهيأ لمرحلة جديدة من الانتفاضة.

ومثلما سقطت دعوات العشوائية والعفوية، كذلك عرت الانتفاضة قوى السلطة، وخصوصا بعض القوى التي تصور نفسها بدور المعارض لتدخل كل حركة احتجاجية جماهيرية وتسيطر عليها، وهذه القوة هي التيار الصدري ومليشياته، فقد أسقطت انتفاضة أكتوبر هذه الجهة ووضعتها في مكانها الطبيعي مع بقية أحزاب السلطة ومليشياتها في نفس الخانة. كما أنها فضحت دور رجال الدين والمرجعيات، وبينت للجماهير ان هؤلاء انما يعيشون حالة من التخادم بينهم وبين السلطة، وهم من أكثر المدافعين عنها والمساهمين في بقاء هيمنتها ونهبها وقتلها واستغلالها للجماهير.

محاولة قوى الثورة المضادة لأبقاء الانتفاضة في قالب المطالب الإصلاحية، وحصرها في هذه الزاوية عن طريق التسويق من داخل الانتفاضة ومن خارجها، بانها بعيدة عن الشأن السياسي، هي الأخرى تم إسقاطها، والجماهير الثورية اليوم ترسخت لديها قناعة تامة، بانه من دون الخلاص من نظام الطوائف والقوميات، لن يتغير اي شيء، ومن دون عمل سياسي جاد ومنظم لن تستطيع الانتفاضة الانتصار وتحقيق أهدافها.

ان التجربة الجماهيرية التي عاشتها قوى الانتفاضة خلال عامها الفائت، علمتها آليات وأساليب السلطة ومليشياتها في مواجهة المنتفضين، سواء على المستوى الواقعي على الأرض وخططهم في القمع والقتل والخطف، اوعلى المستوى الإعلامي المتمثل بالتشويه والتحريض والكذب عبر وسائل التواصل الاجتماعي والفضائيات وغيرها من الوسائل.

مثلما كشفت الانتفاضة إجرام السلطة واستغلالها وزيفها، كذلك كشفت وعرت كل القوى العالمية والإقليمية والأممية التي تصور نفسها مدافعة عن الجماهير في العراق، فقد بينت الانتفاضة الدور الحقيقي لكل من الولايات المتحدة الأمريكية والجمهورية الإسلامية في إيران وغيرهما من الدول، بالإضافة إلى الأمم المتحدة عبر ممثلتها بلاسخارت، وكيف لعبت هذه الأطراف دورا في دعم بقاء النظام والبحث عن مصالحها السياسية والاقتصادية ومصالح شركاتها بعيدا عن آمال الجماهير في التغيير.

خلال عام كامل من عمر انتفاضة أكتوبر المستمرة حتى الآن ، بشكل أو بآخر، تم فرز القوى السياسية والاجتماعية التي تقود الانتفاضة بِحِسٍ ثوري يُمثل تطلعات الجماهير في بناء نظام سياسي جديد بعيدا عن أمراض وأحقاد الطائفية والدين والقومية، نظام يستطيع تحقيق العدالة والرفاه والمساواة لكل المواطنين بعيدا عن اية هيمنة ايرانية او تركية او أمريكية أو سعودية.

ان دماء أكثر من ٨٠٠ شاب وشابة وعشرات الآلاف من الجرحى والمعاقين فاتورة باهظة جدا دفعتها قوى الانتفاضة من النساء والطلبة والمعطلين عن العمل والثوريين الآخرين بكل فئاتهم ومسمياتهم، وهذه الدماء الغالية التي روت ولا تزال شجرة الحرية، يجب أن لا تذهب هدرا، بل يجب أن تزيدنا عزما وثباتا حتى تحقيق النصر النهائي على دولة النهب والمليشيات.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول دور وافاق اليسار في تونس، حوار مع الكاتب والمفكر فريد العليبي القيادي في حزب الكادحين التونسي
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- يقتلون القتيل ويمشون بجنازته
- تساؤلات حول انتفاضة أكتوبر
- لا مساومة على إسقاط النظام
- من يقتلنا يا ترى ؟
- دلالات اختطاف سجاد العراقي
- قوى الثورة المضادة تتهيأ لأكتوبر
- الانتحار احتجاج ورفض للواقع البائس
- بين الزنكلوني ومقتدى الصدر
- بلاسخارت والمرجعية والمطبلين
- أكتوبر على الأبواب ... لنتحد من أجل الخلاص
- دروس من انتفاضة أكتوبر العظيمة
- في العلاقة بين الطليعة الثورية والجماهير
- لا جديد في دولة الطوائف
- قلوبنا مع جماهير السودان التي تواجه الفيضان
- مسرحية حصر السلاح بيد الدولة
- عن الجيوش الإلكترونية التابعة للنظام
- أكتوبر ٢٠١٩ - أكتوبر ٢٠٢& ...
- من سرق اتحاد الطلبة ؟!
- الطائفية ورقة السلطة الوحيدة للبقاء
- حول بث الاغاني في قناة دجلة


المزيد.....




- تونس في مفترق طرق.. إلغاء الديمقراطية ليس حلًا
- رئيس حزب العمال التونسي: “الري?يس التونسي لا يملك سوى مشروع ...
- ملاحظات حول تطور البروليتاريا الصناعية (4)
- العدد 165
- جدل تركي حول تورط حزب العمال الكردستاني بحرائق الغابات
- العدد 420 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً
- العدد المزدوج 421- 422 من جريدة النهج الديمقراطي لشهر غشت 20 ...
- حول ما يقع في فيدرالية اليسار الديمقراطي
- بيان الذكرى الـ31 للغزو العراقي على الكويت
- من وحي الاحداث 420 : في ذكرى 100 سنة على معركة انوال


المزيد.....

- فلسفة الثورة بين سؤال الجدة وضرورة الاستكمال / زهير الخويلدي
- ما الذي يجعل من مشكلة الاغتراب غير قابلة للحل فلسفيا؟ / زهير الخويلدي
- -عبث- البير كامو و-الثورة المھانة- في محركات الربيع العربي ! / علي ماجد شبو
- دراسة ظاهرة الحراك الشعبي في مرحلة ما قبل (ربيع الشباب العرب ... / حسن خليل غريب
- كرّاس نصف السّماء : نصوص حول المرأة الكادحة / حزب الكادحين
- الحركة الاجتماعية بين التغيير السلمي وراديكالية الثورة / زهير الخويلدي
- النظرية والتطبيق عند عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فتيات عدن في مواجهة الاستعمار البريطاني / عيبان محمد السامعي
- أسباب ثورة 14 تموز 1958، (الوضع قبل الثورة)* / عبدالخالق حسين
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - الجزء الثاني / احمد حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - جلال الصباغ - عام على انتفاضة أكتوبر