أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - داود السلمان - من أمسك بتلابيب ذهولي؟



من أمسك بتلابيب ذهولي؟


داود السلمان

الحوار المتمدن-العدد: 6672 - 2020 / 9 / 9 - 14:55
المحور: الادب والفن
    


غابة ميتة
سقطت اشجارها،
تبحث عن ظلٍ هَرِم،
حبورٌ لا يعبهْ بزخات الحزن،
أطارد ليلي كهرٍ نزق،
لكن خطواتي تتشظى على الطريق،
عويلٌ فاقد المعنى،
يلامس الدمعُ
ببنان البياض،
كيف ليّ أن اصرخ
وصوتي يتعثّر بناقوسٍ قديم،
من سرق صوتي؟
من امسك بتلابيب ذهولي؟
ومن أستباح ثرثرتي؟.
قصائدي..
لا تكف عن الدموع،
اشعاري..
احدودب ظهرها،
و طوى طريقي النسيان.
فكلُ ما بيّ يولوّل،
ظلي يختنق،
عبراتي تتثاءب،
و دربي مصاب بالشلل
كضبيٍ محاصر.. وسط رمال
منسية.
تلدغُ زخاتي الغيوم،
تطاردني الاشباح
في كل مكان،
تسرقُ ليلي
محطات الجفاء.
اين أنا..
وسط هذا الضجيج؟
وسط هبوب
عواصف اللا معنى!،
من يأخذ بيديّ ظلي؟
من يشاطرني الهروب؟
وينقذني
من تنين الهذيان؟.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ظاهرة (الشعر الشعبي) آفة تستفحل
- القصيمي و دايروش شايغان.. مقدمة اولية(1)
- أرُيدُ أن اطعن ثغركِ بالقُبلات
- القصيمي و دايروش شايغان.. مقدمة اولية
- تسلية في فراغ جامح
- الفيلسوف الذي انتقد ماركس بشدة ووصفه بالنبي الكذاب
- تحدي
- بقايا وطن
- مجنون!
- رجلٌ مرشّح للهذيان
- هذيان في الحجر الصحي!
- انت تدخّن ايامك
- في ذلك الشارع الهرم!
- الحُسين!
- الحاكم العربي
- بساتين أحلامنا غزاها الشيب
- إنها الحرب يا صديقي
- اغتيال قصيدة!
- لو كنت امير المؤمنين
- قررتُ أن لا أرُيد وطنْ


المزيد.....




- 18 قتيلا و16 مصابا في حريق بمدرسة للفنون القتالية بوسط الصين ...
- رئيس اتحاد الأدباء يوجه رسالة مفتوحة للرئيس والحكومة في انقا ...
- مصر.. تطورات مفاجئة في الحالة الصحية للفنانة دلال عبد العزيز ...
- جارة القمر فيروز تطل على معجبيها في صورة نادرة (صورة)
- الكاتب والشاعر اللبناني عيسى مخلوف.. الكتاب الأول وصرخة الول ...
- موسكو: الانتهاء قريبا من المسائل الفنية لفتح حركة الطيران مع ...
- بوريطة: المغرب يثمن الموقف -الواضح والثابت- لليبيريا حول قضي ...
- المغرب-ليبيريا.. توقيع خارطة طريق واتفاق تعاون
- بعد فضيحة الانتخابات : الوزير الأول الجزائري يقدم استقالة حك ...
- افتتاح مقر مكتب برنامج الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب والتدري ...


المزيد.....

- ترانيم وطن / طارق زياد المزين
- قصة الخلق . رواية فلسفية. / محمود شاهين
- فن الرواية والسينما والخيال: مقابلة مع سلمان رشدي / حكمت الحاج
- أحمر كاردينالي / بشرى رسوان
- بندقية وكمنجة / علي طه النوباني
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ... / عادل عبدالله
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ... / عبير خالد يحيي
- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - داود السلمان - من أمسك بتلابيب ذهولي؟