أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - داود السلمان - من أمسك بتلابيب ذهولي؟














المزيد.....

من أمسك بتلابيب ذهولي؟


داود السلمان

الحوار المتمدن-العدد: 6672 - 2020 / 9 / 9 - 14:55
المحور: الادب والفن
    


غابة ميتة
سقطت اشجارها،
تبحث عن ظلٍ هَرِم،
حبورٌ لا يعبهْ بزخات الحزن،
أطارد ليلي كهرٍ نزق،
لكن خطواتي تتشظى على الطريق،
عويلٌ فاقد المعنى،
يلامس الدمعُ
ببنان البياض،
كيف ليّ أن اصرخ
وصوتي يتعثّر بناقوسٍ قديم،
من سرق صوتي؟
من امسك بتلابيب ذهولي؟
ومن أستباح ثرثرتي؟.
قصائدي..
لا تكف عن الدموع،
اشعاري..
احدودب ظهرها،
و طوى طريقي النسيان.
فكلُ ما بيّ يولوّل،
ظلي يختنق،
عبراتي تتثاءب،
و دربي مصاب بالشلل
كضبيٍ محاصر.. وسط رمال
منسية.
تلدغُ زخاتي الغيوم،
تطاردني الاشباح
في كل مكان،
تسرقُ ليلي
محطات الجفاء.
اين أنا..
وسط هذا الضجيج؟
وسط هبوب
عواصف اللا معنى!،
من يأخذ بيديّ ظلي؟
من يشاطرني الهروب؟
وينقذني
من تنين الهذيان؟.



#داود_السلمان (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير
كيف يدار الاقتصاد بالعالم حوار مع الكاتب والباحث سمير علي الكندي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ظاهرة (الشعر الشعبي) آفة تستفحل
- القصيمي و دايروش شايغان.. مقدمة اولية(1)
- أرُيدُ أن اطعن ثغركِ بالقُبلات
- القصيمي و دايروش شايغان.. مقدمة اولية
- تسلية في فراغ جامح
- الفيلسوف الذي انتقد ماركس بشدة ووصفه بالنبي الكذاب
- تحدي
- بقايا وطن
- مجنون!
- رجلٌ مرشّح للهذيان
- هذيان في الحجر الصحي!
- انت تدخّن ايامك
- في ذلك الشارع الهرم!
- الحُسين!
- الحاكم العربي
- بساتين أحلامنا غزاها الشيب
- إنها الحرب يا صديقي
- اغتيال قصيدة!
- لو كنت امير المؤمنين
- قررتُ أن لا أرُيد وطنْ


المزيد.....




- كاريكاتير القدس: الأحد
- -20 لفظا إباحيا والمثلية بثقافتنا فجور-..فيلم -أصحاب ولا أعز ...
- تتضمن الشراكة والتمثيل في منظمة التحرير.. حماس تدرس بإيجابية ...
- الفرق الفنية لم تتمكن من دخول مبنى الإتصالات بالحديدة
- شقيق عادل إمام ينفى دخول الزعيم المستشفى
- تجنيد الأطفال بتندوف.. التحالف الدولي للحقوق والحريات يطلب ف ...
- صدور كتاب “الأدب والمجتمع” للباحث محمد صلاح غازي  
- طيران الإمارات للآداب يستضيف نخبة من الأدباء العرب
- الصحراء.. عندما تسبح وكالة الأنباء الفرنسية ضد تيار الأمم ال ...
- الثقافة بدلا من الطاقة الكهربائية


المزيد.....

- حوارات في الادب والفلسفة والفن مع محمود شاهين ( إيل) / محمود شاهين
- المجموعات السّتّ- شِعر / مبارك وساط
- التحليل الروائي لسورة يونس / عبد الباقي يوسف
- -نفوس تائهة في أوطان مهشّمة-- قراءة نقديّة تحليليّة لرواية - ... / لينا الشّيخ - حشمة
- المسرحُ دراسة بالجمهور / عباس داخل حبيب
- أسئلة المسرحي في الخلاص من المسرح / حسام المسعدي
- كتاب -الأوديسة السورية: أنثولوجيا الأدب السوري في بيت النار- / أحمد جرادات
- رائد الحواري :مقالات في أدب محمود شاهين / محمود شاهين
- أعمال شِعريّة (1990-2017) / مبارك وساط
- ديوان فاوست / نايف سلوم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - داود السلمان - من أمسك بتلابيب ذهولي؟