أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - داود السلمان - مجنون!














المزيد.....

مجنون!


داود السلمان

الحوار المتمدن-العدد: 6659 - 2020 / 8 / 27 - 11:44
المحور: الادب والفن
    


أنا مُعبأ بأحزاني كعلبة سردين،
أرُيد يراعي لأكتب لحبيبتي،
أو أكتب لأمي، رسالة وداع،
فقد اشتقتُ الى الغربة،
أو لدخول أول سجنٍ
مشرعّة أبوابه،
أقبضوا عليّ
فأنا مجنون،
أو أدّعي الجنون،
سيّان،
أهدوني الى حبيبتي
أرُيد أن اُقبّلها على ثغرها
أو دلوني على قبر أمي،
أرُيد البكاء تحت سقف قبرها،
أو حتى أضحك هناك،
أرُيد أن أضحك كما يضحك المجانين.
منذ خمسين عامًا لم أضحك،
إسمعوني ولو نكتة قديمة
لقد نسيت لون الضحك،
كما نسيت طعم الخبز،
فأنا جائع،
أرُيد خبزًا من خبز أمي؟.
آهٍ...
أشعر بثقلٍ في مقدمة رأسي،
ودوارٍ فضيع،
هل هو ارتفاع ضغط الدم؟،
أو حمى تيفوئيد، أو حتى (كورونا)
لا أدري.
مَن ذلك الشرطي المنتصبة قامته أمامي،
كتمثال؟،
كأنه يُريد أن يحقق معي؟،
أنا لمْ أرتكب جريمة قط،
أنا أبغض المجرمين حدّ اللعنة،
أشطبوا أسمي من قائمة المجرمين،
وضعوها في قائمة المجانين،
فأنا مجنونٌ رسمي،
و هويتي ملابسي الرثّة
وذقني الطويل،
خذوا ما تُريدون، و اتركوني،
خذوا اسماء حبيباتي!
خذوا بطاقتي التموينية،
خذوا كل شيء،
واتركوا لي العراق.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول دور وافاق اليسار في تونس، حوار مع الكاتب والمفكر فريد العليبي القيادي في حزب الكادحين التونسي
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رجلٌ مرشّح للهذيان
- هذيان في الحجر الصحي!
- انت تدخّن ايامك
- في ذلك الشارع الهرم!
- الحُسين!
- الحاكم العربي
- بساتين أحلامنا غزاها الشيب
- إنها الحرب يا صديقي
- اغتيال قصيدة!
- لو كنت امير المؤمنين
- قررتُ أن لا أرُيد وطنْ
- قاسمني رغيف ألمي!
- مِجَسَّات تلك الغرفة/ قصة قصيرة
- اشوفك مبتسم: نص غنائي
- ارصفة حالكة
- هذيان في زمن كورونا
- الكواكبي.. والاستبداد الديني1/ 2
- الكواكبي.. والاستبداد الديني2/ 2
- مفهوم التصوّف لدى ألكسيس كاريل1 /2
- مفهوم التصوّف لدى ألكسيس كاريل2/2


المزيد.....




- انتقادات للفنانة لطيفة التونسية بسبب أغنية -تؤيد- الرئيس قيس ...
- بغداد.. انطلاق الدورة الأولى لمهرجان العراق الوطني للمسرح
- شكرا جلالة الملك.. لقد انتصرتم للمستقبل!
- منصف المرزوقي: نداء الملك محمد السادس أمر إيجابي جدا
- لا ديمقراطية بلا تعليم.. لماذا اعتقد الآباء المؤسسون لأميركا ...
- فيلم -سويسايد سكواد- يحظى بتقييمات عالية من النقاد قبل عرضه ...
- جون ماري هيدت: هناك تعاون مثالي بين الأجهزة الأمنية المغربية ...
- محل -أبو جميل- في غزة.. ذاكرة ثقافية وكنوز أدبية وتاريخية‎‎ ...
- لايفات شباط المثيرة.. قيادي استقلالي يجيب: هي مشبوهة التوقيت ...
- باحث رواندي: افتتاح القنصلية العامة لمالاوي بمدينة العيون يع ...


المزيد.....

- معك على هامش رواياتي With You On The sidelines Of My Novels / Colette Koury
- ترانيم وطن / طارق زياد المزين
- قصة الخلق . رواية فلسفية. / محمود شاهين
- فن الرواية والسينما والخيال: مقابلة مع سلمان رشدي / حكمت الحاج
- أحمر كاردينالي / بشرى رسوان
- بندقية وكمنجة / علي طه النوباني
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ... / عادل عبدالله
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ... / عبير خالد يحيي
- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - داود السلمان - مجنون!