أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - داود السلمان - مِجَسَّات تلك الغرفة/ قصة قصيرة














المزيد.....

مِجَسَّات تلك الغرفة/ قصة قصيرة


داود السلمان

الحوار المتمدن-العدد: 6622 - 2020 / 7 / 18 - 17:05
المحور: الادب والفن
    


أرخى الليل سدوله، اخذت اسنان الوحشة تمزّق ذاكرته المنخورة، تكالبت عليه الاحزان من كل حدب وصوب، كقطع الغيوم السوداء في ليلة مظلمة، احس بأن جدران غرفته المتداعية تريد أن تطبق عليه انيابها المكشرة.
ظل يتململ على فراشه، هم بالنوم، ابتعد سلطان النوم عن عينيه، اخذت الافكار تعبث في مخيلته، كأنها معاول للشياطين تريد أن تحفر نفقا في قاع قلبه المتهالك. انتفض مذعورا، انتبه لما حوله، اجال النظر في الجدران الاربع لغرفته، طفق يلامسها بنظراته الثاقبة، لم يرَ شيئا يثير الانتباه، هاجت عليه حساسية الذكريات بالحاح، اخذت تنهشه من الداخل، شطح به الخيال المصحوب باللوعة والغياب، مزقت الظنون شرايين صبره، شعر بالتقيؤ والغثيان. نهض ليفتح الشباك على مصراعيه، راح يستنشق الهواء الخارجي ملئ رئتيه، انعش الهواء كل مسامة من مسامات جسده الناحل، راح يجيل النظر في الخارج.
كان الشارع موحش، مكتأب، كأنه فاقدا عزيز، السكون مطبق، لا توجد في الشارع ثمة حركة لبشر، الا بقايا من حركات الهواء التي راحت تعبث بأوراق الشجر المحاطة بالشارع، هنا وهناك.
شعر بالظمأ، وتيبس في جوفه، توجه الى الاناء الذي وضعه على الطاولة منذ سويعات، وجده باردا، ومغريا، فسكبه في جوفه بجرعة واحدة، فقضى على آخره.
عاد الى فراشه ليستأنف النوم، ويريح جسده المتعب، المنهك، رمى بنفسه على فراشه الوثير، رفض النوم أن يستجيب دعوته، اتجه بأنظاره صوب الساعة الجدارية، ذي الدقات الرتيبة، ليعرف الوقت، وجدها تشير الى العاشرة والنصف. فكر بينه وبين نفسه "أن الوقت لا زال مبكرا، والليل بعدُ في اوج بدايته".
نهض من السرير، والغى فكرة النوم عن باله، قام بجسد وئيد وارجل تتهاوى، اتجه الى مكتبته العامرة بصنوف الكتب، المجاورة لغرفة نومه، ضغط على زر المصباح، ظهر نور المصباح يملئ فضاء الغرفة ويسد كل مسامات الظلام التي اخذت بخناق ذلك الفضاء. دنى فتدلى من المكتبة، اجال النظر الى رفوفها بارتياح، وراح يدقق بالكتب الملونة.
كانت الكتب موضوعة على الرفوف بشكل هندسي، كأنها لوحة تشكيلية رسمتها انامل فنان ماهر يجيد صنعته، مدّ يده الى اول كتاب وقع عليه نظره، فكان رواية "مائة عام من العزلة" للروائي الكولومبي ماركيز. تذكر أن هذه الرواية قد قرأها قبل اكثر من عشرين عاما، ابتسم، بيد أنه لا يتذكر احداثها وكيف كانت النهاية، قرر أن يعيد قراءتها تارة أخرى.
فتح الصفحة الاولى من الرواية، وذاب في بحر القراءة، ذلك البحر العذب، نسي نفسه، حيث اخذت منه نشوة القراءة كل مأخذ، راحت تداعب لبه، وتنقل مخيلته الى احداث شيقة، فلم يشعر الا وخيوط الشمس قد تسللت من خلف النافذة، لتملئ بنورها الوهاج، كل مجسة من مِجَسَّات تلك الغرفة.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اشوفك مبتسم: نص غنائي
- ارصفة حالكة
- هذيان في زمن كورونا
- الكواكبي.. والاستبداد الديني1/ 2
- الكواكبي.. والاستبداد الديني2/ 2
- مفهوم التصوّف لدى ألكسيس كاريل1 /2
- مفهوم التصوّف لدى ألكسيس كاريل2/2
- التاريخ اجرم بحق جدي
- القصيمي.. من الوهابية الى الالحادية3/ 3
- القصيمي.. من الوهابية الى الالحادية2/ 3
- القصيمي.. من الوهابية الى الالحادية1/ 3
- من تاريخ الشذوذ (1)
- من هو الفيلسوف الاطول عمرًا والاغزر نتاجًا؟2/ 2
- من هو الفيلسوف الاطول عمرًا والاغزر نتاجًا؟1/ 2
- الحروب الدينية:(ف:3 )الاسلام: (1)
- بحث في الدين(5)
- بحث في الدين(4)
- بحث في الدين (3)
- هل كان علي الوردي تيميًا؟1/ 2
- هل كان علي الوردي تيميًا؟2/ 2


المزيد.....




- نكهة الشرق العربي.. في الأكل والسياحة والسينما
- الحسين بن منصور الحلاج: شهيد التصوف الإسلامي لطه عبد الباقي ...
- وفاة الممثلة البريطانية هيلين ماكروري نجمة -بيكي بلايندرز- ع ...
- فلسطين 1920.. فيلم يوثق مقومات الحياة الفلسطينية قبل النكبة ...
- الصوم في العراق قديم وقبل التاريخ ولكن بصور مختلفة
- مصر.. ابن زوج أم كلثوم يكشف 7 أسرار في حياتها من بينها علاقت ...
- المخرج السوري الليث حجو يعلق على مسلسل “قيد مجهول”
- الفنان السوري أيمن رضا ينشر نداء استغاثة إنساني عاجل
- وفاة الممثلة البريطانية هيلين ماكروري التي شاركت في سلسلة -ه ...
- وفاة الممثلة البريطانية هيلين ماكروري التي شاركت في سلسلة -ه ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - داود السلمان - مِجَسَّات تلك الغرفة/ قصة قصيرة