أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الذهبي - مزقتُ قلبي حين حان وداعهم














المزيد.....

مزقتُ قلبي حين حان وداعهم


محمد الذهبي

الحوار المتمدن-العدد: 6656 - 2020 / 8 / 24 - 01:26
المحور: الادب والفن
    


مزقت قلبي حين حان وداعهم
لَبِسوا عزاءهُمُ فهاتِ عزائي... هذا الحسينُ يجولُ في أرجائي
للثورةِ الحمراء مات مدافعاً....وبه يصيحُ الداءُ أين دوائي
سأمزقُ الثوب الذي لم يرثِهِ...وأطوفُ أحملُ لوعتي بلوائي
مزقتُ قلبي حين حان وداعهم...قلبي تمزقَ ما يكونُ ردائي
آليتُ لا أبكي سواهُ وإن تكن..........نفسي فنفسي ذلةٌ ببكائي
لكنَّ دمعي عزةٌ في شأنهِ.......... واليه دمعي خاضبٌ بدمائي
قد عاش في قلبي الحسينُ شرارةً.....في كفِّ قادحها بحارُ رجاءِ
مذ أرضعتني كان طعمُ حليبها... حبَّ الحسين يصغهُ خيرُ وعاءِ
ياربُّ ارحمها فقد من صدرها.......رضعت شفاهي حبهم بولاءِ
وبحبهم تغدو السنين تجارةً....... تزهو على الجوزاء بالجوزاءِ
هي ثورةٌ عاشتْ تباريحَ الهوى........من قطعِ أنملةٍ لقطعِ وفاءِ
غنّت بها الأجيالُ حتى أنها...........كانت نشيدُ اللهِ في الأحياءِ
سبعٌ وسبعونٌ غدوا في أمةٍ.............جمعتهم الدنيا بغيرِ عناءِ
قممٌ تراهم في النشيد إذا سعى..........بين الخيولِ توجسٌ للقاءِ
ناديتُ والقلبُ الحزين تشفّهُ..........تلك السنونُ فما يكونُ ندائي
أضنتني الدنيا بسالف عهدها........أخذت بما تهوى أعزَّ وقاءِ
وفقدتُ من طيف الأحبةِ متعةً........وبكيتُ مغلوباً عليَّ بدائي
لكنَّ دمعي للحسين تحيةٌ............وتزيدُ من مطرٍ على الأنواءِ
يا سيدي تَعِبَ الزمانُ ومالنا.......إلّاكَ أغنيةٌ على الأصداءِ
الصوتُ صوتك يا حسينُ وفعلنا...ما يفعلُ الأعداءُ بالأعداءِ
مازلتَ تعرفُ بالعراق وأهلهِ.........فبلادنا وكرٌ لكلِّ عناءِ
ما أنْ تروحُ مصيبةٌ نبكي لها........وتعودُ ثانيةً بغيرِ دعاءِ
يا سيدي كَثُرَ النفاق بأرضنا...... وتدافعوا يفتونَ بالأهواءِ






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العائد من كرونا
- بغداد هارون لابغداد من سرقوا
- فيروس بغداد
- ليست لعبة
- حسّوني الوصخ عزّل مدارسنه
- ماذا تبقّى الى السبعين
- على أبواب التقاعد
- يدسُّ السمَّ بالعسلِ
- يدٌ على عهرها تقضي فنسمعها
- إذا الشعبُ يوماً تنادى وقامْ
- ( يا صحبةَ الراحِ )
- سلمان المنكوب في المدى
- انتِ مثلُ العراق
- ( فقلتُ هذا وطني)
- اذا كان الغراب
- إنها وردتي
- العامل الحاسم
- أنا لستُ كهؤلاء
- قهوة الماوردي ونقابة المعلمين العراقيين
- المطي ايموت ابكروته


المزيد.....




- البيجيدي يتهم نزار بركة بالسطو على إنجازات الحكومة السابقة
- فنان فلسطيني من غزة يحول مشاعره من القضايا الخلافية إلى أعما ...
- أفلام عالمية منتظرة للغاية في مهرجان القاهرة السينمائي 2021 ...
- بالتصفيق.. برلمان البام يصادق على تشكيلة وهبي للمكتب السياسي ...
- العُمانية جوخة الحارثى تفوز بجائزة المعهد العربي
- إعلامية لبنانية شهيرة تؤكد طلاق الفنانة المصرية شيرين عبد ال ...
- الشارقة تستعد لانطلاق الدورة 24 لمهرجان الفنون الإسلامية
- المهدي بنسعيد : - يجب إرجاع الهيبة للأستاذ... والتدريس يجب أ ...
- وهبي يقصف لشكر: طماع وأناني ضيع مجد حزب عتيد
- وهبي: البام لم يعد يتخذ مواقفه من خطاطات مستوردة


المزيد.....

- أعمال شِعريّة (1990-2017) / مبارك وساط
- ديوان فاوست / نايف سلوم
- أحاديث اليوم الآخر / نايف سلوم
- ديوان الأفكار / نايف سلوم
- مقالات في نقد الأدب / نايف سلوم
- أعلم أني سأموت منتحرا أو مقتولا / السعيد عبدالغني
- الحب في شرق المتوسط- بغددة- سلالم القرّاص- / لمى محمد
- لمسة على الاحتفال، وقصائد أخرى / دانييل بولانجي - ترجمة: مبارك وساط
- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الذهبي - مزقتُ قلبي حين حان وداعهم