أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد الذهبي - العامل الحاسم














المزيد.....

العامل الحاسم


محمد الذهبي

الحوار المتمدن-العدد: 6225 - 2019 / 5 / 10 - 15:05
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


العامل الحاسم او دور الصدفة والغباء
محمد الذهبي
هذا عنوان كتاب لأريك دورتشميد في مجريات الحرب او الحياة، وربما اضاف له عنوانا جديدا هو الصدفة او الغباء، في الفصل العاشر وتحت عنوان صفعة على الوجه الجنرال لوديندوف: ان الروس يقاتلون مثل الدببة، الكولونيل ماكس هوفمان: نعم ايها الجنرال، لكن تلك الدببة تقودها حمير، ربما يكون العامل الحاسم استراحة يوم باربع وعشرين ساعة، كانت هدية الجنرال الروسي للقوات الالمانية، غادر الكولونيل جلاجوليف والكابتن كرافنتشيكو الجيش الاول كي يحاولوا إيجاد سامنسونوف، طلب منهم ذلك بعد ان فقد مرسال الجنرال، جلينسكي ولم يصل الجيش الثاني، فهو اما سجين او ميت، لكن النتيجة واحدة، كم نحن بعيدون عن الجيش الثاني؟ الله يعلم ، خمسون ، ستون، مئة ميل؟ لا اسمي ذلك ثغرة لانها اشبه بسهب مفتوحة، حسنا اريدك ان تحفظ الرسالة غيبا، تحسبا لئن مت انا، قال جلاجوليف: حاضر سيدي الكولونيل: يعطي تعليماته ويضيف بحزن عميق، اخشى اننا تأخرنا والعنكبوت بانتظار الذبابة، ربما يكون مضيق هرمز او باب المندب هو العامل الحاسم لايران في مواجهتها المرتقبة مع الولايات المتحدة، وربما تكون هناك صحة في ماتذهب اليه الجارة المسلمة، لكنه سيكون اجراء وقتي ماتلبث امريكا خلال وقت قصير ان تعيد سيطرتها على الاثنين معا.
العامل الحاسم في مواجهة ايران مع الولايات المتحدة هي طاولة المفاوضات التي كرر اترامب استعداده في الجلوس اليها، لانستطيع ان نسمي هذا عاملا للصدفة او الغباء بقدر مايكون عاملا لتجنيب المنطقة مزيدا من السوء من ويلات الحروب، ولايمكن لإيران ان تواجه امريكا بشكل دفاعي فقط وانما تحتاج الى رسم خطوط مواجهة ذكية، وايران تمتلك صواريخ لضرب مصادر الطاقة في الخليج فقط، مايعني ان الرأي العام الاميركي بمعزل تام عن الحرب الا ابطال السفارات الذين لاتدخر امريكا وسعا في حمايتهم وربما اجلاءهم قبل بداية الحرب لتحرم ايران من سيناريو مسلسل رهائن آخر، وستكون ايران شبيهة بالعراق في المواجهة التي لاتحتمل المهاترات ولاوجود لصحاف ثان يزين الحرب في نظر البسطاء ويدعي ان الجيش الامريكي بعيد عن حدود البصرة بينما الدبابات الاميركية بالقرب من الفندق الذي يصرح فيه للصحفيين، المعركة لايكسبها السياسيون، وربما يكونون سببا في خسارتها نتيجة لبناء رؤى غير متوازنة عن حدود امكانات الدول الحربية، ربما لاتقاتل اميركا من جبهة واحدة، فالمنطقة المحيطة بايران اغلبها اعداء لها، ومن الواضح ان هذه الدول ستعطي مجالاتها الجوية والارضية لاميركا وتضعها تحت تصرفها في حالة نشوب الحرب، آبار النفط ومصادر الطاقة الخليجية ستكون تحت نظر الاميركان وستحمى بصواريخ مضادة للصواريخ الايرانية وتأخير الحرب على ايران هو من اجل الانتهاء من حماية مصادر الطاقة الخليجية وكل يوم يمر هو كسب لاميركا وخسارة لايران، المعادلة واضحة ومنطقية ولاتحتاج الى كثير من الحسابات، السياسيون مهاترون في كل الاحوال ويراهنون على عوامل غير موجودة اغلبها تتعلق بالغيب ومساندة ربما لاتتوفر لايران كما انها ماتوفرت للعراق ولا لأفغانستان ليبقى العامل الحاسم في هذه المعركة هو بيد السياسيين في الجلوس مع ترامب بدون شروط.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول دور وافاق اليسار في تونس، حوار مع الكاتب والمفكر فريد العليبي القيادي في حزب الكادحين التونسي
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أنا لستُ كهؤلاء
- قهوة الماوردي ونقابة المعلمين العراقيين
- المطي ايموت ابكروته
- بلقيسُ والهدهدُ وسليمانْ
- الحمار الذي ضحك من المعلم
- مرارةُ زمنٍ جميل
- ( لو يدري العبد شك ثوبه)
- يتيم
- قلتُ: الخمرةُ خيرٌ... قال: الماء
- شاعر الشعب
- عشقيات
- مطرك محافظ الموصل.... سالفتنه علخوّان
- (اتفضل الحس)
- سبعة مليارات ثمن الحديد الذي أكلته الجرذان
- ( لا نوافق... داوموا على أكل الدجاج)
- حمار وحصان يجران عربة واحدة
- قرج
- وهذا أيضاً جيّد، لئلا تنفلت أخرى
- ( ايموت العزيز ويكبر ......)
- شنشنة اعرفها من أخرمِ


المزيد.....




- الصحة المصرية تحسم الجدل حول تأجيل الجرعة الثانية من لقاح كو ...
- ألمانيا.. المرشح لخلافة ميركل يهدد بفرض عقوبات على روسيا بسب ...
- القرية السويسرية التي تعيش في حضن -قنبلة- وزنها أكثر من 3 آل ...
- وزير الدفاع الإيراني: الأعداء يشنون علينا حربا ثقافية
- -الوطن-: كافة عناصر الجيش السوري الذين اختطفوا في درعا عادوا ...
- واشنطن تخفض عدد موظفي مقارها الدبلوماسية لدى روسيا
- للمرة الأولى منذ الأزمة بين المملكتين.. الملك الإسباني يوجه ...
- نهاية مأساوية لـ-يوتيوبر- شهير أثناء تصويره فيديو
- الحرب في أفغانستان: -من مترجم أفغاني إلى مشرد أمريكي.. حتى ت ...
- مستشار الأمن القومي الأمريكي يحث الرئيس التونسي على العودة ا ...


المزيد.....

- باقة من حديقتي - الجزء الأول / محمد عبد الكريم يوسف
- باقة من حديقتي - الجزء الثاني / محمد عبد الكريم يوسف
- جريدة طريق الثورة - العدد 32- ديسمبر 2015-جانفي 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 33 - فيفري-مارس 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 33 - أفريل-ماي 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 35 - جوان-جويلية 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 36 - سبتمبر-أكتوبر 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 37 - نوفمبر-ديسمبر 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 38 - جانفي-فيفري 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة العدد 39 - مارس-أفريل 2017 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد الذهبي - العامل الحاسم