أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي دريوسي - هنا حجر الجلخ














المزيد.....

هنا حجر الجلخ


علي دريوسي

الحوار المتمدن-العدد: 6650 - 2020 / 8 / 18 - 11:22
المحور: الادب والفن
    


الرابط أدناه يمكّنكم من تحميل كتابي "حجر الجلخ" مجاناً ـ عن طريق مكتبة نور.

https://www.noor-book.com/%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8-%D8%AD%D8%AC%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%84%D8%AE-pdf?fbclid=IwAR0BWC9hEya9RUxlaivE2uXk-WiEF03z5S777SoxuTJsF4wOqGwQ8UUs-bA
**

مقتطفات

لن أندم على اختياري الطوعي لهذا اليوم، لأنني ببساطة أريد تنظيف قرصي الصلب، عقلي، من الملفات والتشوشات والفراغات والفيروسات، فقرصي المرن، أعصابي، يحتاج إلى الراحة، نعم القرص الصلب هو عقلي تعودت على العمل معه وعليه منذ أكثر من عشرين عاماً، لدي فيه آلاف الغيغا بايتات، لن أبالغ، صارت تطفو عن الألف بقليل، نَقصتْ لأني أرتبها يومياً، ألغي ما هو بعيد عني، كل ما ليس له صلة بأفكاري ومحاضراتي وأحلامي العلمية، وأُبقي على كل ما هو مهم وقد يكون لي فرصة العودة إليه لاحقاً لقراءته، لزيادة عدد منشوراتي العلمية، لتعميق محاضراتي، ولأعمّق معرفتي بتفاصيل قد لا تهمني مباشرة، لكنها ستهمني حتماً لاحقاً، أنْ تعرف شيئاً عميقاً عن شيء ما أكثر عمقاً، وأنْ تُتقن ترجمة الشيء الذي تعرفه عن الشيء إلى أرض الواقع، حتى لو لم تضطر إلى استخدامه مباشرة، رغم أنّه قد كلّفك جهداً ووقتاً كي تفهمه وتتعلمه، خير لك ألف مرة من أنْ لا تعرف شيئاً عن هذا الشيء رغم توفيرك للوقت والجهد المبذولين، لأنّ معرفتك بالشيء تُشعرك بالقوة والتوازن الداخلي والثقة بالنفس، لأنّك إذا ما سُئلتَ عن فحوى الشيء مصادفةً، تستطيع الإجابة عنه دون ارتباك أو تشوش أو تأتأة أو هأهأة مفتعلة، وإذا ما مارس أحدهم تبجحه أمامك بمعرفة بعض الشيء من الشيء الذي تعرفه أنت عن الشيء الموغل بالعمق، فإنّك لن تضطرب أو تتفاجأ أو تستغرب شيئاً، لأنّك تتقن الصنعة، صنعة معرفة شيء عميق عن أشياء تفصيلية. وكما تعودت على ترتيب محتويات قرصي الصلب أتمنى دائماً أن أقوم بترتيب محتويات عقلي لهذا أنا كل يوم في حالة اِنشغال.
**


وإذا ما أُتيحت لهم الفرصة في اللقاءات الخاصة للحديث معه بالسياسة، التي تتلخَّص بالنسبة لهم في الصراع المسلّح بين فلسطين وإسرائيل، كان يتجاوب معهم بطريقة لبقة سرعان ما تُقنعهم: أيها السادة عاجلاً أم آجلاً لا بديل عن التصالح والتراضي، "الجبال لا تلتقي لكن الناس تفعل"، كما تقول الحكمة اليهودية، نعم لدولة فلسطينية حرة معافية وذات سيادة مستقلة، دولة موازية بالحقوق والواجبات لدولة إسرائيل.
**


سأفترض في مشروع روايتي أنّ شخصاً ما وليكن اسمه أبرام يجلس مع أخته مِيلة في مقهى لاندتمان في فيينا، ها هما يحتسيان القهوة النمساوية وقد أبتدأا بوضع الخطوط العريضة لروايتهما المشتركة بعنوان صرير الجرذْان؛ ها هما يسترقان السمع إلى زبائن المقهى وهم يتناقشون ويتسامرون قبل أكثر من مئة عام؛ ها هو الصحفي والقانوني، المجري-النمساوي اليهودي تيودور هرتزل قد أخذ يناقش رفاقه في موضوعة تأسيس الدولة اليهودية؛ وها هو المحلل النفساني، النمساوي اليهودي سيغموند فرويد يلعب الشطرنج بالقرب من طاولة هرتزل؛ وها هي السيدة اليهودية الثرية آنا فون ليبين، ابنة المصرفي إدوارد توديسكو، وزوجة ليوبولد فون ليبين رئيس غرفة التجارة وسوق الأوراق المالية في مدينة فيينا، تدخل إلى المقهى التابع للبناية الشهيرة ذات الخمسمائة غرفة، البناية التي يملكها أبوها وزوجها مناصفة وتعيش في الطابق الأول منها؛ ها هي تلتقي سيغموند فرويد للمرة الأولى وتتعرَّف إليه لتصير بذلك مريضته الأولى، التي بدأ معها رحلته الطبية متعلماً، من خلال الأعراض الهستيرية والانفعالات التشنجيَّة التي كانت تنتابها، الكثير عن ميكانيزمات النفس البشرية واضطراباتها.
**


من كتاب "حجر الجلخ"
علي إبراهيم دريوسي






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بائع الكُنَافَة
- منوعات صفراء
- رسالة انتحار
- أخلاق يسارية
- بسنادا -1-
- الشفرة وأم كريمة
- للكبار فقط
- الاِسْتِئْنَاس
- الرجل الحلبي
- علي الريحان
- قراءة نقدية في حجر الجلخ
- يوميات ملازم -4-
- يوميات ملازم -3-
- يوميات ملازم -2-
- يوميات ملازم -1-
- الحب والغباء
- المُستَبِد اللطيف
- الجَلاَّد الحنون
- هاني أبو المجد
- يا من لم يعرفني قَطّ


المزيد.....




- وفاة الشاعر والروائي الفرنسي برنار نويل عن 90 عاماً
- هالة صدقي تكشف أقرب فنان يجسد شخصية أحمد زكي... فيديو
- أكاديمية المملكة .. انطلاقة جديدة تروم التحديث وصيانة -الثقا ...
- فعاليات في طانطان تحتفي بالشاعر عمر الراجي
- لأول مرة.. الحصول على لحن موسيقى من خيوط شبكة العنكبوت
- فيينا تشهد أول عرض لأوبرا ريتشارد فاغنر-بارسيفال- من إخراج ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم الأربعاء
- تركي آل الشيخ يتذكر المخرج حاتم علي فماذا قال؟
- الولايات المتحدة.. ملتقى رفيع المستوى يدعو لدعم جهود المغرب ...
- قرار حظر التنقل الليلي خلال رمضان..ضرورة توفير بدائل وحلول ل ...


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي دريوسي - هنا حجر الجلخ