أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن حاتم المذكور - ألأرض تتكلم عراقي...














المزيد.....

ألأرض تتكلم عراقي...


حسن حاتم المذكور

الحوار المتمدن-العدد: 6565 - 2020 / 5 / 16 - 18:22
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الأرض تتكلم عراقي...
1 ـــ بالعراقي الفصيح قالت الأرض العراقية كلمتها, اوصت المسروق, ان ينقلها للسارق وقاطع الطريق, والجائع لمن سرق رزقه, والجيل الجديد, ان يجبّر بها انكسارات الجيل القديم, ورياح التاريخ تحملها لجوارها وما خلف حدود الدنيا, والعراقيون ان يسترجعوا بها وطناً, والمنتفضون في ساحات التحرير, ان لا يغيروا مواقفهم ومواقعهم, إجراءات الكاظمي ما زالت بين قوسي العملية السياسية, وفي خارجهم فُتحت لبيعهم مزادات, وهناك من يبيع, البعض من حثالات باطل الأشياء, يتجاهلون الأمر, والأرض العراقية قالت كلمتها الأخيرة, ترجمت مضمونها, ثورة الأول من تشرين 2019, هتاف شاهق "نريد وطن" انفجر في ساحات التحرير, لمحافظات الجنوب والوسط, لم يكن استفتاء, ولا اعتصامات غريبة المنشأ, انها الأرض عندما تتكلم عراقي , وبلهجة النهرين العذبة, يؤذن التاريخ بها عودة الأنسان الى تراث, حُفر في الذاكرة العراقية, رافضاً لاكاذيب تاريخ لا ينتمي للحقيقة.
2 ـــ الأمهات العراقيات, شربن روح الخالد مع زلال دجلة الخير, ومن مراضعهن شربت الأجيال فجر تموز الوطني, وها هو الآن يصرخ غضبه انتفاضة شبابية, في شرايين مجتمع الجنوب والوسط, الذي يترجم الآن لغة الأرض, الى ثورة ستتسع لها جغرافية العراق, من زاخوا الشمال حتى فاو الجنوب, انها ارادة التاريخ تعلن, عودة الحق الى ارض الله في العراق, كل شيء في العراق سيعود الى نصابه, حتى الهويات الفرعية, سوف لن تجد ضرورة, في أن تتغول على اصلها, ولا حتى احزاب الطوائف العشائر, تجد ما يسمح لها ان تتمرد على وطن, ولا مشايخ ومراجع الوسطاء, يحق لهم ان يؤلهوا نفسهم بالألقاب, في غفلة من قيم السماء, انه العراق الآخر, الذي حملته الأرض في احشائها, يولد الآن ثورة تغيير واصلاح, على ارض تتكلم عراقي.
3 ـــ بالعراقي الفصيح, ستغني ارض المكونات التاريخية افراحها, ويفرش التاريخ عليها سفرة حضاراتها, ويسكب الجيل الجديد, في اقداح العراقة والحداثة عنفوان الحياة, وفي واقع جديد, تنهمر فيه شلالات ثورة شبابية, معجزة عراقية معدل اعمار ثوارها, بين الثانية عشر والثانية والعشرين, ارادة غير مسبوقة, ستمزق اسمال التطرف الطائفي العرقي, لترتدي الأرض هناك ربيعها, يزخر بالتآخي والتكامل الطوعي, من داخل خيمة المشتركات الوطنية, يندمج الأنسان والأنسان في شخصية نموذجية, حينها ستجد الهويات الفرعية, سكينتها في حضن الهوية الوطنية الجامعة.
4 ـــ ليس في الأمر خيال او ثمة وهم, انه ليس كذلك لمن يتهجى مضمون الأنتفاضة, فالجيل الجديد يحمل وصية اجداده, يواري ماض شبع موتاً, على مشاجب مستهلكات جيل سابق, امتهن الأنكسارات والأنتكاسات مع سبق الأصرار, من وعي الجيل الجديد وبسالته, ستولد الحياة ثانية, في عراق جديد, تستحقه الأجيال ويستحقها, جيل يرسم خطواته بدم شهدائه ولا نصدق غيره, امعجزة حقاً ان يشرق العراق من العراق, وشباب يثور من خارج شيخوخة الأحزاب المؤدلجة, وحاضر اخضر ينجب, منقطع الصلة بماض عاقر, وتولد الأشياء الجميلة, يدون حواضن التكفير والألغاء, نعم انه العراق, على ارض تتكلم عراقي.
16 / 05 / 2020






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,245,292,652





- الأردن: تعديل -تقليدي- على حكومة الخصاونة يطال الداخلية وحقا ...
- الأردن: تعديل -تقليدي- على حكومة الخصاونة يطال الداخلية وحقا ...
- خسائر مزارعي الفراولة في غزة بسبب تدني الأسعار
- شركة بريطانية تحول السيارات الكلاسيكية إلى كهربائية تسجل نمو ...
- بعد خروجها من أزمة كوفيد.. الصين تبدا حملة التطعيم ببطء
- الإيغور: وزير خارجية الصين يقول إن تهمة ارتكاب الإبادة الجما ...
- نازانين زاغاري-راتكليف: متى تعود لعائلتها التي فارقتها نحو خ ...
- شركة بريطانية تحول السيارات الكلاسيكية إلى كهربائية تسجل نمو ...
- بعد خروجها من أزمة كوفيد.. الصين تبدا حملة التطعيم ببطء
- تصعيد الاحتجاجات في بابل للمطالبة بإقالة المحافظ


المزيد.....

- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - 10 - قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم