أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف: وباء - فيروس كورونا (كوفيد-19) الاسباب والنتائج، الأبعاد والتداعيات المجتمعية في كافة المجالات - جاسم محمد كاظم - كورونا - الحد الفاصل مابين فكر المثال والمادة














المزيد.....

كورونا - الحد الفاصل مابين فكر المثال والمادة


جاسم محمد كاظم

الحوار المتمدن-العدد: 6526 - 2020 / 3 / 30 - 14:08
المحور: ملف: وباء - فيروس كورونا (كوفيد-19) الاسباب والنتائج، الأبعاد والتداعيات المجتمعية في كافة المجالات
    


كورونا - الحد الفاصل مابين فكر المثال والمادة
انهار المثال سريعا بأول ضربة من فايروس بسيط لا يتخذ حتى شكل الخلية البدائية وهرب الفقيه والملا من ساحة المواجهة وتبين أن الرب الكلي القدرة المتعالي في السماء اللا متناهية مع كل جيوش الملائكة الغلاظ لا يستطيع المنازلة .
ولهذا أقفلت ما يسمى بالأماكن المقدسة من المعابد. الكنائس. الأضرحة إلى حائط المبكى .
والسؤال الذي يجب إن يسأل ويبحث عن إجابة في عالم اليوم هل لا يزال أصحاب المثال من الملالي والخطباء يؤمنون بهذه الأرباب وقدرتها على خلاص البشرية من الكوارث عبر الدعاء والتوسل بها .
الجواب جاء سريعا جدا ومعاكسا في الاتجاه شكلا ومضمونا من قبل الصين الشيوعية الخالية تماما من الأرباب المتعالية مؤكدة بالدليل العلمي بان القدرة البشرية هي الكفيلة بخلاص الإنسان من عذابه اللا متناهي .
وكما يقول الماركسيون بان العمل الإنساني ولا سواه هو محدد الهوية البشرية والرحم الذي خرجت منة الإنسانية هو سبيل الخلاص .
لكن أصحاب المثال والطوطم مع كل إخفاقهم الوبيل وهروبهم هروب العبيد من ساحة العمليات نحو ملاجئهم المحصنة بالخرسانة المسلحة والعبيد لأنهم خسروا معركة الايدولوجيا أولا بتفسيرهم الطفلي الساذج للكورونا في بادئ الأمر حين ضرب الصين الشيوعية لأنها اضطهدت المسلمين وعذبتهم في بادي الأمر,
واجترحت المحرمات بأكل الخفافيش وما نهى عنة الرب في كتبة المقدسة وسنته ثانيا .
وبالغوا كثيرا في النيل من دولة ماو تسي تونغ التي لا تزال تحمي هذا العالم الإسلامي العفن في مجلس الأمن من أنياب الرأسمال العالمي المتمثل بأنياب الذئب الأميركي الجائع على الدوام .
لكن سحر الدجال توقف عن العمل وعاد ليضرب هذا المحتال نفسه بوصول الكورونا إلى ارض المقدسات .
وبدل أن تعتمد هذه الأرض على نفسها قي مواجهة الكارثة بفكر الحقيقة المطلقة المتعالية وكلمات الدجال ودعائه عادت تستنجد مثل المتسولين دول الكفر والإلحاد لمساعدتها بتوفير أجهزة الكشف المبكر وتنتظر بفارق الصبر أنتاج اللقاح الواقي لزرقة في عضلة الدجال للوقاية من المرض لكي يعود ليدعوا بالويل والموت والثبور على هذه الدول الملحدة الكافرة .
عالم اليوم لابد أن ينطق بالحقيقة المرة بأنه لا مكان للمحتالين وأصحاب الطوطم البالي القادمين من كهف التاريخ في هذا العالم المتنامي ذو المعلومة المتسارعة .
كورونا اليوم برغم أهواله اثبت بالدليل القاطع كذب كل التاريخ الديني بعد فرارة من ساحة المواجهة بعدما وقف الإنسان وحدة بعلمه اللا متناهي للسيطرة على هذا الكائن البدائي البسيط المسمى بالفايروس الذي لا يفرق مابين من يعرف الأرباب المتعالية وجلس معها ومابين من ينكر هذا الأرباب ولا يريد الاعتراف بسلطتها مطلقا .

/////////////////////////////



#جاسم_محمد_كاظم (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كورونا - الطرف الرابع الذي أنقذ السلطة من الزوال
- زمن الكورونا ... الانتصار والتدمير الشامل بغير حرب
- العراق ... مسرحية كوميدية لا تحتاج إلى عادل أمام
- وأخيرا وصلنا إلى حكم الصبيان
- وأخيرا ... رأينا الشعب العراقي
- العمل العسكري في سياسة واقتصاد اليوم
- أميركا – إيران - موازين القوى
- الكسوف الشمسي . من وهم الخوف إلى متعة العلم
- كيف ننتج و ندعم المنتج المحلي .؟
- دعم المعارضين مابين الدول الاشتراكية ودول ورأس المال العالمي
- حلاوة السلطة .. الأمارة ولو على حجارة
- لا تنسوا محاكمة اللصوص والقتلة والسراق بالخيانة العظمى
- العراق - الوعي الثوري من وثبة كانون الأول 1948 إلى وثبة تشري ...
- ساعة الحسم .. الخيارات الثلاث لأخذ السلطة من حملدار العصر
- هكذا نكشف لصوص العراق و سراقة
- حكم الأسر والعوائل في العراق ج 4 والأخير
- حكم الأسر والعوائل في العراق ج 3
- حكم الأسر والعوائل في العراق ج2
- حكم الأسر والعوائل في العراق ج 1
- أزمات اليوم .. فواصل ترفيهية ينتجها ويخرجها العم ترامب


المزيد.....




- ما هي الآلية المتبعة بعد تنظيم روسيا استفتاءات ضمّ في أربع ...
- مسؤولون موالون لروسيا في أوكرانيا يعلنون الفوز في استفتاء ضم ...
- محمد بن سلمان: ولي العهد السعودي يتولى منصب رئيس مجلس الوزرا ...
- الموالون لروسيا يعلنون نجاح استفتاءات الضم وموسكو تجدد تحذير ...
- الاستفتاءات في أوكرانيا في عيون المراقبين الأجانب
- ظهور مفاجئ لحفر عملاقة ابتلعت أشخاصا في غواتيمالا
- لوغانسك.. 98.54% من المقترعين صوتوا لصالح الانضمام إلى روسيا ...
- إسرائيل تعلن عن برنامج لإعادة تأهيل جرحى الحرب الأوكرانيين
- تحالف -السيادة- يؤكد تمسكه بالحلبوسي رئيسا لمجلس النواب ويرف ...
- إقليم كتالونيا يعتزم تنظيم استفتاء جديد على الاستقلال عن إسب ...


المزيد.....

- جائحة الرأسمالية، فيروس كورونا والأزمة الاقتصادية / اريك توسان
- الرواسب الثقافية وأساليب التعامل مع المرض في صعيد مصر فيروس ... / الفنجري أحمد محمد محمد
- التعاون الدولي في زمن -كوفيد-19- / محمد أوبالاك


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف: وباء - فيروس كورونا (كوفيد-19) الاسباب والنتائج، الأبعاد والتداعيات المجتمعية في كافة المجالات - جاسم محمد كاظم - كورونا - الحد الفاصل مابين فكر المثال والمادة