أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جاسم محمد كاظم - أميركا – إيران - موازين القوى















المزيد.....

أميركا – إيران - موازين القوى


جاسم محمد كاظم

الحوار المتمدن-العدد: 6459 - 2020 / 1 / 8 - 20:56
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يقول التاريخ بان اليونانيين القدماء بقيادة لاسكندر انتصروا على غيرهم من الجيوش لأنهم عرفوا التفوق في التسليح حينما كان السلاح الرئيس للجندي هو الرمح والدرع وعرف عصرهم بعصر الرمح .
واستطاعت الفرق الرومانية من بعدهم بالتفوق باستخدام السيف والدرع واحتلت بة نصف العالم القديم ..
وانتصر جنكيز وفرق المغول القتالية لأنهم تفوقوا على غيرهم باستخدام السهم المغولي فائق الدقة في إصابة الخصم آنذاك .
وأمريكا اليوم بوصفها الوريث الشرعي للإمبراطورية الرومانية العريقة قد أخذت حتى مسميات الأماكن السياسية لروما القديمة من الكابيتول إلى السيناتور وأسمت الكثير من قطع سلاحها المدرع بأسماء التشكيلات الرومانية كالسنتريون والليجن ..
الحرب الحديثة تعتمد النوع المتطور القادر على إنهاء الحرب بسرعة خاطفة ظهر هذا التكتيك على يد الألمان وأسموه -الحرب الخاطفة - Blitzkrieg..أي حرب البرق التي تستطيع بة التشكيلات المدرعة بالتعاون مع القوة الجوية الضاربة من تدمير العدو وأبادته بصورة تامة وهو ما جرى في بدايات الحرب العالمية الثانية كحملة بولندا وفرنسا على يد الجنرال فون مانشتاين .
يرى الجنرال دوجي منظر باستطاعة القوة الجوية الضاربة من حسم المعركة في بدايتها لأنها الذراع الطويل القادر على دك البنية التحتية للعدو و أقصائة من المعركة بضربة قاصمة .
مثلت الحرب الكورية 1951 -1953 أول حرب مستقلة للولايات المتحدة واستطاع سلاح الجو الأميركي من ضرب التحصينات الكورية وشكل مظلة جوية لقوات ماك آرثر التي اقتحمت سيئول وقطعت خط الرجعة على قوات الشمال الكورية .
وشكلت الحرب الفيتنامية ثاني ظهور للقوة الجوية المرعبة بتشكيلات البي 52 القلعة الطائرة التي قتلت أكثر من مليون فيتنامي وأحرقت مزارع الرز برمتها .
ومنذ ذلك الوقت عرف العالم بان القوة الجوية الأميركية لا يمكن وقفها ألا من قبل الاتحاد السوفيتي نفسه .
حسم سلاح الجو الإسرائيلي معركته في الساعات الأولى مع العرب في 1967 وظهرت أميركا مرة ثانية بعد أكثر من 20 سنة على حرب فيتنام بعد دخول العراق للكويت واستطاع سلاح الجو الأميركي من أخراج القوة الجوية العراقية من المعركة في غضون 24 ساعة وتدمير مقرات الرادار والتحكم ومراكز القيادة. مدارج الطائرات. القواعد الجوية .
وفي غضون 72 ساعة فقد العراق كل قوته الجوية وأصبح بدون غطاء جوي لقواته المقاتلة في ارض الكويت .
وعاد سلاح الجو الأميركي مرة أخرى للعالم في حرب كوسوفو 1999 مدمرا القوات اليوغسلافية والجسور .القواعد الجوية والبنية التحتية ولم يستطع السلاح اليوغسلافي الجوي المتقدم وطائرات الميغ 29من ردع هذه الطائرات الهجومية ..
تمتلك أميركا وحدها من الطائرات المقاتلة ما يفوق سلاح الجو ل70%من دول العالم وعندها اكبر عدد من حاملات الطائرات النووية التي تستطيع الواحدة منها حمل ما يقارب ال200 طائرة إضافة إلى الصواريخ الموجهة التي تنطلق من الغواصات النووية والمدمرات البحرية والبوارج القتالية ..
بينما يقف على الطرف الآخر سلاح الجو الإيراني الذي يعرفه العالم بأجمعة بأنة ليس صناعة إيرانية بحتة بل طائرات يتم شرائها من الغير روسيا في أكثر الأحيان وتعتبر هذه الطائرات من الأجيال المقاتلة القديمة والتي يمكن للطائرات الأميركية من نوع دلتا فورس التي استخدمت في منتصف الستينات من إسقاطها .
تعود أكثر الأسلحة الإيرانية لجيل السبعينات مثل الأسلحة العراقية في عهد صدام حسين كالصواريخ البالستية البعيدة المدى ومقاومة الطائرات وكذلك الرادارات الروسية .
لا تمتلك إيران أقمار صناعية أو طائرات رصد وأستمكان مثل ما تملك الولايات المتحدة لذلك فهي تصبح هدفا سهلا لهذه الطائرات والصواريخ الموجهة .
فاحتمالات المواجهة يستطيع سلاح الجو الأميركي في زمن مدته 72 ساعة من تدمير ما يقارب من 90%من الطائرات الإيرانية وكذلك مقرات القيادة والأركان . مقرات الحرس الثوري والقواعد الجوية .مدارج الطائرات .
و بسرعة خاطفة سيتمكن هذا السلاح المرعب مع القوة البحرية من إغراق أكثر السفن الحربية الإيرانية ولان الحرب لن تصل إلى المستوى البري فتستظل في نطاق المواجهة الجوية والبحرية .
ستنقطع الاتصالات بكافة أنواعها في إيران ويصل التشويش الالكتروني إلى أقصى مدياتة وستختفي كل القنوات الفضائية الإيرانية من البث الفضائي والأرضي .
ولو زادت حدت المواجهة أكثر فأكثر تستطيع الولايات المتحدة من ضرب كل البنية التحتية من محطات الكهرباء . مؤسسات ضخ النفط. المنشات الحيوية قصور الرئاسة . المراكز الصناعية الكبرى الجسور العملاقة الرابطة بين المدن وستكون الكارثة الكبرى الضربة القاصمة للمنشات النووية هذه المرة بسلاح نوعي لم يظهر حتى الآن يستطيع تدمير هذه المحطات تحت الأرض بدون تلوث البيئة المحيطة .
سيعيد التاريخ مجددا إلى الواجهة نفس المشاهد لتدمير العراق وماساته بجسد الضحية الإيرانية الجديد ..
قد يقول قائل بان إيران تستطيع تحريك اذرعها الموجودة في العراق و الهجوم على السفارة الأميركية أو تهديد المنشات النفطية لكنهم نسوا أن انزل لواء مارينز مدرع واحد في العراق سينهي كل المسالة وكذلك تستطيع الولايات المتحدة من تحريك الخلايا النائمة للإرهاب عبر الحدود العراقية - السورية لشل كل المليشيات التي تريد لأميركا الشر وقد يصل الأمر إلى تهديد العاصمة بغداد نفسها كما حدث سابقا كل هذا لم يحسب له من حساب في عقول البعض .
في حالة المواجهة سيشهد العالم حربا خاطفة و كاسحة جديدة سيظهر فيها نوع جديد من الطائرات والأسلحة تستطيع حسم المعركة بأيام قلائل يتمكن فيها 7000 سبعة ألاف رجل من على سطح حاملة الطائرات من هزيمة قوة هائلة يفوق تعدادها ال3 ملايين شخص غارق في السلاح من الرأس حتى أخمص القدمين ..

////////////////////////////////



#جاسم_محمد_كاظم (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الكسوف الشمسي . من وهم الخوف إلى متعة العلم
- كيف ننتج و ندعم المنتج المحلي .؟
- دعم المعارضين مابين الدول الاشتراكية ودول ورأس المال العالمي
- حلاوة السلطة .. الأمارة ولو على حجارة
- لا تنسوا محاكمة اللصوص والقتلة والسراق بالخيانة العظمى
- العراق - الوعي الثوري من وثبة كانون الأول 1948 إلى وثبة تشري ...
- ساعة الحسم .. الخيارات الثلاث لأخذ السلطة من حملدار العصر
- هكذا نكشف لصوص العراق و سراقة
- حكم الأسر والعوائل في العراق ج 4 والأخير
- حكم الأسر والعوائل في العراق ج 3
- حكم الأسر والعوائل في العراق ج2
- حكم الأسر والعوائل في العراق ج 1
- أزمات اليوم .. فواصل ترفيهية ينتجها ويخرجها العم ترامب
- المسكوت عنة في التاريخ لواقعة كربلاء
- التمويه الديني للحقيقة التاريخية
- إسرائيل .. الوصول إلى تكتيك الضربة مجهولة الهوية
- بعد 31 سنة على نهايتها - هل كانت الحرب العراقية - الإيرانية ...
- خطا صدام حسين القاتل ...الوقوف بوجه رأس المال العالمي
- للمتباكين على النظام الملكي العراقي
- أنصافا للزعيم .. الرد على التانغو الأخير في بغداد وأكاذيب مج ...


المزيد.....




- شاهد.. تظاهرات في لندن احتجاجًا على وفاة الشابة الإيرانية مه ...
- ولي عهد السعودية يعقد مباحثات مع مسؤولين أتراك في جدة
- ولي عهد السعودية يعقد مباحثات مع مسؤولين أتراك في جدة
- محمد رمضان وحفل الإسكندرية.. من يحدد الذوق العام؟
- روسيا وأوكرانيا: بوتين يقيل نائب وزير الدفاع وسط تعثر وصول ا ...
- العاصفة فيونا تصل شرق كندا وتقطع الكهرباء عن مئات الآلاف من ...
- شولتس عقب لقائه بن سلمان: نسعى لتعميق شراكة الطاقة
- هل كانت الديناصورات عرضة للفناء قبل اصطدام النيزك الناري الم ...
- السعودية.. تحرك أمني بعد فيديو مخالف للآداب واعتداء شاب على ...
- شولتس: برلين تسعى لتطوير علاقاتها مع الرياض في مجال الطاقة


المزيد.....

- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ
- إشكالية وتمازج ملامح العشق المقدس والمدنس / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جاسم محمد كاظم - أميركا – إيران - موازين القوى